شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

التضامن مع الطالب أصيل يتخطى أسوار الجامعة

الشعب الجزائري يبكي طبيبه ويودعه وداع المقراني


  12 فيفري 2019 - 20:59   قرئ 431 مرة   0 تعليق   الوطني
الشعب الجزائري يبكي طبيبه ويودعه وداع المقراني

 دعوة لمسيرات بالمؤسسات الجامعية وطلبة الطب يقتصون لزميلهم في وقفة احتجاجية ثانية

تخطى التضامن مع الطالب الجزائر أصيلأسوار الجامعة ليحتضنه الشعبوتبكيه كافة أطياف المجتمع من مثقفينومواطنين بسطاء، وشيع أصيل في جنازة مهيبة تليق بمقامطالب العلم وودعه سكان البرج كما ودعوا زعيم مقاومة البيبانالشيخ المقراني .

 

 أين الأمن بالحرم الجامعي˜؟“  نحن طلبة˜“  أين القصاص˜؟“بهذه العبارات المدوية المعبرة عن الواقع المر والعنف الذي تغرق فيه المؤسسات الجامعية، أبدى طلبة كلية الطب بالعاصمة في وقفة احتجاجية لليومي الثاني على التوالي غضبهم ورفضهم لما يحدث بالحرم الجامعي، الذي تحول من مكان يحويهم ويصنع مستقبلهم إلى مكان يتبخر فيه الحلم ويدفن فيه المستقبل وتقتل فيه الأرواح البريئة، طلبة الطب في وقفة احتجاجية حضرها الآلاف من مختلف الإقامات والكليات والجامعات مساندة لزميلهم أو بالأحرىخوفا من تكرار الحادث، خاصة أننا نتحدث عن حادثة قتل بشعة راح ضحيتها طالب داخل إقامة جامعية، ليست هي الأولى بعد أن لقي طالب جامعي زيمبابوي نفس المصير، تعالت الأصوات ورفعت اللافتات التي حملت جملا وعبارات اختلفتمن طالب لآخر غير أنها اجتمعت في معنى واحد وهو القصاص لأصيل وحق الطالب في الامن بالمؤسسات الجامعية، بينما رفع البعض لافتات حُمّل فيها مسؤولو القطاع ما يحدث خاصة وأن مطالبهم سبق وأن رفعت لكنها لم تر النور بل رميت في سلة المهملات قبل أن تصل الرسالة إلى أصغر مسؤول فما بالك عن المسؤول الأول على قطاع التعليم العالي والبحث العلمي . نفس المشاعر تقاسمها كل الجزائريين باختلافهم أساتذة، طلبة، تلاميذ، عائلات، وغيرهمعلى المستوى الوطني مع عائلة الضحية سواء عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي تحولت الى مكان لرثاء الجامعة الجزائرية ليس من ناحية المستوى فقط وإنما لتحولها من حرم جامعي إلى وكر أو مكان للقتل شبهه البعض لما حدث في العشرية السوداء التي استغلها بعض المتطرفين لاستهداف النخبة، مطالبين من كل طالب أن يتجند يوم الاحد في مسيرات مليونيه على المستوى الوطني لمعاقبة المسؤولين عن مقتل أصيل، حادثة أيضا أخرجت لغة الاحتجاجات من الحرم الجامعي الى الشارع تبنتها مختلف شرائح المجتمع في مشاهد وصور أعادت للأذهان رفض الجزائريين للأحداث الدامية التي رسمها الإرهاب خلال العشرية السوداء وإصرارهم على استئصال كل مظاهر التطرف بالمجتمع الجزائري.

 أمينة صحراوي