شريط الاخبار
سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية

اختار إعلان ترشيح بوتفليقة في تجمع خاص به ولم يدعهم إليه

الأفلان يتجاوز التحالف الرئاسي


  10 فيفري 2019 - 19:04   قرئ 352 مرة   0 تعليق   الوطني
الأفلان  يتجاوز التحالف الرئاسي

يرفض حزب جبهة التحرير الوطني، لعب أدوار  العربة˜ في الحملة الانتخابية للمرشح عبد العزيز بوتفليقة، حيث اختار تنظيم أوّل تجمع جماهيري خاص به بعيدا عن مشاركة حلفائه في  الائتلاف˜، في تجمع ضخم حضره قدماء الأفلان من وزراء وإطارات في الدولة وتمثيل رسمي من رئاسة الجمهورية بحضور مدير التشريفات والأمين العام للرئاسة.

 

تغيبت أطراف  التحالف الرئاسي˜، عن التجمع الضخم الذي أعلن فيه حزب جبهة التحرير الوطني عن ترشيحه الرسمي لعبد العزيز بوتفليقة، لعهدة جديدة، واختار  الحزب العتيد˜، بكلمات دقيقة التسويق لمرشحه عندما كانت منشطة التجمع تكرر لأكثر من عشر مرات أن بوتفليقة هو  رئيس الجمهورية رئيس الأفلان˜. وإن كان حزب جبهة التحرير الوطني، قد أعلن مبكرا أن تجمع القاعة البيضوية يخص مناضلي الأفلان فقط، إلا أنه بدا واضحا أنه  سياسيا˜ يرفض الأفلان إشراك أحزاب أخرى وإن كانت من  التحالف الرئاسي˜، في قرارات  حاسمة˜، من خلال حضور كل التنظيمات الجماهيرية والتاريخية وكذا منظمات أرباب العمل والمقاولين وكذا تنظيمات طلابية. وبإسقاط تصريحات سابقة للأمين العام السابق للحزب عمار سعداني، يرفض الأفلان لعب أدوار العربة، وأنه هو القاطرة لهذا القطب وليس العربة˜. وكان عمار سعداني، أكثر الأمناء العامين صراحة في وصف تموقع  الأفلان˜ في دواليب السلطة، فكان يصرح بأنه هو القائد لأن الرئيس هو رئيس الحزب، وأن الجهاز التنفيذي هو عبارة عن تشكيلة أغلبية أفلانية، في حين يختلف تعاطي سعداني مع الأحزاب الأخرى، لاسيما الوصيف في السلطة  الأرندي˜ على أنه غير ملزم بالتحالف معه، في حين يتعاطى المنسق الجديد للحزب معاذ بوشارب، وفقا لتعليمات  رئيس الحزب˜، باعتباره  حليفا استراتيجيا˜. ويتراءى جليا من خلال تشكيلة مديرية الحملة الانتخابية المفترضة للترويج لبرنامج بوتفليقة،  تقزيم˜ لأحزاب  التحالف الرئاسي˜، حيث  استولى˜ الأفلان على أغلبية المناصب، من خلال منصب مدير الحملة ممثلا في الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال، وكذا بقية الأعضاء، على غرار الوزراء السابقين المحسوبين على الحزب العتيد، واكتفت أحزاب  تاج˜ بتكليف الناطق الرسمي باسمه نبيل يحياوي، بالجمعيات وتولى رئيس الحركة الشعبية الجزائرية مهام إدارة الإعلام، في حين ظهر  الأرندي˜ ورغم  قوته˜ ممثلا بحد أدنى، بعضو  مغضوب عليه˜ بعدما أنهى مهامه الأمين العام أحمد أويحيى، من عضوية المكتب الوطني، منذر بودن، الذي كُلف بمهمة التنسيق مع الطلبة.

حكيمة ذهبي