شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

وزير القطاع انتهج سياسة الهروب إلى الأمام وغاب عن الميدان

الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة


  22 أفريل 2019 - 21:57   قرئ 809 مرة   0 تعليق   الوطني
الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة

 

تباين في نسب الاستجابة للإضراب عبر مختلف الولايات

 يخرج اليوم مجددا طلبة المعاهد والمدارس والجامعات وكذا الكليات في مسيرة تاسعة، مقاطعين بذلك الامتحانات الاستدراكية التي انطلقت هذا الأسبوع، مواصلين إضرابهم المفتوح الذي يدخل أسبوعه الثاني، يأتي هذا في الوقت الذي اكتفى وزير القطاع الحالي بانتهاج سياسة الهروب إلى الأمام، كيف لا وهو الذي لم ينزل إلى الميدان منذ يوم تعيينه، خوفا من مواجهة سيناريو الطرد كباقي الوزراء.

   

حالة من الاحتقان والغليان تعيشها الجامعة الجزائرية منذ ما يزيد عن شهرين، هذه الحالة ورغم تأثيرها على سمعة الجامعة الجزائرية خاصة بعد ظهور مؤشرات السنة البيضاء حسب العديد من المهتمين والمقربين من القطاع، وبعد جملة من المشاورات أمام التأخر الكبير في تلقي الدروس والتفاوت في نسبه من جامعة لأخرى، إلا أن وزير القطاع الحالي بوزيد الطيب لم يحرك ساكنا حتى أو يقدم أي اقتراحات أو محاولات من أجل إنقاذ السنة الجامعية. الوافد الجديد على قطاع التعليم العالي والذي كان مرفوضا منذ البداية من طرف الأسرة الجامعية بالنظر إلى فشله في تسيير جامعة باتنة سابقا، ها هو اليوم أيضا يثبت فشله في تسيير القطاع أمام كل ما يحدث، وهو الذي لزم الصمت أو بالأحرى تبنى سياسة الهروب إلى الأمام مثله مثل الوزير السابق طاهر حجار الذي كان في كل مرة يؤكد أن الأمور تسير بشكل عادي رغم الشلل الذي تشهده المؤسسات الجامعية.

 الطلبة يصرون على الإضراب المفتوح

 الطلبة الذين يخرجون اليوم في مسيرة تاسعة ويصرون على التغيير الجذري، بعدما اختاروا السنة البيضاء على المستقبل المجهول، وكذا الاستمرار في إضرابهم المفتوح مقاطعين الامتحانات الاستدراكية، يقف مسؤول القطاع الطيب بوزيد أمامهم عاجزا دون أن يقوم بامتصاص غضبهم أو محاولة تهدئتهم، كيف لا وهو الذي لم ينزل إلى الميدان منذ توليه زمام الأمور خوفا من مواجهة سيناريو الوزراء الذين قاموا بزيارات ميدانية، فكان الطرد والتهجم عليهم أبرز ما ميزها.

 الطلبة اليوم وأمام كل ما يحدث يصرون على استرجاع حقوقهم المهضومة وبناء مستقبل واعد يغب فيه الطيب بوزيد وأمثاله، حسبهم. هذا الأخير الذي رفض منذ أول يوم لتعيينه في ظل ماضيه وفشله في تسير جامعة، ليثبت اليوم وللمرة الألف ذلك. وأكد بعض الطلبة أن الكلمة اليوم للطلبة وليست لسواهم، حيث خرجوا إلى الشارع منذ أول مسيرة كطلبة أحرار متبرئين من التنظيمات وحتى من وزير القطاع، فلا يمكن لأي كان اليوم أن يتكلم باسمهم أو يتبنى شعاراتهم وقراراتهم المصيرية التي تم التوصل إليها عن طريق الاستفتاء عبر مختلف المؤسسات الجامعية عبر التراب الوطني.

 أمينة صحراوي