شريط الاخبار
الحكومة أمام تحدي البحث عن توافقات ومواجهة غضب النواب! الشرطة تطيح برؤوس "مافيا العقار" بوهران ووزراء وأمنيون في قلب الفضيحة وزير العدل ينهي مهام قاضيين بالحراش وتيارت ووكيل الجمهورية بمحكمة تلمسان إدانة واسعة لطريقة قتل النمر الهارب من حديقة للحيوانات بتقرت " تلاعب" في طريقة تقديم طلب الاعتماد وراء إلغاء ندوة الائتلاف الطلابي توظيف 1.5 بالمائة من ذوي الاحتياجات الخاصة بقطاع العمل تأسيس مجلس شعبي للشباب بالمجلس الولائي لولاية بجاية صالحي وبن حمو وساحلي غير معنيين بالمشاركة في الحوار الوطني بن مسعود يحرص على حل إشكالية غلاء أسعار الفنادق والمنتجعات تفكيك شبكة مختصة في المتاجرة بالمهلوسات بحسين داي 173 طن احتياط الجزائر من الذهب في 2019 البنوك تجمّد عمل لجان دراسة القروض إلى غاية أكتوبر دخول أنبوب نقل الغاز «قصدير- بني صاف» حيز الخدمة في 2020 سعر سلة خامات «أوبك» يتجاوز 59 دولارا اضطراب التزويد بالمياه الشروب يعود لعطب كهربائي جمع 470 طن من النفايات المنزلية في العيد بورقلة العاصميون استهلكوا 1.5 مليون متر مكعب من المياه خلال العيد العدالة تواصل التحقيق في قضايا الفساد وتؤجل ملفات مهمة والي تلمسان الأسبق أمام المحكمة العليا في قضية «الهامل» القضاء يوسّع التحقيق في تمويل الحملة الانتخابية للرئيس السابق إتلاف 96 هكتارا من الغطاء النباتي خلال 24 ساعة احتجاجات.. غلق للطرقات واقتحام مديريات المياه بسبب العطش «القوات المسلحة بلغت مراتب تتوافق مع متطلبات احتفاظ الجزائر بسيادتها» ارتفاع نسبة توافد السياح الجزائريين على تونس بـ12.03بالمائة أحزاب الموالاة بين الترغيب والترهيب بعد رفض مبادرات الحوار إشراكها بلجود يأمر «ويكا» الإندونيسية بالإسراع في تسليم مساكن «عدل» تونس تنافس الجزائر في تصدير الكهرباء إلى ليبيا قمة الجريحين في بولوغين ومقرة تبحث عن انتصار للتاريخ مجمّع «جيتاكس» يخل بالعهد ويترك جلود الأضاحي تُعفّن الشوارع جمعية حماية المستهلك تحقق في أسباب انقطاع المياه خلال العيد «سونلغاز» تفشل في ضمان التغطية بالكهرباء في العاصمة النفط بـ57 دولارا وسيناريوهات الأزمة تعود إلى الواجهة جلود الأضاحي ومخلّفات الذبح ديكور الأحياء والشوارع «الجزائر البيضاء» تكتسي حلة سوداء وتغرق في النفايات عقاب جماعي للجزائريين على مدار ثلاثة أيـــــــــــــــــــام من العيد! ندوة وطنية للطلبة يوم السبت بعد إقصائهم من المبادرات السابقة مافيا «الباركينغ» يفرضون منطقهم في مستغانم الـ «فاو» واليابان للمساعدة في تحريات حرائق الغابات بالجزائر استجابة محتشمة للمداومة..غياب النقل وجفاف الحنفيات يطبعون أيام العيد تذبذب وانقطاعات في التزويد بالمياه يُنغص فرحة العيد

في غياب موقف "الأوجيتيا" و"سناباب" بخصوص القضية

حجار على خطى بن غبريت في منع المنقبات أثناء أداء المهام الإدارية


  07 ديسمبر 2018 - 14:34   قرئ 412 مرة   0 تعليق   الوطني
حجار على خطى بن غبريت في منع المنقبات أثناء أداء المهام الإدارية

أكدت مصادر متطابقة أن أمرية نزع النقاب  قد تم تطبيقها بشكل نهائي و تعليقها عند مداخل الإدارات بجميع المؤسسات الإدارية التابعة لقطاع التعليم العالي بشكل عام ونافذ،  حيث تؤكد هذه الأمرية على نزع النقاب ما يؤكد بأن إدارات التعليم العالي التابعة لحجار قد حذت حرفيا على حذو  وزارة بن غبريت في منع النقاب  بالمؤسسات التربوية، الأمر الذي اثار جدلا واسعا  قبل أسابيع  لدى إداري الأسرة الجامعية وسط غياب تام لجميع الأطراف المعنية بالدفاع عن حقوق الموظفين و العمال في هذه الهيئات الإدارية على رأسها نقابة "الاوجيتيا"  و"سناباب".

أصدرت وزارة التعليم العالي و البحث العلمي تعليمة تقضي بمنع النقاب بالمؤسسات التابعة للقطاع و يتعلق الأمر بالموظفات إلى جانب منع أي كان من ارتداء أي لباس يعيق العمل ،يأتي هذا بعد أسبوع من طرد أستاذ لمنقبة داخل جامعة وهران ،ففي الوقت الذي كانت تترقب فيه الأسرة الجامعية تدخل المسؤول الأول عن قطاع التعليم العالي و البحث العلمي الطاهر حجار من اجل رد الاعتبار للطالبة التي تم منعها من الدخول إلى الجامعة من طرف أستاذ محاضر لارتدائها النقاب ، أصدرت وزارة التعليم العالي و البحث العلمي  تعليمة مؤرخة في 4 أكتوبر  من السنة الجارية تؤكد فيها ارتداء النقاب بالمؤسسات الجامعية  ، التعليمة الوزارية نصت على أن يكون لباس الموظفين و أعوان عموميين وجب عليهم احترام اللباس داخل المؤسسات الجامعية،  مشددة على ضرورة الابتعاء عن كل هندام  يتنافى و طبيعة المهام  و على أن يكون محترما و يعكس المبادئ التي تحكم المرفق العام، لتركز  خاتمة التعليمة التي تحوز المحور اليومي نسخة منها على منع ارتداء النقاب في أماكن العمل باختلافها ، هذه التعليمة التي سار فيها الطاهر حجار على خطى وزيرة التربية نورية بن غبريت التي سبقت و أكدت على منع النقاب بالمؤسسات التربوية ، جاء وسط غياب تام لجميع الأطراف المعنية بالدفاع عن حقوق الموظفين و العمال في هذه الهيئات الإدارية على رأسها نقابة "الاوجيتيا" و "السناباب"، وهو الأمر الذي يطرح العديد من التساؤلات حول الدور الحقيقي لهذه النقابات أن كانت لا تسجل موقفها في مثل هكذا قضايا أم ان وجودها يقتصر على خدمة مصالحها فقط.

 أمينة صحراوي