شريط الاخبار
ولاية الجزائر تقاضي 20 مستثمرا سحب عقود امتياز استغلال العقار الصناعي أسعار العملة الصعبة تواصل الانهيار في السوق الرسمية والموازية رفع قيمة الدعم للصادرات خارج المحروقات إلى 50 بالمائة بوادر رحيل حكومة بدوي ترتسم خصم أجور مليون عامل شاركوا في إضراب كنفدرالية القوى المنتجة تقديم الشباب الموقوفين خلال حفل «سولكينغ» أمام وكيل الجمهورية تكليف وزارة النقل بإعـداد دراسة حول تسعيرات الطريق السيار دحمون يلتقي ممثلين عن متقاعدي الجيش ويتعهد بحل مشاكلهم انسحاب الإعلامية حدة حزام من لجنة العقلاء لهيئة الوساطة الحكومة تفصل اليوم في ملف النقل الجامعي «جيبلي» ينفي تقليص كميات الحليب المجمّعة عمال مجمع «كونيناف» يصعّدون احتجاجهم الحراك الشعبي ومأساة ملعب 20 أوت ينهيان مسيرة بوهدبة! فيلود يكسب أول رهان ويعود بأحلى تأهل من السودان سوناطراك أول مؤسسة اقتصادية إفريقية لسنة 2019 انخفاض التضخم إلى 2.7 بالمائة بسبب تراجع أسعار المنتوجات الفلاحية تغييرات جديدة في الإدارة المركزية لوزارة التربية الجمارك تشرع في الإفراج عن الحاويات المحجوزة تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب

مسيرة مليونية لإجهاض تطبيق المادة "102" بتيزي وزو


  29 مارس 2019 - 16:25   قرئ 331 مرة   0 تعليق   الوطني
مسيرة مليونية لإجهاض تطبيق المادة "102" بتيزي وزو

توافدت، اليوم، سيول بشرية على مدينة تيزي وزو في الجمعة السادسة على التوالي من الحراك الشعبي المطالب بالتغيير الجذري للنظام مع الإعلان عن الرفض القاطع لتطبيق المادة 102 من الدستور تحت شعار "المظاهرات تعلوا على الدستور"

على خلف التظاهرات الماضية ايت تعددت أصوات الآلاف من المواطنين المطالبة بالتغيير الشامل، فقد كانت مسيرة  الأمس التي قاربت حدود المليون، مغايرة من حيث أصوات الحشود البشرية المتوافدة على مدينة تيزي وزو، التي تمحورت في مجملها حول مطلب رفض دعوة نائب وزير الدفاع الوطني وقائد أركان الجيش الوطني الشعبي إلى تطبيق المادة 102 من الدستور. وهو المبتغى الذي ترجمته العديد من الشعارات التي رفعها المحتجون طيلة المسيرة التي عجت بها شوارع المدينة التي أضحت مع مرور الوقت عاجزة على احتضان السيول البشرية المتوافدة عليها من الجهات الاربعة للمنطقة. على غرار إن "الاتصال بالرقم 102 غير  ممكن في الحين، يرجى الاتصال بالرقم 07، "الشعب مصدر السلطة"، "التظاهرات تعلوا على الدسنور"، لا نريد التغيير بوجوه قديمة" وغيرها من الشعارات الأخرى التي رددها المتظاهرون  الذين رفضوا إخضاع إرادة الشعب إلى قوانين الدستور الحالي باعتبار أنهم نادوا بصوت واحد تفعيل المادة 2019 تحت شعار "تتنحاو قاع". هذا ولم تخلوا المسيرة  من الوجوه السياسية فإلى جانب المنتخبين المحليين ومناضلين من الحزبين التقليدين لمنطقة القبائل جبهة القوى الاشتراكية والتجمع من اجل الثقافة والديمقراطية، فقد سجلت حضور  ولأول مرة منذ بداية الحراك رئيس الارسيدي السابق سعيد سعدي، ناهيك أيضا عن رئيس شبيبة القبائل شريف ملال الذي كان هو الأخر حاظرا في موقف داعم للحراك كما كان عليه الشأن لمندوبي النخبة الجامعية، المحامين، الأطباء وغيرها من الأطياف التي رفعت مشعل التغيير. من جهة أخرى وعن الأجواء التي ميزت مسيرة الجمعة السادسة على التوالي من الحراك الشعبي منذ بدايته في 22 فيفري الماضي،  فإنها كانت في مجملها ومنذ انطلاقتها من المدخل الرئيسي لجامعة مولود معمري تجاه النصب التذكاري، صامتة وخالية من الفلكلور وبعض الممارسات التي أثارت استياء المتظاهرين لاسيما من العائلات في الأسابيع الماضية.  ليحل محلها الفعل التضامني الذي كان بارزا بقوة عبر  حضور مسعفين متطوعين من الشباب التابعين للهلال الأحمر الجزائريين، وتوزيع قارورات المياه بالمجان وغيرها من المشاهد الأخرى التي رسمت تلاحم الشعب والتفافه  حول مطلب بناء جزائر جديدة تحت راية الوحدة الوطنية والعدالة الاجتماعية

 

أغيلاس، ب