شريط الاخبار
8.5 مليار دينار قيمة التعويضات عن الحوادث في 2018 خبراء يؤكدون صعوبة استغلال الغاز الصخري حاليا ميراوي يؤكد نجاعة الرزنامة الوطنية للقاحات الأطفال اتفاقية شراكة بين مصرف السلام - الجزائر ومؤسسة بيتروجال ديـوان الحج والعمرة يحذّر الحجاج من الوكالات الوهمية بدوي يأمر بالتكفل العاجل بالمتضررين في فيضانات إيليزي 83.43 بالمائة نسبة النجاح في السانكيام˜ بمستغانم 6 أشهر حبسا نافذا لعلي حداد في قضية حصوله على جـــــــــــــواز سفر بطريقة غير قانونية الحبس لعولمي و5 إطارات بوزارة الصناعة والمدير السابق لبنك CPA وأحمد أويحيى الوالي السابق عبد القادر زوخ تحت الرقابة القضائية الإبراهيمي وبن بيتور يؤكدان حضور ندوة المعارضة في انتظار الأرسيدي والأفافاس الرياضيات تبكي العلميّين والأدبيّين في اليوم الثاني من البكالوريا قايد صالح يدعو لحوار وطني شامل يمهد لانتخابات رئــــــــــــــاسية في أقرب الآجال التنظيمات الطلابية المتحزّبة تتخوف من امتداد منجل العدالة إليها تشكيل لجنة يقظة وتقييم لترشيد استيراد الحبوب قانون المحروقات الجديد لم يدرج ملف استغلال الطاقات المتجددة الملبنات وراء فرض أكياس حليب البقر على تجار المواد الغذائية خبراء اقتصاديون يتوقعون تحرّر مناخ الاستثمار بعد سجن أحمد أويحيى 83.31 بالمائة نسبة النجاح في شهادة السانكيام الاتحاد الأوروبي يشيد بالتطور الذي حققته الشرطة الجزائرية إعادة فتح شواطئ مغلقة في العاصمة خلال موسم الاصطياف تجنيد 530 شرطي لتأمين امتحانات شهادة البكالوريا الوزيـــــران السابقــــان كريــــم جـــودي وعمــــار تـــو تحـــت الرقابـــة القضائيــــة سحب جواز السفر الدبلوماسي من عبد الغاني هامل البرلمان يوافق على طلب رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي نشر ثلاثة مواضيع في أول يوم من البكالوريا وبلعابد يتوعد بأقصى العقوبات الإخوة عولمي.. يوسف يوسفي و52 إطارا أمام قاضي التحقيق في قضـية سوفاك العدالة أمام تحدي استرجاع الأموال المنهوبة وكسب ثقة الشعب أسئلة العربية والشريعة ترفع معنويات التلاميذ في أول أيام البكالوريا مؤسسة النقل البحري تستأنف العمل عبر خطوط الولايات الساحلية ألكسندر دلال يغادر الخضر ويضع بلماضي في مأزق حقيقي تذبذب الأنترنت بسبب امتحانات البكالوريا يعطّل مصالح المواطنين جائزة معطوب الوناس لخديجة جامة إحدوشن ومحمد بن شيكو  مثول مرتقب لـ عولمي صاحب مجمع سوفاك أمام العدالة اليوم الجزائريون يحافظون على زخم المظاهرات رافعين سقف مطالبهم تنصيب الرئيس الأول والنائب العام لدى المحكمة العليا اليوم "سوفاك" و"هيونداي" يعيدان فتح باب الطلبات على نماذجها المركبة محليا مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما اعتقال علي غديري من منزله مساء اليوم الأمين العام السابق للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو في ذمة الله

رئيسها محمد جلاوي من مناصري كتابة اللغة بالحرف اللاتيني

الأكاديمية الأمازيغية تهمش العديد من الباحثين والمناضلين


  09 جانفي 2019 - 19:42   قرئ 452 مرة   0 تعليق   الوطني
الأكاديمية الأمازيغية تهمش العديد من الباحثين والمناضلين

تم الكشف عن قائمة الأعضاء الذين سيشكلون الأكاديمية الجزائرية للغة الأمازيغية، في قانون عضوي صدر بالجريدة الرسمية، والملاحظ أن المختصين رحبوا كثيرا بتعيين عميد كلية اللغات والأدب لجامعة البويرة، الباحث محمد جلاوي، رئيسا لها -خصوصا أنه من مناصري كتابة اللغة الأمازيغية بالحرف اللاتيني في ظل الجدل الذي أثارته المسألة- لكن الملفت للانتباه في قائمة الأعضاء الـ 40 الآخرين أن معظمهم غير معروفين في ساحة النضال والبحث في هذه اللغة، وغابت عدة أسماء مهّدت لترقية الأمازيغية بدراساتها العليا منذ الثمانينات وانتظرها كثيرون في هذه الهيئة العلمية.

 

تأكد أن الأكاديمية الجزائرية للغة الأمازيغية ستكون تابعة لرئاسة الجمهورية كما هو الشأن من قبل للمحافظة السامية للأمازيغية، المجلس الأعلى الإسلامي والمجلس الأعلى للغة العربية، وبالعودة إلى الأمور التقنية التي سيسير بها هذا المجمع العلمي، فإن ميزانيته ستحدد من طرف الحكومة بينما يعين رئيسه وفق مرسوم رئاسي لمدة 4 سنوات كاملة إلا أنه يتمتع بالاستقلالية العلمية. ورحبت العديد من الجهات المهتمة بالأمازيغية باختيار هذا الرجل الذي يملك في رصيده ماجستير حول قافية فيلسوف الأغنية القبائلية لونيس آيت منقلات بعنوان  التناصية في قصائد لونيس آيت منقلات˜، كما يعتبر صاحب البحث الذي خلد به روح معطوب بعنوان  جمالية النص في الرصيد الشعري لمعطوب الوناس˜. وشهدت كلية الأدب واللغات للبويرة في الفترة التي كان عميدا عليها العديد من الملتقيات حول اللغة الأمازيغية وسبل ترقيتها في المدرسة الجزائرية، ويعتبر من المناصرين لفكرة كتابة الأمازيغية بالأحرف اللاتينية، معتبرا ذلك مواكبة للعصرنة ووسيلة لجعلها تتأقلم مع التكنولوجيات الحديثة.

المثير للجدل في قائمة الأعضاء الذين سيرافقون جلاوي في مهمته هو تهميش العديد من الوجوه التي عرفت بدراساتها و˜نضالها العلمي˜ على اللغة الأمازيغية، حيث كشفت القائمة عن أسماء لا يعرفها العام والخاص، ليتساءل المتابع للأحداث عن معايير التعيين، فباستثناء عبد العزيز بركاي وزهير مكسم الأستاذين بقسم اللغة الأمازيغية لجامعة بجاية، وعبد الرزاق دوراري مدير المركز الوطني البيداغوجي واللغوي لتعليم الأمازيغية، وموسى إمرازن أستاذ اللغة الأمازيغية بجامعة تيزي وزو، فإن البقية تبقى مجهولة لدى المختصين في البحث الأمازيغي، ولعل انشغال السلطات بتحقيق التوازن الجهوي في اختيار الأعضاء المكونين للأكاديمية جعل عامل الكفاءة يغيب في عملية الاختيار والتعيين، وإلا كيف يمكن تفسير تهميش بعض الباحثين الذين عرفوا منذ الثمانينات وأعوام النضال والمطالبة بالاعتراف بالأمازيغية في الجزائر، على غرار أستاذ معهد اللغات والحضارات الشرقية بباريس الدكتور سالم شاكر الذي يعد أول باحث يتحصل على شهادة دكتوراه في الأمازيغية، إضافة إلى أستاذ جامعة كولونيا بألمانيا كمال نايت زراد الذي يعد أحد الذين ساهموا في إثراء البلاغة الأمازيغية بكتب تنظم منهجية كتابتها بطرق عصرية كغيرها من اللغات، ولماذا لم تتم الاستعانة بأساتذة آخرين في أقسام اللغة الأمازيغية لجامعات تيزي وزو، بجاية، البويرة وباتنة، على غرار الدكتور سعيد شماخ، الباحث وأحد الأسرى الـ 24 خلال أحداث الربيع الأمازيغي لسنة 1980، وإيدير احمد زايد، علاوة رابحي وكمال بوعمارة“؟ والأكيد أن القائمة سيطول الحديث عنها، ووحده العمل الميداني وما سيقوم به أعضاؤها الحاليين على غرار جودي مرداسي، صلاح بايو، تفقيق أمود، أمحمد رحال، بشير بوهانية، مصطفى ولد يوسف، نصيرة سهير، صادق بالا، كريمة أوشيش هو الذي سيحكم على نتائج اجتهادهم، بداية بالفصل في الأحرف التي ستكتب بها هذه اللغة، كما كلفت بمهام أخرى تتعلق بالحفاظ على التراث الأمازيغي المادي واللامادي وكذا تشجيع كل المبادرات المتعلقة بالبحث والترجمة بهذه اللغة، كما ستعمل على وضع قاموس موحد يجمع بين كل اللهجات المكونة للغة الأمازيغية.

وفي أول رد فعل للتشكيلات السياسية حول صدور القانون العضوي الخاص بهوية أعضاء الأكاديمية الأمازيغية، ثمّن  الأرندي˜ صدور تشكيلة المجمع بالجريدة الرسمية في عددها الأخير، معتبرا ذلك بمثابة عربون وفاء من طرف رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، حسبما أفاد به بيان للحزب أمس. واعتبر بيان حزب أويحيى أن  تأسيس المجمع لبنة إضافية، لجعل الأمازيغية مكسبا إضافيا، لتعزيز الوحدة الوطنية وإخراجها من حلقة الصراعات والمزايدات السياسوية˜، مؤكدا أن الهيئة الجديدة تضمن ترقية اللغة الأمازيغية خصوصا بعد ترسيمها في الدستور.

ز.أيت سعيد