شريط الاخبار
الحراك يحافظ على قوته وسلميته في عز رمضان طلبة باب الزوار يحتجون اليوم داخل الجامعة توقعات بارتفاع جنوني لأسعار المركبات الجديدة والمستعملة متعاملون يحتكرون 60 بالمائة من المواد الاستهلاكية المستوردة ولاية غليزان ترفع إنتاجها مـــــــن الحليــــــب مـــن 63 إلـــى 83 ألــــف لتــر يوميـــا الحراك يستعيد زخمه ويتمسك بالثوابت التي رسمها في 22 فيفري النساء يعدن للشارع بالآلاف للمحافظة على نبض الحراك البومرداسيون يجددون مسيراتهم السلمية ويتمسكون برحيل بقايا النظام "أولاش الفوط أولاش" تعلو مسيرة ألاف المواطنين بتيزي وزو الجزائريون يُحافظون على حراكهم طيلة فصل كامل "جهود الجيش مكنت من الحفاظ على الدولة ومؤسساتها لمصلحة الشعب" إجراءات الحكومة لتقليص الواردات وتآكل احتياطي الصرف يطالان غذاء الجزائريين 
أفارقة يحتجزون صاحب ورشة بناء وآخر داخل قبو ويسرقان مملكاتهما الجزائر تبحث رفع المبادلات التجارية مع مصر لمليار دولار نهاية 2020 توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 80 دولارا وزارة الفلاحة تتكفل بتخزين محصول الثوم الجزائريون استهلكوا 600 ألف طن من الخضر والفواكه و50 ألف طن من اللحوم منذ بداية رمضان تذبذب في التموين بحليب الأكياس في البليدة أكثر من 4 آلاف تاجر لضمان مداومة العيد في العاصمة العمال يغزون الشارع بشعار «من أجل الرحيل الفوري للنظام وسيدي السعيد» تعييـن مديـر عام جديد لمعهد الدراسات العليا في الأمن الوطني البـرلمان... مـن «الكادنة» إلى اقتحام المكاتب ڤايد صالح: «لا طموحات سياسية للجيش والعصابة تحاول تمييع محاربة الفساد» «قضية الكوكايين سياسية ومِن نَسْج العصابة التي استوردتها وورّطت أشقائي» السلطات العمومية تطوّق رموز الحراك وتضيّق على المحتجين قبل الجمعة الـ 14 الإبراهيمي يقترح حلا «خارج الدستور» ويبدي استعداده لقيادة المرحلة الانتقالية إعادة محاكمة الجنرال حسان أمام المحكمة العسكرية بالبليدة طلبة وأساتذة مدرسة علوم التغذية في وقفة احتجاجية ثانية أمام الوصاية تواصل ارتفاع أسعار كسوة العيد 48 مليار سنتيم حجم زكاة الفطر لهذه السنة ترحيل أزيد من 51 ألف إلى سكنات لائقة عبر الـ 24 عملية إعادة الاسكان الترتيب الكامل للمحترف الأول بعد الجولة ال29 شبيبة القبائل تدعم حظوظها للفوز بالبطولة الوطنية غلق سلالم البريد المركزي بالصفائح الحديدية منصف عثماني يغادر " الأفسيو عين مليلة يبقي على حظوظه في البقاء قي القسم الأول خليفاتي يسحب ترشحه لرئاسة الافسيو «البوشي» و12 إطارا بمحافظات عقارية اليوم أمام محكمة القطب الجزائي «هواوي» تطمئن زبائنها بإتاحة التحديثات منتجو الثوم يتكبدون خسائر فادحة جراء كساد منتجاتهم

بدعم من المحامين، الصحفيين والأطباء

الأسرتان الجامعية والتربوية في مسيرة سلمية حاشدة بتيزي وزو


  13 مارس 2019 - 18:47   قرئ 246 مرة   0 تعليق   الوطني
الأسرتان الجامعية والتربوية في مسيرة سلمية حاشدة بتيزي وزو

خرجت الأسرة الجامعية من طلبة وأساتذة وعمال، أمس، في مسيرة سلمية حاشدة وسط مدينة تيزي وزو التي احتضنت مسيرة ثانية نظمها مئات الأساتذة استجابة لنداء النقابات المستقلة لقطاع التربية، من أجل الإعلان عن رفض قرارات الرئيس والمطالبة بتحقيق كل مطالب الحراك الشعبي.

 

تحولت مدينة تيزي وزو أمس، رغم الإضراب العام المستمر ليومه الرابع على التوالي وشلل كافة المجالات لاسيما ما تعلق بقطاع النقل، إلى صرح ديمقراطي حقيقي رسم مشاهده آلاف المتظاهرين الذين خرجوا إلى شوارعها بكل سلمية وتحضر للتعبير عن رفض الإصلاحات والقرارات الأخيرة لرئيس الجمهورية، لاسيما المتعلقة منها بتأجيل الانتخابات وغيرها من التدابير الأخرى التي لم ترق لمستوى تطلعات الحراك الشعبي، حيث إن المسيرة الأولى انطلقت في حدود الساعة الحادية عشر والنصف من داخل جامعة مولود معمري، شارك فيها لأول مرة بعد بداية الحراك الشعبي يوم 22 فيفري المنصرم، كل من الطلبة والأساتذة والموظفين وجميع عمال قطاع التعليم العالي، وقد جابت المسيرة مختلف الشوارع الرئيسية للمدينة وكانت في غالبيتها صامتة واكتفى المتظاهرون برفع لافتات دونوا عليها عدة شعارات على غرار «لا لسلب إرادة الشعب»، «الجزائر جامعة وموحدة»، «لا لتمديد العهدة الرابعة، نعم للتغيير الجذري»، وغيرها من المطالب الأخرى التي رفعها المتظاهرون الذين أرادوا مرة أخرى تأكيد موقف الأسرة الجامعية ومساندتها للحراك الشعبي من أجل بناء جمهورية ثانية ودولة القانون، بدعم من المحامين وكذا صحافيي ومراسلي الولاية، فضلا عن الأطباء الذين استجابوا لنداء الطلبة والأساتذة بهدف الانضمام إلى مسيرتهم لإعطاء دفع قوي للمظاهرة التي حطت رحالها في محطتها الأخيرة بساحة مقر البلدية القديم التي كانت أيضا نقطة التقاء مئات الأساتذة الذين خرجوا إلى الشارع بمآزرهم البيضاء، ناهيك عن موظفي وعمال قطاع التربية الذين تجمهروا في الموقع ذاته بعد المسيرة التي نظموها من أمام المدخل الرئيسي لمقر مديرية التربية للولاية تجاه وسط المدينة وبالتحديد ساحة المقر القديم للبلدية، استجابة لنداء النقابات المستقلة لقطاع التربية الوطنية التي أعلنت عن رفضها فحوى الرسالة الأخيرة لرئيس الجمهورية التي لم ترق إلى مستوى تطلعات الحراك الشعبي، وكذا للمطالبة باحترام القانون وسيادة الشعب وإرادته، مع التأكيد على أن الحراك السلمي هو الطريق الصحيح لتحقيق المطالب الشعبية وغيرها من المطالب الأخرى التي رفعها المحتجون الذين أعلنوا من خلالها انضمام الأسرة التربوية إلى الحراك الشعبي السلمي من أجل جزائر الغد.

أغيلاس، ب