شريط الاخبار
"فايسبوك" يجر عناصر شرطة ومواطنين إلى السجون بسبب الإشادة بـ "داعش" "تاج" يلعب أدوار "حمس" ! زمالي يعد بمنح الاعتماد لـ"أفسيو" كنقابة الأسبوع المقبل "القضاء على الإرهاب أولوية ضمن استراتيجية فعالة" الفرنسيون يطعنون في نتائج الاكتشاف .. الجزائر ليست أم الدنيا حراس السواحل توقف محاولة هجرة غير شرعية لـ14 شخصا نحو انفراج الأزمة بين عيسى والشريك الاجتماعي 140 مؤسسة جزائرية وأجنبية تعرض أجود التمور ثورة مشروع "إيفكون" بالجزائر قريبا لخلق الثروة ومناصب الشغل إدارة الجمارك ترفع التجميد عن آليات وماكنات مصنع "برندت" توقيف شقيق منفذ هجوم ستراسبورغ بالجزائر قيطوني: "سنوقف تصدير الغاز لو واصلنا بوتيرة الاستهلاك ذاتها" لهبيري يجري حركة تغييرات على مستوى رؤساء أمن الولايات والداخلية تُجمدها! أويحيى يستضيف أقطاب "الائتلاف الرئاسي" بقصر الحكومة غدا تكوين الشباب للتنقيب واستخراج الذهب تقليديا قوائم ترشيحات "السينا" خالية من النساء! "القطاع حريص على التكفل بمشاريع الربط بشبكة الماء الشروب" الإفراج عن رزنامة اختبارات "الباك" و"البيام" و"السانكيام" عصاد يدعو بن غبريت الى إيجاد حل لمسألة "إجبارية" تدريس الأمازيغية تأجيل ملف البارون "سعيد ليميقري" وشركائه إلى تاريخ 3 فيفري المقبل سنكون شريك الحكومة في التحول الطاقوي بتزويدها بالألواح الشمسية˜ تقرير الجزائر حول التنمية المستدامة في الأمم المتحدة جويلية المقبل الجزائر ستوقف استيراد المنتجات النفطية المكررة بداية من 2019 سعر سلة خامات أوبك˜ يتراجع إلى ما دون 59 دولارا أويحيى ينفي خلافه مع الرئاسة ورفضها عرض بيان السياسة العامة للحكومة مدوار وزطشي يحتقران بعض الأندية ويتعاملان بمكيالين˜ تأجيل قضية ورثة معطوب إلى 2 جانفي المقبل مؤسسة الجيش تؤكد تحمّلها مسؤولياتها الكاملة منذ الاستقلال القضاء على إرهابيين وتوقيف آخرين خلال نوفمبر ولد قدور يلمح لرفع أجور عمال سوناطراك العام المقبل عمال مركب الحجار يواصلون احتجاجهم سيدي السعيد يؤكد بقاءه على رأس المركزية النقابية تقييم عروض الإسكان والإعاشة للحجاج الجزائريين بالسعودية رجال الجمارك بالحواجز الأمنية لمحاربة التهريب والجيش يشدد الخناق على الحدود زرواطي تؤكد أن اتفاق باريس سيمثل الإطار الذي سيحكم سياسات الدول تطبيق الإجراءات الأمنية للبكالوريا في مسابقة ترقية الأساتذة محمد عرقاب: ستتم مراجعة تسعيرة الكهرباء عاجلا أم آجلا˜ الحكومة لن تتخلى عن قاعدة 49/51 في مشروع قانون المحروقات الجديد محاكمة مدون اتهم زوخ بنسج علاقة مشبوهة مع البوشي وتلقيه رشوة بـ 37 مليار سنتيم مقابل منحه عقارات مسيرة حاشدة في بجاية للمطالبة بالإفراج عن مشاريع سيفيتال

الأفلان يلملم كوادره تحسّبا للمؤتمر الاستثنائي

قبل شهر من استدعاء الهيئة الناخبة ... آلة الجهاز تتحرك !


  05 ديسمبر 2018 - 20:45   قرئ 240 مرة   0 تعليق   الوطني
قبل شهر من استدعاء الهيئة الناخبة ... آلة الجهاز تتحرك !

قبل شهر من استدعاء الهيئة الناخبة لاستحقاقات الرئاسة، المقررة شهر أفريل المقبل، تحرّكت آلة الجهاز مثلما يميل مناضلوه وكوادره إلى تسميته، حيث استعاد حزب جبهة التحرير الوطني، إطاراته  الضائعة˜ منذ خمس سنوات، تعود إلى ما قبل الانتخابات الرئاسية الماضية، وعاد الأمين العام الأسبق للحزب عبد العزيز بلخادم، مجددا، لدخول مقر  الأحرار الستة˜ بموكب رئاسي ليتم استقبال عبد الرحمان بلعياط في انتظار عمار سعداني. 

 

استقبل منسق هيئة تسيير الأفلان، معاذ بوشارب، أحد أبرز كوادر الجبهة التي كانت تقود معارضة  شرسة˜ ضد القيادة السابقة جمال ولد عباس وقبله عمار سعداني، عبد الرحمان بلعياط، بمقر الحزب  الأحرار الستة˜، بعد يوم من استقباله الأمين العام الأسبق عبد العزيز بلخادم، الذي لقي ظهوره اهتماما إعلاميا كبيرا.

وأثار بلخادم، في أوّل تصريح له، إشكالية تغلغل رجال المال في الأفلان، مصرحا:  من بين ما يجب أن يتضمنه العمل مستقبلا هو إخلاء الحزب من الدخلاء، والعمل على مكافحة الفساد، شراء القيم ثم شراء الذمم، فالأفلان ليست شركة أسهم وليست مزرعة أو مصنعا وليست للإيجار ولا للبيع، الأفلان هو بيت الفخر وبيت الأمان˜.

ومعلوم أن الحزب العتيد يعيش أزمة تعود إلى ما قبل انتخابات الرئاسة سنة 2004، لكنه عرف نوعا من الهدنة بعدها، طيلة الفترة التي تولى فيها بلخادم الأمانة العامة، لكن الانشقاق عاد ليضرب صفوفه مجددا، بعد انضمام شخصيات محسوبة على  رجال المال˜ إلى صفوفه، بمناسبة الانتخابات التشريعية والمحلية سنة 2012، التي كانت قيادة الحزب تبحث فيها عن البقاء في الريادة، بالموازاة مع ظهور موجة احتجاجات عنيفة في البلدان العربية ما سميت حينها بـ˜الربيع العربي˜.

وجدد بلخادم تأكيد ولائه للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وذلك رغم أنّ إبعاده من الحزب ومن دوائر القرار بصفته مستشارا شخصيا للرئيس سنة 2014، كان  قاسيا˜ ببرقية عبر وكالة الأنباء الجزائرية، تضمنت أيضا أوامر لقيادة الحزب حينها (سنة 2014) بإبعاده من هياكل حزب جبهة التحرير الوطني بشكل كامل. وقال الرئيس الأسبق للحكومة عندما سُئل حول ترشح بوتفليقة للرئاسيات القامة:  أنا لا أُسأل على هذا التوجه، لأن ما قمت به خلال السنوات الماضية يدل على توجهي˜، ويشير هنا إلى نشاطه الدائم في القواعد من خلال اللقاءات الشعبية التي ينظّمها، والتي يؤكد فيها دائما على موقفه الثابت مع الرئيس بوتفليقة.

ويربط متتبعون للحركية المكثفة التي يشهدها  الجهاز˜ بحسابات الرئاسيات، لاسيما وأن هذه التحركات ستقود إلى مؤتمر جامع يعيد الحزب العتيد إلى الواجهة بشكل  أنظف˜ وبخطاب يرتقي إلى إمكانية طرحه لمرشح إجماع أو حتى تشكيله للثقل السياسي إذا قرر دعم  مرشح التوافق˜، باعتباره القوة السياسية الأولى في البلاد، وهو الذي يحوز على الأغلبية في المجالس المنتخبة الوطنية والولائية والمحلية.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha