شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

تورط فيها جزائريون وأجانب أقاموا بطريقة غير شرعية في أرض الوطن

ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي


  19 أفريل 2019 - 16:34   قرئ 233 مرة   0 تعليق   الوطني
ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي

-تقديم 38 شخصا من بينهم فرنسية أمام محكمة الدار البيضاء 

عالجت محكمة الجنح بالدار البيضاء في الأيام الأخيرة -تزامنا مع الحراك الشعبي الذي تشهده الجزائر- عددا كبيرا من القضايا التي تورط فيها رعايا أجانب -من مختلف الجنسيات يقيمون في الجزائر بطريقة غير قانونية- حيث ألقت مصالح الأمن القبض على 38 شخصا من جنسيات إفريقية، تركية، صينية، هندية وفرنسية، تم تقديمهم أمام المحكمة، وهو عدد كبير مقارنة بالأيام الماضية، على غرار قضايا مخالفة التشريع الجمركي ومحاولة تهريب العملة الصعبة دون التصريح بها أمام الجمارك بمطار هواري بومدين، والتي تورط فيها جزائريون وأجانب.

أوقفت مصالح شرطة الحدود في الأيام الأخيرة عددا كبيرا من الرعايا الأجانب الذين حاولوا الخروج من التراب الوطني عبر مطار هواري بومدين الدولي، بعدما تبين أنهم كانوا يقيمون بطريقة غير شرعية، وهو ما استدعى تقديمهم أمام القضاء. وبموجب إجراءات المثول الفوري تمت محاكمتهم أمام محكمة الدار البيضاء عن تهمة الإقامة غير الشرعية بالتراب الوطني، حيث مثلت للمحاكمة في ظرف يومين 38 رعية أجنبية من مختلف الجنسيات "تركية، إفريقية، صينية، هندية وفرنسية »، على غرار سيدة دخلت الجزائر منذ شهرين وانتهت صلاحية إقامتها دون أن تمددها وأثناء محاولتها السفر إلى فرنسا نهاية الأسبوع الماضي تم توقيفها بالمطار الدولي. وأصدرت المحكمة حكما يقضي على المتورطين بمبلغ 20 ألف دينار غرامة غير نافذة، وهذا ما يطرح تساؤلات عن سبب وجود هؤلاء الأجانب في الجزائر بطريقة غير قانونية في ظل الأوضاع الراهنة، خاصة أن عدد الأشخاص الذين تم ضبطهم كبير جدا بالمقارنة بما تم تسجيله خلال الأشهر الفارطة حين كانت تتم محاكمة عدد قليل لا يتعدى 5 أشخاص في الجلسة الواحدة، ويكون معظمهم من الرعايا الأفارقة. بالموازاة، شهدت قضايا مخالفة التشريع الجمركي وحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج تزايدا ملحوظا وغير مسبوق منذ بداية الحراك الشعبي، حيث سعى عدد كبير من الأفراد -جزائريين وأجانب- إلى تهريب مبالغ مالية معتبرة بالأورو والدولار إلى الخارج عبر مطار هواري بومدين دون التصريح بها أمام مصالح الجمارك، وهو ما يلحق ضررا كبيرا بالاقتصاد الوطني الذي بات مهددا من كل الجهات، خاصة مع الوضع السياسي والاجتماعي الذي تشهده الجزائر خلال الفترة الأخيرة، ومع انهيار أسعار النفط بما أثر سلبا على النمو الاقتصادي، مما دفع بمصالح الجمارك -منذ أيام- إلى اتخاذ إجراءات صارمة لردع عمليات التهريب بشتى أنواعه ومحاربة الجريمة.

حياة سعيدي