شريط الاخبار
عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية الدالية تؤكد على إلغاء توزيع المواد الغذائية واستبدالها بحوالات مالية تعيين تسعة سيناتورات منسقين في حملة بوتفليقة بن غبريت تستدعي النقابات لتفادي الإضراب تثبيت لوحات الطاقة الشمسية بالمدارس تكريس لثقافة استغلال الطاقات البديلة تقاذف المسؤوليات بين الحكومة وسلطة ضبط السمعي البصري 3 سنوات سجنا لمهندس تجسس على «نفطال» لصالح «بزنس أعمال» الفرنسية قطاع العدالة حقق قفزة نوعية في مكافحة الفساد والعصرنة ضمن الأولويات مليارا دينار إنفاق الحكومة على نقل السلع نحو الجنوب خلال سنتين لاعبو شبيبة القبائل يتدربون على شاطئ تيقزيرت مدير بريد الجزائر يعترف بتعرض شاحنة الشركة لسطو ببومرداس حميدة عياشي ينسحب من مديرية الاتصال لحملة غديري أزمة السكن تخرج مواطني عدة أحياء إلى الشارع تسليم ملاعب براقي تيزي وزو ووهران في 2019 "اجي اس كا" تمنح الأولوية لممتلكات الولاية رفع التجميد على 2000 منشأة بيداغوجية وإعادة تأهيل8 آلاف مؤسسة تربوية الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الخضورة ينهون تحضيراتهم لسفرية مصر وزعلاني جاهز الاستيلاء على مبلغ 05 ملايير و 700 مليون سنتيم بتيزي وزو عشرة جرائم قتل في جانفي 2019 النقلون يدعون إلى إضراب يومي 24 و 25 فيفري استنفار للسلطات المحلية والأمنية لتأمين الانتخابات ومواجهة احتجاجات محتملة الجزائر يقظة على الحدود لمنع تسفير الدواعش لأراضيها تكتّل بين الجوية الجزائرية وطاسيلي في وجه المنافسة الأجنبية مخابر روش السويسرية تحوز على المرتبة الأولى

التضامن مع الطالب أصيل يتخطى أسوار الجامعة

الشعب الجزائري يبكي طبيبه ويودعه وداع المقراني


  12 فيفري 2019 - 20:59   قرئ 256 مرة   0 تعليق   الوطني
الشعب الجزائري يبكي طبيبه ويودعه وداع المقراني

 دعوة لمسيرات بالمؤسسات الجامعية وطلبة الطب يقتصون لزميلهم في وقفة احتجاجية ثانية

تخطى التضامن مع الطالب الجزائر أصيلأسوار الجامعة ليحتضنه الشعبوتبكيه كافة أطياف المجتمع من مثقفينومواطنين بسطاء، وشيع أصيل في جنازة مهيبة تليق بمقامطالب العلم وودعه سكان البرج كما ودعوا زعيم مقاومة البيبانالشيخ المقراني .

 

 أين الأمن بالحرم الجامعي˜؟“  نحن طلبة˜“  أين القصاص˜؟“بهذه العبارات المدوية المعبرة عن الواقع المر والعنف الذي تغرق فيه المؤسسات الجامعية، أبدى طلبة كلية الطب بالعاصمة في وقفة احتجاجية لليومي الثاني على التوالي غضبهم ورفضهم لما يحدث بالحرم الجامعي، الذي تحول من مكان يحويهم ويصنع مستقبلهم إلى مكان يتبخر فيه الحلم ويدفن فيه المستقبل وتقتل فيه الأرواح البريئة، طلبة الطب في وقفة احتجاجية حضرها الآلاف من مختلف الإقامات والكليات والجامعات مساندة لزميلهم أو بالأحرىخوفا من تكرار الحادث، خاصة أننا نتحدث عن حادثة قتل بشعة راح ضحيتها طالب داخل إقامة جامعية، ليست هي الأولى بعد أن لقي طالب جامعي زيمبابوي نفس المصير، تعالت الأصوات ورفعت اللافتات التي حملت جملا وعبارات اختلفتمن طالب لآخر غير أنها اجتمعت في معنى واحد وهو القصاص لأصيل وحق الطالب في الامن بالمؤسسات الجامعية، بينما رفع البعض لافتات حُمّل فيها مسؤولو القطاع ما يحدث خاصة وأن مطالبهم سبق وأن رفعت لكنها لم تر النور بل رميت في سلة المهملات قبل أن تصل الرسالة إلى أصغر مسؤول فما بالك عن المسؤول الأول على قطاع التعليم العالي والبحث العلمي . نفس المشاعر تقاسمها كل الجزائريين باختلافهم أساتذة، طلبة، تلاميذ، عائلات، وغيرهمعلى المستوى الوطني مع عائلة الضحية سواء عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي تحولت الى مكان لرثاء الجامعة الجزائرية ليس من ناحية المستوى فقط وإنما لتحولها من حرم جامعي إلى وكر أو مكان للقتل شبهه البعض لما حدث في العشرية السوداء التي استغلها بعض المتطرفين لاستهداف النخبة، مطالبين من كل طالب أن يتجند يوم الاحد في مسيرات مليونيه على المستوى الوطني لمعاقبة المسؤولين عن مقتل أصيل، حادثة أيضا أخرجت لغة الاحتجاجات من الحرم الجامعي الى الشارع تبنتها مختلف شرائح المجتمع في مشاهد وصور أعادت للأذهان رفض الجزائريين للأحداث الدامية التي رسمها الإرهاب خلال العشرية السوداء وإصرارهم على استئصال كل مظاهر التطرف بالمجتمع الجزائري.

 أمينة صحراوي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha