شريط الاخبار
الأفلان والأرندي يتخبطان ويبحثان عن التموقع وسط الحراك الشعبي تزايد محاولات تهريب العملة الصعبة بالتزامن مع الحراك الشعبي انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية لشهر جانفي المنصرم التوأمة الجزائرية - البريطانية تسفر عن 70 تقريرا سعر النفط يرتفع بفضل تخفيض الإمدادات الجزائر غامبيا ( غدا ملعب تشاكر بالبليدة سا 20:45) قايد صالح يشيد بالدرجة العالية للجيش في التحضير القتالي شهاب صديق ينقلب على الرئيس و˜الأرندي˜ يتبرأ من تصريحاته صوت الطلبة الجزائريين يواكب الحراك الشعبي ويتبرأ من بدوي نتائج مسابقة الترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن بداية الفصل الثالث لعمامرة يؤكد أن الجزائر قادرة على تجاوز المرحلة الراهنة موظفو الإدارات ينضمون للحراك الشعبي يوم الإثنين المقبل عمارنة يجتمع ببدوي ويدعم سيدي السعيد والتمديد الأفـلان˜ يساند الحراك الشعبي المطالب بالتغيير توقيف سوري وإفريقي حاولا تهريب مبالغ بالعملة الصعبة أغنية ليبارتي لـ سولكينغ تتحول إلى نشيد للحراك نجاح الموسم الفلاحي مرهون بغزارة الأمطار خلال الأسبوعين المقبلين حوادث العمل تكبّد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي 8.5 مليار سنتيم إخراج 100 ألف طن من البطاطا المخزّنة لخفض أسعارها ارتفاع الأسعار لا علاقة له بالحراك الشعبي 10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر لعمامرة يشرح للروس والإيطاليين خارطة طريق بوتفليقة للمرحلة المقبلة بجاية تؤكد حسها الوطني وتطالب بالتغيير في جو سلمي أربع سنوات حبسا نافذا لامرأةحاولت إدخال 15 ألف أورو مزوّرة زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل على اتهاماته عنتر يحيى يرفض استغلال اسمه سياسيا شأننا داخلي .... و مسيراتنا سلمية فما شأنكما بالجزائر زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل إتهاماته قايد صالح يثني على سلمية الحراك الشعبي الواعي والبعيد عن الاستغلال الأجنبي برندت الجزائر تطلق هاتف بي وان المتميز

سعيد سعدي يدعو المعارضة لتدارك أخطاء «مزافران 1» وترك الخلافات جانبا

الحراك الشعبي سيُنجب جزائر جديدة ومعالمها بدأت ترتسم


  13 مارس 2019 - 18:44   قرئ 108 مرة   0 تعليق   الوطني
الحراك الشعبي سيُنجب جزائر جديدة ومعالمها بدأت ترتسم

أكد الزعيم السابق للأرسيدي، الدكتور سعيد سعيدي، أن الحراك الحالي «سينجب الجزائر الجديدة وأي متهاون سيعيش على هامش التاريخ»، داعيا إلى تكريس أبجدية «قيم المواطنة» بعيدا عن القمع والوصاية، كما أشاد بحس المواطنة الذي أبان عنه شباب الجزائر من خلال الخروج في مسيرات سلمية أبهر بها العالم وبتصرفات تعكس نضجه وتحضره قائلا «سبق لي أن توقعت انفجارا شعبيا كنتيجة للزج بالشباب في الحضيض لكنني لم أتوقع فعلا حضاريا بهذا الشكل». 

يرى الرئيس الأسبق لحزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية الذي نزل ضيفا على منتدى يومية «ليبيرتي»، صبيحة أمس، أن «الأفكار والارادات التي ستسمح بظهور جزائر جديدة موجودة والآليات التي ستجسدها بدأت ترتسم». وحذر من فكرة «العصيان المدني» التي ظهرت في شعارات الحراك الشعبي منذ أسابيع قائلا إن «هناك شعارات تنادي بالعصيان المدني. الكلمات لها معنى والعصيان المعني هو المرحلة القصوى من الاحتجاج وحتى الأفلان تخلى عنه أثناء حرب التحرير.» واقترح سعيد سعدي، مواصلة المسيرات الشعبية وحتى الإضرابات، لكنه يربط هذه الأخيرة بضرورة «دراسة أشكالها الأكثر فعالية». وذكر الرجل - في حديثه عن المعارضة - أن الأحزاب التي تمثلها بينت محدوديتها ولا يمكن أن تنكر نقائصها، محذرا من تكرار أخطاء اجتماع «مزافران 1» الذي مُنحت فيه الأولوية للطموحات والأطماع الشخصية وتم تهميش المصلحة العليا للوطن، ونصح سعدي هؤلاء بالقول «على المعارضة أن تستبعد كل الأشياء التي تقسمّها ووضع الخلافات جانبا. الأمر لا يتعلق بمنافسة بين الأحزاب بل نهضة أمة.» مؤكدا أن المرحلة الانتقالية سيكون هناك فيها وقتا للتنافس السياسي. أما عن إشاعات إرساء حالة طوارئ، أجاب سعدي «حالة الطوارئ ليست إشاعة بل سيناريو محتمل. لذلك ينبغي التفكير في كيفية تأطير نمط الاحتجاجات». عن إمكانية استرجاع الإسلامويين للحراك، أكد الزعيم السابق للتجمع من اجل الثقافة والديمقراطية أن الشعب الجزائري أربكته فترة الإرهاب والعشرية السوداء التي ضحى فيها بخيرة أبنائه، لكنه لن يقصي أي طرف في النضال الديمقراطي إن احترم أسسه ليضيف في قوله «هذا التيار يدرك ما تسبب فيه للشعب الجزائري من آلام في التسعينيات وإن أراد المشاركة في اللعبة الديمقراطية عليه الانسجام مع مبادئها من احترام للحريات والمساواة بين الجنسين. وكل الأسس التي ضحى عليها شباب خريف الغضب لأكتوبر 1988»، وأكد سعدي أنه لا يملك أي طوح سياسي ولا رغبة في الترشح للرئاسيات في حال إجراء استحقاق ديمقراطي نزيه «جيلي ناضل كثيرا والشباب أولى بمناصب المسؤولية حاليا». 

ز. أيت سعيد