شريط الاخبار
تأجيل محاكمة علي حداد إلى 3 جوان المقبل لغياب الشهود استرجاع العقار المنهوب يتسع ليشمل عقارات فلاحية لرجال أعمال نحو تأميم شركات وعقارات علي حداد سياسة «الأرض لمن يخدمها» تطال كبار رجال الأعمال المتابَعين قضائيا الجزائر تتقدم بإنابات قضائية لاسترجاع الأموال المهربة وتسليم «الفاسدين» الهاربين الجيش يتمسك بتنظيم الانتخابات الرئاسية لتفادي الفراغ الدستوري بن بيتور ينفي الاتصال به ويفنّد رغبته في خلافة بدوي تحقيقات قضائية ستطال مسؤولي بنوك عمومية وخاصة ضمن قضايا فساد الأفافاس لن يدّخر أي جهد لتحقيق مبادرة سياسية تحميها المؤسسة العسكرية الطبقة السياسية ترحّب بمبادرة الإبراهيمي وتعتبرها الحلّ الأفضل للأزمة أصحاب الجبة السوداء والمآزر البيضاء في مسيرة غدا بتيزي وزو علي حداد اليوم أمام محكمة بئر مراد رايس عن قضية التزوير واستعمال المزور آلاف الطلبة في مسيرة المطالبة بسقوط رموز النظام ورفــــــــــــــــــــض الانتخابات الأسواق الجوارية شبه فارغة وعزوف العارضين في الواجهة! بن صالح يؤكد توفير «ضمانات حقيقية لمنافسة نزيهة وعادلة» مستوردون يغرقون السوق بسلع مقلّدة مقابل تحويل أموال معتبرة للخارج شرطيان ينشطان ضمن عصابة تتاجر في المخدرات بالعاصمة.. البليدة والشلف الإبراهيمي.. بن يلس وعلي يحيى عبد النور يرافعون لمرحلة انتقالية وتأجيل الرئاسيات أسبوع ساخن يُنعش نفَس الحراك الشعبي على مدار 7 أيام شبكات مختصة في تهريب الآثار تسرق لوحات نادرة من متاحف العاصمة لجان مصالحة بدل المتابعات القضائية للمتعاملين الاقتصاديين أعوان الرقابة يهددون بإضراب مفتوح جديد يوم 26 ماي السعودية تلمّح إلى مواصلة «أوبك» خفض إمدادات النفط لاستقرار الأسعار بولنوار يتوقع استقرار الأسعار إلى ما بعد عيد الفطر رمي 10 ملايين خبزة يوميا منذ بداية شهر رمضان المتظاهرون ينقلون محاكمات المسؤولين من "فايسبوك" إلى البريد المركزي في مسيرتهم الـ 13 إصرار على رفض الانتخابات ورحيل بقايا رموز النظام وتمسك بوحدة الجزائريين سيول بشرية في تيزي وزو تصر على التغيير الجذري آلاف المتظاهرين بشوارع بجاية للمطالبة برحيل رموز النظام السابق حداد يورط 70 إطارا ساميا ووزراء والعدالة تباشر تحقيقاتها تحت شعار "يتحاسبو قاع" هكذا فرت سيدة وأقامت بمسكن رعية فرنسية بزرالدة للالتحاق بـ " داعش" شابة تتهم عشيقها بنشر صورها عبر "فايسبوك" انتقاما منه بعد زواجه الحكومة تراهن على ترشيد الواردات للحد من تآكل احتياطيات الصرف النفط يتجاوز عتبة 73 دولارا وأنظار المنتجين صوب اجتماع "أوبك" زغماتي نائبا عام لمجلس قضاء العاصمة ..عودة " المنجل فرنسا تتابع ما يحدث في الجزائر دون "أي إرادة في التدخل" حجز 5 قناطير من الكيف ببشار جميعي يدعو بوشارب للتنحي من رئاسة البرلمان على حداد يجر إطارات سامية ووزاء حاليين وسابقين إلى أروقة العدالة محكمة تيبازة تستمع للوالي السابق لتيبازة

الرأي العام يترقب مآلاتها

حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة


  21 أفريل 2019 - 20:45   قرئ 389 مرة   0 تعليق   الوطني
حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة

يترقب الجزائريون ما ستؤول إليه حملة مكافحة الفساد أو «الأيادي النظيفة» كما أطلق عليها، التي باشرها القضاء منذ أسابيع، بعد أن مثل شعار «محاربة الفاسدين» أحد مطالب الحراك الشعبي، وتَشديد المؤسسة العسكرية على ضرورة المتابعة القضائية ضد المتورطين في قضايا نهب المال العام واستعمال النفوذ لتحقيق الثراء بطرق غير شرعية.

 

يُمثل استدعاء كل من الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، ووزير المالية الحالي، محافظ بنك الجزائر السابق، محمد لوكال، أمام قاضي التحقيق لدى محكمة سيدي امحمد، للاستماع إلى أقوالهما في قضايا تبديد المال العام وامتيازات غير مشروعة، مثلما أشار إليه التلفزيون العمومي، مساء أول أمس، في وقت لم يصدر مجلس قضاء الجزائر، حتى ظهيرة يوم أمس، أي بيان يؤكد أو ينفي فيه هذا الاستدعاء، أول مثول لمسؤولين سامين في الدولة أمام العدالة، منذ انطلاق الحراك الشعبي واستقالة الرئيس السابق للجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، في إطار حملة يبدو أن القضاء باشرها لمحاربة الفساد، ومثّلت أحد أهم المطالب الشعبية خلال المسيرات على مدار الأسابيع التسعة الماضية، وتحدث عنها رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق قايد صالح، أكثر من مرة، منذ 22 فيفري الماضي، وكانت البداية بتوقيف رجل الأعمال علي حداد وهو بصدد مغادرة التراب الوطني نحو تونس، والاستماع اليه من طرف قاضي التحقيق لدى محكمة بئر مراد رايس وإيداعه سجن الحراش، ثم إصدار النيابة العامة لدى محكمة سيدي امحمد قرارات بمنع عدد من رجال الأعمال من مغادرة التراب الوطني، وتفعيل إجراءات منع إقلاع وهبوط طائرات خاصة تابعة لهم في مختلف مطارات البلاد، طبقا للإجراءات القانونية سارية المفعول. وقد كُلفت فصيلة البحث والتحري للدرك الوطني لباب الجديد بالتحقيق في قضايا فساد يشتبه تورط عدد من رجال الأعمال فيها، علما أن الملياردير اسعد ربراب كان استمع إليه الأسبوع الماضي، حول مشاريعه المتوقفة، في هذا الصدد. وتزامن تحرك العدالة في هذا الصدد، مع توجيه الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، اتهامات خطيرة حول عمليات النهب التي عاشتها البلاد من طرف «العصابة»، وتبذير مقدراتها الاقتصادية والمالية، وتساؤل عن كيفية تمكن هؤلاء من تكوين ثروات طائلة بطرق غير شرعية في وقت قصير، دون رقيب ولا حسيب، مستغلين قربهم من بعض مراكز القرار المشبوهة، كما وصفها، وذهب إلى أبعد من ذلك لما قال إن «العصابة» تحاول هذه الأيام تهريب هذه الأموال المنهوبة والفرار إلى الخارج. ثم أشار في مناسبة أخرى بعدها، إلى أن العدالة، وقد استرجعت كافة صلاحياتها، ستعمل بكل حرية ودون قيود ولا ضغوطات ولا إملاءات، على المتابعة القضائية لكل «العصابة»، التي تورطت في قضايا نهب المال العام واستعمال النفوذ لتحقيق الثراء بطرق غير شرعية، وطمأن في هذا الصدد الرأي العام بأن الأمر سيمتد كذلك إلى ملفات سابقة كقضايا الخليفة وسوناطراك والبوشي وغيرها من الملفات المتعلقة بالفساد والتي تسبب أصحابها في تكبيد الخزينة العمومية خسائر فادحة، على حد تعبيره.

زين الدين زديغة