شريط الاخبار
الزاوي يدافع عن كتابة الأمازيغية بالحرف اللاتيني ويندد بالنفاق الثقافي صلاح يواجه خطر الإيقاف عوار سيكون مفاجأة بلماضي في تربص مارس المقبل الـ˜بي أس جي˜ وتوتنهام يريدان عطال النسر الأسود وسوسطارة في نهائي قبل الأوان النصرية تتفادى الكبار في الكاف˜ وتستهدف ربع النهائي سفهاء ولاهثون وراء المال والشهرة يحوّلون الرئاسيات إلى مهزلة متابعة مشاريع عدل على هواتف الجزائريين بداية من اليوم تخفيضات لنادي المصدّرين عبرخطوط آغل أزور الجزائر تستهدف رفع قيمة صادراتها إلى 10 ملايير دولار آفاق 2030 186 مليار دينار قيمة إنتاج الحمضيات في 2018 إطلاق برنامج ربط المؤسسات التربوية والصحية بـ ألكوم سات 1 سونلغاز تسجل 316 ألف زبون جديد خلال العام 2018 80 عارضا في الصالون الوطني للتشغيل والتكوين عمال المرصد الوطني للبيئة والتنمية يهددون بالدخول في إضراب استحداث 5 آلاف منصب شغل بمجمع جيتاكس بن غبريت: نسبة الاستجابة للإضراب ضعيفة وأبواب الحوار مفتوحة˜  كوندور يسوّق العجلات المطاطية لعلامة ريكان بالجزائر الحكومة تشرع في تهيئة الفنادق التي خربها الإرهابيون ديون جامعة الجزائر 2 تفوق 20 مليار سنتيم الجزائريون سيستلمون بطاقات اجتماعية قريبا استحداث مديرية البحث العلمي وإطلاق الدكتوراه آفاق 2020 الجيش يكشف 3 مخابئ لجماعات إرهابية بأم البواقي طيار متربص بالجوية الجزائرية يتزعم عصابة للمتاجرة بالمؤثرات العقلية النفط يتنعش ويقارب 63 دولارا للبرميل شركة صينية لتوسيع ميناء سكيكدة النفطي البوليساريو تطعن في اتفاقية الصيد البحري بين المغرب وأوروبا شوستر يرشح مدربا ألمانيا لقيادة ريال مدريد في صناعة التاريخ بباريس حجز 11 طنا من المواد الغذائية منتهية الصلاحية ومقاضاة 3920 تاجر انطلاق مشاريع قطاع الأشغال العمومية خلال الثلاثي الأول من سنة 2019 ضرورة الإسراع في إنجاز البرامج السكنية مع تحسين الجودة خطر الانهيارات يهدد قاطني أكواخ حيدرة أرقى بلديات العاصمة! انتشار كارثي للحمى القلاعية والطاعون ونفوق 4000 رأس في انتظار اللقاح تضارب في الأرقام حول خفض إنتاج النفط الجزائري سيلاس˜ لصناعة الإسمنت تصدر 30 ألف طن من الإسمنت التكتل النقابي يشلّ كل المؤسسات التربوية اليوم ويهدد بإضراب مفتوح بدوي يرد على رواد الفيسبوك ويؤكد أن كلمته أُخرِجت عن سياقها مخططات عملياتية من قبل مصالح الأمـن لمحاربة ظاهـرة الحرقة التنسيقية الوطنية للجان مساندة سيفيتال تدعو لمسيرة يوم 5 مارس

الكونغرس يسن قانونا جديدا لتعزيز التنسيق مع دول المنطقة

عودة المقاتلين الأجانب إلى منطقة الساحل يستنفر واشنطن


  12 جانفي 2019 - 15:50   قرئ 412 مرة   0 تعليق   الوطني
عودة المقاتلين الأجانب إلى منطقة الساحل يستنفر واشنطن

سارعت واشنطن، إلى سنّ قانون جديد لتعزيز التنسيق بينها وبين الدول المغاربية وكذا بلدان منطقة الساحل، لاسيما بعد تزايد خطر عودة المقاتلين نحو المنطقة، قادمين إليها من الشرق الأوسط بعد تضييق الخناق عليهم، وتعنى بهذا القانون الجزائر، الكاميرون، تشاد، ليبيا، مالي، المغرب، موريتانيا وتونس.

يقنن هذا النص الجديد الذي صادق عليه مجلس النواب الأمريكي، مساء الخميس، برنامج الشراكة من أجل مكافحة الارهاب العابر للصحراء الذي أطلق سنة 2005 من طرف إدارة بوش لدعم قدرات مكافحة التطرف العنيف في بلدان المغرب العربي وإفريقيا الغربية.

ويرعى هذا النص، الجمهوري رئيس لجنة الأمن الداخلي بمجلس النواب ماك كول، ويضم هذا البرنامج العديد من البلدان المغاربية وبلدان منطقة الساحل، ومنها الجزائر والكاميرون وتشاد وليبيا ومالي والمغرب وموريتانيا وتونس. ويهدف إلى تقنين كافة برامج ونشاطات الشراكة التي تقوم بها الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة، لا سيما المتعلقة بمساعدة وتعزيز القدرات العسكرية ومراقبة الحدود ومكافحة تمويل الإرهاب. ولضمان هذا التنسيق يُلزم كاتب الدولة بموجب هذا القانون باستشارة رئيس الاستعلامات الأمريكية وكاتب الخزينة ووزير العدل وكذا مسؤولو إدارات أخرى معنية ببرنامج الشراكة. ويدعو نص القانون هذا الإدارة الأمريكية إلى تقديم "استراتيجية شاملة ما بين الوكالات" خلال الأشهر الستة التي تلي المصادقة على هذا القانون، وفيها تشرح أهداف الولايات المتحدة في مجال مكافحة الارهاب في المغرب العربي وافريقيا الغربية.

ويأمر الكونغرس، الذي يرغب في التحكم في هذه المبادرة أكثر، كاتب الدولة بتقديم إشعار عن كل مبلغ يرصد في إطار هذه المساعدة، كما يجب إحالة هذا الإشعار خلال 15 يوما قبل دفع التمويلات.

ويعكس هذا القانون المكرس من طرف مجلس الشيوخ، الاهتمام الذي يوليه الكونغرس لهاتين المنطقتين اللتان تواجهان حاليا الرجوع الكبير للمقاتلين الإرهابيين الأجانب.

وتتقاسم واشنطن مع دول منطقة الساحل، مخاوفها من انسحاب التنظيمات الإرهابية من الشرق الأوسط نحو شمال إفريقيا، حيث أفاد عضو الكونغرس ماك كول، في مقال نشر مطلع شهر سبتمبر الفارط في صحيفة "ذو ناشنال إنترست"، أن 10 آلاف عنصر من التنظيمين الارهابين "داعش" و"القاعدة" قد رجعوا إلى افريقيا. وأضاف أن تخفيضات أعدد الجيوش والبعثات المنشورة في افريقيا الوسطى والغربية التي يعتزم البنتاغون القيام بها من المرتقب أن تجعل الشراكة في إطار هذا البرنامج أكثر عزما مما كانت عليه في الماضي.

وسبق للجزائر أن أعلنت طردها قبل أسابيع، لعناصر من "الجيش السوري الحر"، وهو الفصيل العسكري للمعارضة السورية، من الحدود الجنوبية للوطن، كانوا يحاولون دخول التراب الوطني تحت غطاء إنساني.

حكيمة ذهبي
 
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha