شريط الاخبار
الأفلان والأرندي يتخبطان ويبحثان عن التموقع وسط الحراك الشعبي تزايد محاولات تهريب العملة الصعبة بالتزامن مع الحراك الشعبي انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية لشهر جانفي المنصرم التوأمة الجزائرية - البريطانية تسفر عن 70 تقريرا سعر النفط يرتفع بفضل تخفيض الإمدادات الجزائر غامبيا ( غدا ملعب تشاكر بالبليدة سا 20:45) قايد صالح يشيد بالدرجة العالية للجيش في التحضير القتالي شهاب صديق ينقلب على الرئيس و˜الأرندي˜ يتبرأ من تصريحاته صوت الطلبة الجزائريين يواكب الحراك الشعبي ويتبرأ من بدوي نتائج مسابقة الترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن بداية الفصل الثالث لعمامرة يؤكد أن الجزائر قادرة على تجاوز المرحلة الراهنة موظفو الإدارات ينضمون للحراك الشعبي يوم الإثنين المقبل عمارنة يجتمع ببدوي ويدعم سيدي السعيد والتمديد الأفـلان˜ يساند الحراك الشعبي المطالب بالتغيير توقيف سوري وإفريقي حاولا تهريب مبالغ بالعملة الصعبة أغنية ليبارتي لـ سولكينغ تتحول إلى نشيد للحراك نجاح الموسم الفلاحي مرهون بغزارة الأمطار خلال الأسبوعين المقبلين حوادث العمل تكبّد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي 8.5 مليار سنتيم إخراج 100 ألف طن من البطاطا المخزّنة لخفض أسعارها ارتفاع الأسعار لا علاقة له بالحراك الشعبي 10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر لعمامرة يشرح للروس والإيطاليين خارطة طريق بوتفليقة للمرحلة المقبلة بجاية تؤكد حسها الوطني وتطالب بالتغيير في جو سلمي أربع سنوات حبسا نافذا لامرأةحاولت إدخال 15 ألف أورو مزوّرة زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل على اتهاماته عنتر يحيى يرفض استغلال اسمه سياسيا شأننا داخلي .... و مسيراتنا سلمية فما شأنكما بالجزائر زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل إتهاماته قايد صالح يثني على سلمية الحراك الشعبي الواعي والبعيد عن الاستغلال الأجنبي برندت الجزائر تطلق هاتف بي وان المتميز

الطيب زيتوني.. "سجلنا تقدما في ملفي استرجاع الأرشيف الوطني وجماجم الشهداء"


  12 جانفي 2019 - 15:22   قرئ 163 مرة   0 تعليق   الوطني
الطيب زيتوني.. "سجلنا تقدما في ملفي استرجاع الأرشيف الوطني وجماجم الشهداء"

  أكد وزير المجاهدين الطيب زيتوني، أمس، على أن هناك تقدما ملحوظا في ملفي استرجاع الأرشيف الوطني وجماجم شهداء المقاومة الجزائرية، وقال " العملية تمشي يبطئ ولكن بثبات نظرا لتعقيدات الملفين والحساسية الموجود بيننا وبين الجانب الفرنسي"

صرح وزير المجاهدين الطيب زيتوني خلال الزيارة الميدانية التي قادها إلى ولاية تيزي وزو وبالتحديد إلى كل من متحفي كريم بلقاسم ببلدية ايت يحي موسى وعبان رمضان ببلدية الاربعاء ناث إيراثن. بأن هناك تقدما ملحوظا بخصوص الملفات المطروحة بين الطرفين الجزائري والفرنسي خاصة ما تعلق منها بملفي استرجاع الأرشيف الوطني وجماجم الشهداء. وأفاد قائلا: "هناك أربعة ملفات مطروحة بيننا وبين الطرف الفرنسي المتمثلة في كل من ملف المفقودين خلال الثورة أو ما قبلها، تعويض ضحايا التفجيرات النووية في الجنوب، الأرشيف الوطني واسترجاع جماجم المقاومة الوطنية". كما أضاف الوزير أن هناك لجان مختصة ومشتركة تعمل على هذه الملفات، حيث هناك ملفين اثنين متقدمين على البقية، ويتمثل الملف الأول في استرجاع جماجم الشهداء اين وصل إلى المرحلة الثانية المجسدة عن طريق تأسيس لجنة تقنية مشكلة من خبراء جزائريين، تنقلوا على مرتين إلى فرنسا بهدف تحديد هوية الجماجم التي عددها يبقى كبيرا جدا، وذلك حسبما المعلومات المستقاة من أعضا الوفد ، حيث أن العدد وصل حاليا إلى 31 جمجمة. وستكون خلال الأيام القليلة القادمة المرحلة الثالثة لتحديد هوية جماجم شهداء الثورة عن طريق خبراء جزائريين "العملية تمشي يبطئ ولكن بثبات نظرا للتعقيدات والحساسية الموجود بيننا وبين الجانب الفرنسي"، خاصة أن هذه الجماجم تعود بعضها إلى قرن و50 سنة، هذا قبل الوصول إلى المرحلة الثالثة والأخيرة المتمثلة في البحث عن كيفية استرجاع هذه الجماجم. بخصوص ملف الأرشيف الوطني أشار الوزير إلى أن هناك لقاءات بين الجانب الجزائري والطرف الفرنسي لتسوية الملف، خاصة أن العملية معقدة باعتبار أن هناك أكثر من 475 كم من الأرشيف الوطني وفق تصريحات منظمة قدامى المحاربين والذاكرة. حيث أن الرئيس الفرنسي صرح أن هناك تقدما في ملف الأرشيف، ومن المنتظر أن تعمل الجزائر كمرحلة أولية على الحصول على نسخ من هذا الأرشيف قبل استرجاع النسخ الأصلية" وهي الأمور التي ليست بالسهلة بل هي معقدة وجد حساسة تتطلب وقت وتتطلب خبراء وتستلزم الصبر". هذا قبل أن يضيف الطيب زيتوني بأن الأهم في كل هذا أن الجزائر تبقى ثابتة في مواقفها وطلباتها الشرعية وبالأمور المتعلقة بالذاكرة الوطنية التي تسعى الدولة لكي ترى النور باعتبارها جزء لا يتجزأ من التاريخ والذاكرة الوطنية. أما بقضية مطالبة فرنسا الاعتراف بالمجاهدين، قال المتحدث أن القضية لا تتعلق بوزارة المجاهدين، حيث أن العملية توقفت في 2002 عند انعقاد مؤتمر منظمة أبناء المجاهدين، حيث علقت العملية لمدة العامين تقريبا بحل اللجنة التي تعمل على القضية. إذ أن دور وزارة المجاهدين يبقى دور إداري وتقني والتنسيق مع الأمانة الوطنية للمجاهدين وكذا المطالبة بتحقيقات في كل ملفات المودعة من طرف المنظمة وكذا حتى تلك التي رفع التجميد عنها قبل ديسمبر 2017 التي تشملها أيضا تحقيقات إضافية.