شريط الاخبار
خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت تسهيل عودة الحجاج الجزائريين إلى أرض الوطن «البنال» سيشرع في التنقل إلى مختلف الولايات قريبا الحكومة تقرر فتح ملفات الفساد في الإدارات العمومية العاصمة تحت الحصار ومواطنون يُحتجزون في الطرقات! القنصلية الفرنسية تبرر تأخر معالجة طلبات «الفيزا» بتذبذب الأنترنت الطلابي الحر يتبرأ من الطلبة الحاضرين لقاء لجنة الحوار كريم يونس يتهم دعاة مقاطعة الحوار بـ«محاولة إحراق البلاد» الحكومة تفك الحصار الشعبي المفروض عليها منذ تعيينها إعانات مالية تصل إلى 100 مليون سنتيم للمستفيدين من البناء الذاتي الدرك يحجز 2000 قرص مهلوس عبر 8 ولايات عمال مجمّع «تونيك» يناشدون الحكومة إنقاذه من الإفلاس أنصار «مان سيتي» ينتقذون غوارديولا لتهميشه محرز الحكومة أمام تحدي البحث عن توافقات ومواجهة غضب النواب! الشرطة تطيح برؤوس "مافيا العقار" بوهران ووزراء وأمنيون في قلب الفضيحة وزير العدل ينهي مهام قاضيين بالحراش وتيارت ووكيل الجمهورية بمحكمة تلمسان إدانة واسعة لطريقة قتل النمر الهارب من حديقة للحيوانات بتقرت " تلاعب" في طريقة تقديم طلب الاعتماد وراء إلغاء ندوة الائتلاف الطلابي توظيف 1.5 بالمائة من ذوي الاحتياجات الخاصة بقطاع العمل تأسيس مجلس شعبي للشباب بالمجلس الولائي لولاية بجاية صالحي وبن حمو وساحلي غير معنيين بالمشاركة في الحوار الوطني بن مسعود يحرص على حل إشكالية غلاء أسعار الفنادق والمنتجعات تفكيك شبكة مختصة في المتاجرة بالمهلوسات بحسين داي 173 طن احتياط الجزائر من الذهب في 2019 البنوك تجمّد عمل لجان دراسة القروض إلى غاية أكتوبر دخول أنبوب نقل الغاز «قصدير- بني صاف» حيز الخدمة في 2020 سعر سلة خامات «أوبك» يتجاوز 59 دولارا اضطراب التزويد بالمياه الشروب يعود لعطب كهربائي جمع 470 طن من النفايات المنزلية في العيد بورقلة العاصميون استهلكوا 1.5 مليون متر مكعب من المياه خلال العيد العدالة تواصل التحقيق في قضايا الفساد وتؤجل ملفات مهمة والي تلمسان الأسبق أمام المحكمة العليا في قضية «الهامل»

خلفا للراحل مراد مدلسي

الطيب بلعيز يعود إلى المجلس الدستوري بعد 6 سنوات


  10 فيفري 2019 - 19:05   قرئ 365 مرة   0 تعليق   الوطني
الطيب بلعيز يعود إلى المجلس الدستوري بعد 6 سنوات

عين رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، الطيب بلعيز، رئيسا للمجلس الدستوري، وجاء تعيين بلعيز الذي يشغل منصب مستشار في رئاسة الجمهورية خلفا للمرحوم مراد مدلسي، أين سيشرف العائد إلى مبنى بن عكنون على ملفات المترشحين للاستحقاقات القادمة من بداية التأشير على ملفات إعلان الترشح لدى المجلس الأعلى للقضاء، إلى إعلان النتائج النهائية.

 

ويأتي هذا التعيين طبقا للمادة 183 من دستور 2016 التي تنص على أنه  يعين رئيس الجمهورية رئيس ونائب رئيس المجلس الدستوري لفترة واحدة مدتها ثماني سنوات˜، أين سبق له أنشغل هذا المنصب، حيث سيلعب المجلس الدستوري أدوارا قانونية هامة في العملية الانتخابية الخاصة بالرئاسيات، إذ ستودع لديه تصريحات الترشح، كما يحقق في ملفات المترشحين ويدرس التقارير ويفصل في صحة الترشيحات،ويتلقى المجلس الدستوريمحاضر تركيزنتائجانتخابرئيسالجمهوريةالمعدةمنطرفاللجان الانتخابيةالولائيةوكذاالمحاضر المعدة من اللجان الخاصة بالمواطنين المقيمين في الخارج، ويدرس محتواها طبقا للمادة 182 من الدستور ولأحكام القانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات، وينظر في جوهر الطعون التي يتلقاها حول النتائج المؤقتة للانتخابات الرئاسية طبقا للمادة 182˜الفقرتان 2 و3˜ من الدستور ولأحكام القانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات،وهوالذييعلن النتائجالنهائيةللاقتراعوفقاللمادة41منالنظامالأساسيالخاصبه،ويلزم القانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات، المجلس الدستوري، وفقا للمادة 141 من النظام العضوي للانتخابات، بالبت في ملفات الترشيحات في غضون عشرة أيام، بداية من تاريخ إيداع الملفات، التي تحدد مضمونها المادة 139 من قانون الانتخابات. ومعروف عن الطيب بلعيز أنه من مواليد 1948 بدائرة مغنية في ولاية تلمسان، حيثدرس في المدينة ودخل جامعة وهران أين حصل على شهادة عليا في القانون، بعد التخرج، شغل مناصب في السلك الخارجي لوزارة الداخلية،ثم ترك الخدمة ليصبح قاضيا، وهو المنصب الذي شغله لأكثر من خمسة وعشرين عاما، إذ تولى رئاسة محكمة وهران، ثم محكمة سيدي بلعباس، وأخيرا مستشارا للمحكمة العليا،في عام 1999 أصبح عضوا في اللجنة الوطنية لإصلاح العدالة، التي أنشأها الرئيس بوتفليقة، جمعت اللجنة خبراء وكبار المديرين التنفيذيين من الدولة والقضاة والأكاديميين، وفي عام 2002، تم تعيينه وزيرا للتشغيل والتضامن الوطني، وفي عام 2003، أصبح وزيرا للعدل، ثم تم تعيينه وزيراً للدولة ووزيرا للداخلية والجماعات المحلية بعد تعديل وزاري في 11 سبتمبر 2013، ليحل محل دحو ولد قابلية، وبشغل اليوم منصب مستشار للرئيس بوتفليقة برتبة وزير دولة.

أسامة سبع