شريط الاخبار
الأفلان والأرندي يتخبطان ويبحثان عن التموقع وسط الحراك الشعبي تزايد محاولات تهريب العملة الصعبة بالتزامن مع الحراك الشعبي انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية لشهر جانفي المنصرم التوأمة الجزائرية - البريطانية تسفر عن 70 تقريرا سعر النفط يرتفع بفضل تخفيض الإمدادات الجزائر غامبيا ( غدا ملعب تشاكر بالبليدة سا 20:45) قايد صالح يشيد بالدرجة العالية للجيش في التحضير القتالي شهاب صديق ينقلب على الرئيس و˜الأرندي˜ يتبرأ من تصريحاته صوت الطلبة الجزائريين يواكب الحراك الشعبي ويتبرأ من بدوي نتائج مسابقة الترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن بداية الفصل الثالث لعمامرة يؤكد أن الجزائر قادرة على تجاوز المرحلة الراهنة موظفو الإدارات ينضمون للحراك الشعبي يوم الإثنين المقبل عمارنة يجتمع ببدوي ويدعم سيدي السعيد والتمديد الأفـلان˜ يساند الحراك الشعبي المطالب بالتغيير توقيف سوري وإفريقي حاولا تهريب مبالغ بالعملة الصعبة أغنية ليبارتي لـ سولكينغ تتحول إلى نشيد للحراك نجاح الموسم الفلاحي مرهون بغزارة الأمطار خلال الأسبوعين المقبلين حوادث العمل تكبّد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي 8.5 مليار سنتيم إخراج 100 ألف طن من البطاطا المخزّنة لخفض أسعارها ارتفاع الأسعار لا علاقة له بالحراك الشعبي 10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر لعمامرة يشرح للروس والإيطاليين خارطة طريق بوتفليقة للمرحلة المقبلة بجاية تؤكد حسها الوطني وتطالب بالتغيير في جو سلمي أربع سنوات حبسا نافذا لامرأةحاولت إدخال 15 ألف أورو مزوّرة زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل على اتهاماته عنتر يحيى يرفض استغلال اسمه سياسيا شأننا داخلي .... و مسيراتنا سلمية فما شأنكما بالجزائر زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل إتهاماته قايد صالح يثني على سلمية الحراك الشعبي الواعي والبعيد عن الاستغلال الأجنبي برندت الجزائر تطلق هاتف بي وان المتميز

جمعية العلماء تنضم إلى المفتين بتحريمها

غربان˜ تنغص على الجزائريين احتفالات يناير!


  09 جانفي 2019 - 19:38   قرئ 883 مرة   0 تعليق   الوطني
غربان˜ تنغص على الجزائريين احتفالات يناير!

في الوقت الذي يسعى حكام الدول المغاربية جاهدين إلى تجسيد حلم  مغرب الشعوب˜، عن طريق إصلاح الشعوب المغاربية مع عمقها الانتمائي، تخرج بعض المنظمات التقليدية لتنظم إلى السلفية المتطرفة، لتفتي بتحريم الاحتفالات الشعبية برأس السنة الأمازيغية  يناير˜، والذي تمّ ترسيمه بالجزائر سنة 2017.

 

 لم يهضم عدد من التيارات الدينية والمنظمات، توجه السلطات السياسية في البلاد إلى  إصلاح˜ أخطائها السابقة، بعدما قررت إعادة نسج روابط الجزائريين مع هويتهم وانتمائهم الأمازيغي، من خلال ترسيم اللغة الأمازيغية في الدستور وبعدها ترسيم احتفالات عيد  يناير˜، وجعلها عطلة مدفوعة الأجر شأنها شأن باقي المناسبات، على غرار رأس السنة الميلادية والهجرية، وإرفاق ذلك ببرمجة برامج ترفيهية وثقافية وسياحية ثرية لتخليد السنة الأمازيغية ليلة 12 يناير من كل سنة.

وبعد يومين عن فتوى نشرها أحمد حاج عيسى الجزائري، المعروف في الأوساط السلفية في الجزائر، تفتي بحرمة الاحتفال برأس السنة الأمازيغية، على شكل مقال طويل عبر موقعه الرسمي، تحت عنوان  عيد يناير أساطير وأكاذيب ودعوة إلى الجاهلية الوثنية˜، أفتت جمعية العلماء الجزائريين بتحريم احتفالات عيد  يناير˜. واعتبر رئيس لجنة الإفتاء في جمعية العلماء المسلمين، الشيخ بن حنفية، أن ذلك غير جائز وهو من عادات الجاهلية، كما أفتى بعدم جواز الاعتماد على الحساب الشمسي، دون الحساب القمري، مضيفا أن الاحتفال به غير جائز“ وأنه يضر بعيدي المسلمين، الفطر والأضحى. وسبق لجمعية العلماء أن قادت حملة شرسة ضد محاولات السلطة السياسية  إصلاح˜ الجزائريين مع ذواتهم، سواء عن طريق المناهج التربوية، حيث شنت هجومات ضد وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت، أو تلك المتعلقة بالأنشطة الثقافية المرتبطة بالهوية الأمازيغية، حيث رفضت ترسيم احتفالات  يناير˜.

 وبعد مرور سنتين عن ترسيم الأمازيغية، لم يعد الجزائريون يعيرون اهتماما للمنابر التي تفتي بحرمة الاحتفالات بها، بينما تخندقت جمعيات ثقافية في إطار الدفاع عن البعد الأمازيغي للهوية الجزائرية، معتبرة أن الفتاوى الإلكترونية التي يتم نشرها بمناسبة احتفالات رأس السنة الأمازيغية بمثابة  تكفير وتحريض ومساس بحريات الأفراد˜.

ويعتبر الباحث في الثقافة الأمازيغية محمد أرزقي فراد، أن فتاوى التحريم تسير في اتجاه معاكس للقرآن، الذي أشار في سورة يونس، وبالتحديد الآية الخامسة، إلى أهمية الحساب في حياة الإنسان، علما أن التقويم الأمازيغي هو رزنامة متعلقة بتنظيم الأشغال الفلاحية، ورد المتحدث على تصريحات رئيس لجنة الإفتاء في جمعية العلماء المسلمين قائلا:  أساس أصحاب الفتوى، أليس الحج عادة جاهلية أقرها الإسلام؟˜.

وتأتي الفتوى عشية التحضيرات للاحتفالات برأس السنة الأمازيغية في الفاتح يناير للعام 2963 الموافق لـ 12 من شهر جانفي 2014 والذي اختارت له المحافظة السامية للأمازيغية ولاية تبسة لاحتضان الاحتفالات الرسمية لهذه السنة، باعتبارها تحتفل بالمناسبة كل سنة في ولاية من ولايات الوطن. وجاءت الفتوى تزامنا مع دعوات من طرف المهتمين بالتراث والثقافة الأمازيغية بجعل يوم 12 جانفي الموافق للفاتح يناير عيدا وطنيا وعطلة مدفوعة الأجر حتى يتسنى للجزائريين الاحتفال بها على غرار رأس السنة الميلادية والهجرية باعتباره موروثا ثقافيا وعيدا ضاربا في التاريخ، يحتفل به الجزائريون منذ الأزل.

حكيمة ذهبي