شريط الاخبار
الأفلان والأرندي يتخبطان ويبحثان عن التموقع وسط الحراك الشعبي تزايد محاولات تهريب العملة الصعبة بالتزامن مع الحراك الشعبي انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية لشهر جانفي المنصرم التوأمة الجزائرية - البريطانية تسفر عن 70 تقريرا سعر النفط يرتفع بفضل تخفيض الإمدادات الجزائر غامبيا ( غدا ملعب تشاكر بالبليدة سا 20:45) قايد صالح يشيد بالدرجة العالية للجيش في التحضير القتالي شهاب صديق ينقلب على الرئيس و˜الأرندي˜ يتبرأ من تصريحاته صوت الطلبة الجزائريين يواكب الحراك الشعبي ويتبرأ من بدوي نتائج مسابقة الترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن بداية الفصل الثالث لعمامرة يؤكد أن الجزائر قادرة على تجاوز المرحلة الراهنة موظفو الإدارات ينضمون للحراك الشعبي يوم الإثنين المقبل عمارنة يجتمع ببدوي ويدعم سيدي السعيد والتمديد الأفـلان˜ يساند الحراك الشعبي المطالب بالتغيير توقيف سوري وإفريقي حاولا تهريب مبالغ بالعملة الصعبة أغنية ليبارتي لـ سولكينغ تتحول إلى نشيد للحراك نجاح الموسم الفلاحي مرهون بغزارة الأمطار خلال الأسبوعين المقبلين حوادث العمل تكبّد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي 8.5 مليار سنتيم إخراج 100 ألف طن من البطاطا المخزّنة لخفض أسعارها ارتفاع الأسعار لا علاقة له بالحراك الشعبي 10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر لعمامرة يشرح للروس والإيطاليين خارطة طريق بوتفليقة للمرحلة المقبلة بجاية تؤكد حسها الوطني وتطالب بالتغيير في جو سلمي أربع سنوات حبسا نافذا لامرأةحاولت إدخال 15 ألف أورو مزوّرة زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل على اتهاماته عنتر يحيى يرفض استغلال اسمه سياسيا شأننا داخلي .... و مسيراتنا سلمية فما شأنكما بالجزائر زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل إتهاماته قايد صالح يثني على سلمية الحراك الشعبي الواعي والبعيد عن الاستغلال الأجنبي برندت الجزائر تطلق هاتف بي وان المتميز

بوشارب يهاجم حزب الوزير الأول ويشكك في دعمه للرئيس

الأفلان هو الحزب الديمقراطي الوحيد وهو من يحمي الجمهورية


  12 جانفي 2019 - 15:50   قرئ 359 مرة   0 تعليق   الوطني
الأفلان هو الحزب الديمقراطي الوحيد وهو من يحمي الجمهورية

هاجم رئيس هيئة تنسيق حزب جبهة التحرير الوطني، معاذ بوشارب، لأول مرة منذ تعيينه في هذا المنصب، حليفه في "الائتلاف الرئاسي"، التجمع الوطني الديمقراطي، مشككا في "حقيقة دعمه للرئيس بوتفليقة"، مؤكدا أن "الأفلان هو الحزب الديمقراطي الحقيقي"، وأنه "الحزب الوحيد الصريح في استمرارية دعمه لبرنامج الرئيس".

بدا من خلال خطاب "الهجوم" الذي تبناه رئيس هيئة تنسيق الأفلان، معاذ بوشارب، ضد الغريم التقليدي "الأرندي"، أنّ الصراع بين الحليفين التقليدين على رئاسة الغرفة العليا للبرلمان لم يُحسم بعد، لاسيما بعدما سحب الحزب العتيد مقعد تلمسان من تحت قدمي حزب الوزير الأول، ليرتفع رصيده إلى 32 مقعدا، في انتظار أن يتم "تأميم" الأحرار وفقا لما صرح به بوشارب، في كلمته للسيناتورات الجدد، الذين اجتمع بهم صبيحة أمس بفندق الأوراسي.

وقال بوشارب إن الحزب سيعمل مع أعضاءه بمجلس الأمة للتحضير للمرحلة القادمة، لاسيما المؤتمر الاستثنائي واستحقاقات الرئاسيات، مشيرا إلى أن الأحرار معنيين أيضا بالعمل مع الأفلان بالمساواة مع المنتخبين الأفلانيين، داعيا الجميع إلى التجهز من الآن للاستحقاقات القادمة "صفا واحدا والوقوف وراء قرارات الرئيس مهما كانت لأن الرجل لم يجلب للجزائريين سوى السعادة والأمن".

ويتم تداول عدة أسماء لرئاسة الغرفة العليا للبرلمان، ففي الوقت الذي تفيد مصادر ببقاء عبد القادر بن صالح في منصبه، ذكرت مصادر أخرى أن "العتيد" يسعى إلى الاستحواذ على هذا المنصب، لاسيما بعدما تمكن من تحقيق فوز ساحق في الانتخابات الأخيرة، بـ 32 مقعدا مقابل 10 فقط للأرندي. وتطرح عدة أسماء أفلانية لتولي منصب رئاسة "السينا"، من بينها الأمين العام الأسبق عبد العزيز بلخادم، والوزير الأول السابق عبد المجيد تبون وكذا سابقه عبد المالك سلال.

وفي سياق رسائله المشفرة للتجمع الوطني الديمقراطي، قال معاذ بوشارب، ردا على انتقادات وجهها مناضلو "الأرندي" لمرشحي "الأفلان" للسينا، خاصة ما تعلق بمستواهم الدراسي: "لي يتكلم على الأفلان لازمو ينوض بكري"، مؤكدا أن: "الأفلان هو التوجه الديمقراطي الحقيقي في الجزائر وهو الحزب الوحيد الصريح في دعمه لاستمرارية الرئيس وتطبيق برنامجه". وتابع خليفة جمال ولد عباس: "الظروف التي مرت بها الجزائر في مراحل سابقة أدت إلى التناحر وضحى الجزائريون من أبناء الجيش والشرطة والحرس البلدي والباتريوت الذين بفضلهم حُميت الجمهورية"، مضيفا أن حزبه "ملتزم بمسايرة من يعمل في إطار النظام الجمهوري والدولة الديمقراطية، بالمقابل أكد الوقوف بالمرصاد في وجه من يريد بالجزائر أن تتخذ منحى آخر".

وقال معاذ بوشارب، بخصوص رئاسة مجلس الأمة، إن الحزب يمتلك مناضلين أعضاء في المجلس يمثلون الثلث الرئاسي، مؤكدا أن الأفلان سيدعم أي شخص يختاره الرئيس.

وسُئل بوشارب عن موعد انعقاد المؤتمر الاستثنائي، فرد أنّ الهيئة تعمل في هدوء من أجل التحضير له، مشيرا إلى أنه بعد عشرة أيام ستجتمع هيئة التنسيق لتُعلن إن كان تاريخه بعد الرئاسيات أم قبلها، لكنه اعتبر ان هذه الاستحقاقات هي الأهم بالنسبة للحزب العتيد. ولفت إلى أن الهيئة التنفيذية التي ستخلف اللجنة المركزية من أجل التحضير للمؤتمر، تصورها جاهز وهي تتكون من 30 إلى 50 عضوا من بين خيرة المناضلين الذين بإمكانهم استقطاب القواعد للمشاركة في المؤتمر وتأطيرها.

حكيمة ذهبي