شريط الاخبار
الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية الدالية تؤكد على إلغاء توزيع المواد الغذائية واستبدالها بحوالات مالية

في مهنة انتزعت كرامتها بالدم والنضالات الشريفة

صحفيون وصحفيات يطالبون بحقوقهم فمن ينصفهم؟


  10 فيفري 2019 - 15:00   قرئ 190 مرة   0 تعليق   الوطني
صحفيون وصحفيات يطالبون بحقوقهم فمن ينصفهم؟

أعاد مشهد مطالبة صحفيو يومية "الفجر" بمستحقاتهم العالقة منذ أشهر في تجمع احتضنه مقر دار الصحافة"طاهر جاووت" صبيحة أول أمس -أين وجدوا مبنى الجريدة مغلق وغابت المسؤولة عليها حدة حزام للإجابةعن انشغالهم- صورة رجال ونساء المتاعب الذين يبحثون عن الكرامة بعد أن ضحى اسلافهم على كرامةالمهنة وواجهوا سنين القمع والعشرية السوداء لتكريس حرية التعبير، ورغم أن ذاكرة حدة حزام لم تمح -دونشك- تلك النضالات على اعتبار أنها اقتحمت الساحة الإعلامية منذ مدة إلا أن سياسة "الكيل بمكيالين" التيتنتهجها في الوقت الحالي يطرح أكثر من سِؤال في مجال يتطلب مراجعة قواعد اختيار العمل فيه ومواجهةتحدياته.

ناصرت حدة حزام العديد من قضايا أهل الصحافة، وساندت رفقاء القلم في خرجات مختلفة، وجاء كثيرونليردوا لها الجميل يوم غرقت "الفجر" في الديون وإعلانها عن إضراب عن الطعام تنديدا بما أسمته يومها"تضييقات المطابع العمومية" والمسؤولين على قطاع الإعلام عليها لكن الحق تتبعه واجبات، و"حدة المناضلة" لمتشأ دفع رواتب فريقها الصحفي الذين ظهروا تائهين، أول أمس، بعد أن طال انتظارهم ونفد صبرهم من ممارسةمهنة دون مقابل وكأن المسؤولة تنكرت لأبجديات الصحافة، مفضلة أن تتجنب المواجهة ولم يجد عمالها منيصغي إليهم.

هذا التعدي الصارخ على أخلاقيات المهنة، والضرب بقوانين العمل عرض الحائط، سيصنف حدة حزام التيحولت صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي منبرا لمناصرة الحق -ولعل أخر محطة رفع علم الدعم المطلقلعدلان ملاح وأسرته-في صنف هؤلاء المهرولين بتمجيد مبادئ الحرية على اليمين وقمعها على اليسار، لأنشرفاء الصحافة الذين خدموها على مر السنين عن قناعة ولم يكونوا دخلاء عليها أو تصرفوا يوما بأساليبتُرضي تارة، وتُغضب تارة أخرى-يدركون أن مبادئها لا تُرسخ بالشعارات والأطماع وتنتهي بتحقيق الطموحاتالشخصية بل بجعلها تٌمهد لصفحات الخلود ليبقى صاحبها عبر التاريخ رائد كل حركة وناطقا باسم تلك الجزائر العميقة التي حملها الصحفيون والصحفيات في قلوبهم.  

وحين نعود إلى الصحفيين أنفسهم، يستغرب العام والخاص من صمتهم على حق أقره القانون ولا يحتاج لمزاج المسؤول لتنفيذه، فبعيدا عن ممارسي المهنة بمعيار "البزنسة" وتدنيس إرث السابقين، كان على هؤلاء الذين يسعى أمثال "حدة حزام" من التقليل من شأنهم -وكأن نضالهم هو الأجدر بالتثمين فقط- أن ينتفضوا منذ أول وهلة، فكل قطرة عرق على عمل قيم يُجزى عليه، ولم يكن يوما مقابل الجهد المبذول "صدقة" لأن الأمر -قبل كل شيء يتعلق بكرامة الإنسان في الحياة بعيدا عن مكانته في مجال أخر. 

لم تدفع الصحافة الجزائرية ثمنا باهظا لتأتي "حدة" وأخرون -لا يتوقفون عن الدفاع عن القيم- ليعبثون بالمكاسب، احترموا هذا الجيل الصاعد ولا تجهضوا أحلامهم وتمرروا أحلامكم على حساب موهبتهم!   

ز. أيت سعيد

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha