شريط الاخبار
الأفلان والأرندي يتخبطان ويبحثان عن التموقع وسط الحراك الشعبي تزايد محاولات تهريب العملة الصعبة بالتزامن مع الحراك الشعبي انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية لشهر جانفي المنصرم التوأمة الجزائرية - البريطانية تسفر عن 70 تقريرا سعر النفط يرتفع بفضل تخفيض الإمدادات الجزائر غامبيا ( غدا ملعب تشاكر بالبليدة سا 20:45) قايد صالح يشيد بالدرجة العالية للجيش في التحضير القتالي شهاب صديق ينقلب على الرئيس و˜الأرندي˜ يتبرأ من تصريحاته صوت الطلبة الجزائريين يواكب الحراك الشعبي ويتبرأ من بدوي نتائج مسابقة الترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن بداية الفصل الثالث لعمامرة يؤكد أن الجزائر قادرة على تجاوز المرحلة الراهنة موظفو الإدارات ينضمون للحراك الشعبي يوم الإثنين المقبل عمارنة يجتمع ببدوي ويدعم سيدي السعيد والتمديد الأفـلان˜ يساند الحراك الشعبي المطالب بالتغيير توقيف سوري وإفريقي حاولا تهريب مبالغ بالعملة الصعبة أغنية ليبارتي لـ سولكينغ تتحول إلى نشيد للحراك نجاح الموسم الفلاحي مرهون بغزارة الأمطار خلال الأسبوعين المقبلين حوادث العمل تكبّد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي 8.5 مليار سنتيم إخراج 100 ألف طن من البطاطا المخزّنة لخفض أسعارها ارتفاع الأسعار لا علاقة له بالحراك الشعبي 10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر لعمامرة يشرح للروس والإيطاليين خارطة طريق بوتفليقة للمرحلة المقبلة بجاية تؤكد حسها الوطني وتطالب بالتغيير في جو سلمي أربع سنوات حبسا نافذا لامرأةحاولت إدخال 15 ألف أورو مزوّرة زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل على اتهاماته عنتر يحيى يرفض استغلال اسمه سياسيا شأننا داخلي .... و مسيراتنا سلمية فما شأنكما بالجزائر زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل إتهاماته قايد صالح يثني على سلمية الحراك الشعبي الواعي والبعيد عن الاستغلال الأجنبي برندت الجزائر تطلق هاتف بي وان المتميز

الكونغرس يسن قانونا جديدا لتعزيز التنسيق مع دول المنطقة

عودة المقاتلين الأجانب إلى منطقة الساحل يستنفر واشنطن


  12 جانفي 2019 - 15:50   قرئ 552 مرة   0 تعليق   الوطني
عودة المقاتلين الأجانب إلى منطقة الساحل يستنفر واشنطن

سارعت واشنطن، إلى سنّ قانون جديد لتعزيز التنسيق بينها وبين الدول المغاربية وكذا بلدان منطقة الساحل، لاسيما بعد تزايد خطر عودة المقاتلين نحو المنطقة، قادمين إليها من الشرق الأوسط بعد تضييق الخناق عليهم، وتعنى بهذا القانون الجزائر، الكاميرون، تشاد، ليبيا، مالي، المغرب، موريتانيا وتونس.

يقنن هذا النص الجديد الذي صادق عليه مجلس النواب الأمريكي، مساء الخميس، برنامج الشراكة من أجل مكافحة الارهاب العابر للصحراء الذي أطلق سنة 2005 من طرف إدارة بوش لدعم قدرات مكافحة التطرف العنيف في بلدان المغرب العربي وإفريقيا الغربية.

ويرعى هذا النص، الجمهوري رئيس لجنة الأمن الداخلي بمجلس النواب ماك كول، ويضم هذا البرنامج العديد من البلدان المغاربية وبلدان منطقة الساحل، ومنها الجزائر والكاميرون وتشاد وليبيا ومالي والمغرب وموريتانيا وتونس. ويهدف إلى تقنين كافة برامج ونشاطات الشراكة التي تقوم بها الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة، لا سيما المتعلقة بمساعدة وتعزيز القدرات العسكرية ومراقبة الحدود ومكافحة تمويل الإرهاب. ولضمان هذا التنسيق يُلزم كاتب الدولة بموجب هذا القانون باستشارة رئيس الاستعلامات الأمريكية وكاتب الخزينة ووزير العدل وكذا مسؤولو إدارات أخرى معنية ببرنامج الشراكة. ويدعو نص القانون هذا الإدارة الأمريكية إلى تقديم "استراتيجية شاملة ما بين الوكالات" خلال الأشهر الستة التي تلي المصادقة على هذا القانون، وفيها تشرح أهداف الولايات المتحدة في مجال مكافحة الارهاب في المغرب العربي وافريقيا الغربية.

ويأمر الكونغرس، الذي يرغب في التحكم في هذه المبادرة أكثر، كاتب الدولة بتقديم إشعار عن كل مبلغ يرصد في إطار هذه المساعدة، كما يجب إحالة هذا الإشعار خلال 15 يوما قبل دفع التمويلات.

ويعكس هذا القانون المكرس من طرف مجلس الشيوخ، الاهتمام الذي يوليه الكونغرس لهاتين المنطقتين اللتان تواجهان حاليا الرجوع الكبير للمقاتلين الإرهابيين الأجانب.

وتتقاسم واشنطن مع دول منطقة الساحل، مخاوفها من انسحاب التنظيمات الإرهابية من الشرق الأوسط نحو شمال إفريقيا، حيث أفاد عضو الكونغرس ماك كول، في مقال نشر مطلع شهر سبتمبر الفارط في صحيفة "ذو ناشنال إنترست"، أن 10 آلاف عنصر من التنظيمين الارهابين "داعش" و"القاعدة" قد رجعوا إلى افريقيا. وأضاف أن تخفيضات أعدد الجيوش والبعثات المنشورة في افريقيا الوسطى والغربية التي يعتزم البنتاغون القيام بها من المرتقب أن تجعل الشراكة في إطار هذا البرنامج أكثر عزما مما كانت عليه في الماضي.

وسبق للجزائر أن أعلنت طردها قبل أسابيع، لعناصر من "الجيش السوري الحر"، وهو الفصيل العسكري للمعارضة السورية، من الحدود الجنوبية للوطن، كانوا يحاولون دخول التراب الوطني تحت غطاء إنساني.

حكيمة ذهبي