شريط الاخبار
الحراك يستعيد زخمه ويتمسك بالثوابت التي رسمها في 22 فيفري النساء يعدن للشارع بالآلاف للمحافظة على نبض الحراك البومرداسيون يجددون مسيراتهم السلمية ويتمسكون برحيل بقايا النظام "أولاش الفوط أولاش" تعلو مسيرة ألاف المواطنين بتيزي وزو الجزائريون يُحافظون على حراكهم طيلة فصل كامل "جهود الجيش مكنت من الحفاظ على الدولة ومؤسساتها لمصلحة الشعب" إجراءات الحكومة لتقليص الواردات وتآكل احتياطي الصرف يطالان غذاء الجزائريين 
أفارقة يحتجزون صاحب ورشة بناء وآخر داخل قبو ويسرقان مملكاتهما الجزائر تبحث رفع المبادلات التجارية مع مصر لمليار دولار نهاية 2020 توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 80 دولارا وزارة الفلاحة تتكفل بتخزين محصول الثوم الجزائريون استهلكوا 600 ألف طن من الخضر والفواكه و50 ألف طن من اللحوم منذ بداية رمضان تذبذب في التموين بحليب الأكياس في البليدة أكثر من 4 آلاف تاجر لضمان مداومة العيد في العاصمة العمال يغزون الشارع بشعار «من أجل الرحيل الفوري للنظام وسيدي السعيد» تعييـن مديـر عام جديد لمعهد الدراسات العليا في الأمن الوطني البـرلمان... مـن «الكادنة» إلى اقتحام المكاتب ڤايد صالح: «لا طموحات سياسية للجيش والعصابة تحاول تمييع محاربة الفساد» «قضية الكوكايين سياسية ومِن نَسْج العصابة التي استوردتها وورّطت أشقائي» السلطات العمومية تطوّق رموز الحراك وتضيّق على المحتجين قبل الجمعة الـ 14 الإبراهيمي يقترح حلا «خارج الدستور» ويبدي استعداده لقيادة المرحلة الانتقالية إعادة محاكمة الجنرال حسان أمام المحكمة العسكرية بالبليدة طلبة وأساتذة مدرسة علوم التغذية في وقفة احتجاجية ثانية أمام الوصاية تواصل ارتفاع أسعار كسوة العيد 48 مليار سنتيم حجم زكاة الفطر لهذه السنة ترحيل أزيد من 51 ألف إلى سكنات لائقة عبر الـ 24 عملية إعادة الاسكان الترتيب الكامل للمحترف الأول بعد الجولة ال29 شبيبة القبائل تدعم حظوظها للفوز بالبطولة الوطنية غلق سلالم البريد المركزي بالصفائح الحديدية منصف عثماني يغادر " الأفسيو عين مليلة يبقي على حظوظه في البقاء قي القسم الأول خليفاتي يسحب ترشحه لرئاسة الافسيو «البوشي» و12 إطارا بمحافظات عقارية اليوم أمام محكمة القطب الجزائي «هواوي» تطمئن زبائنها بإتاحة التحديثات منتجو الثوم يتكبدون خسائر فادحة جراء كساد منتجاتهم سعر سلة خامات «أوبك» يصل إلى 72,47 دولارا للبرميل الجزائر وإثيوبيا تعتزمان رفع حجم التبادل التجاري البيني «شاربات» مجهولة المصدر تسوّق في أكياس وقارورات على الأرصفة جني 4.901 قنطار مـــــن النعنـــــاع الأخضر بورڤلة تخفيضات على أسعار غرف الفنادق تصل إلى 50 بالمائة

الحراك الشعبي يعجّل بتطهير الشركات الكبرى

إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع


  24 أفريل 2019 - 20:26   قرئ 415 مرة   0 تعليق   الوطني
إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع

تخضع المؤسسات العمومية في الفترة الحالية إلى حملة تطهير كبيرة، حيث تمت إقالة العديد من رؤساء ومدراء هذه المؤسسات على غرار المدير العام لشركة سوناطراك عبد المؤمن ولد قدور، إلى جانب رابحي مصباح الرئيس المدير العام للمؤسسة الوطنية للترقية العقارية، وكذا تعيين بن عبد الواحد محمد أنور بصفته الرئيس المدير العام خلفا لعادل خمان. إقالات وتغييرات مست كبرى المؤسسات العمومية، اختلفت الأسباب والنتيجة واحدة، لتتوجه الأنظار نحو باقي المؤسسات علها تلقى المصير ذاته.

 

يبدو أن سيناريو التغييرات والإقالات والإحالات على التقاعد، وحتى فتح ملفات الفساد لن يستثني هذه المرة أي مؤسسة عامة كانت أو خاصة، أو بالأحرى سيمتد إلى كل القطاعات باختلافها، حيث وجد الجزائريون أنفسهم مجبرين على ملازمة المحاكم وكذا السجون أمام حملة التوقيفات التي تطال في الوقت الراهن رجال أعمال معروفين في قضايا فساد كبيرة ومعروفة، غير أن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد فقط بل امتد إلى تحويلات وتغييرات على مستوى مؤسسات عمومية كبرى، اختلفت الأسباب لكن النتيجة واحدة، وهي أن الحراك الشعبي الذي تجاوز الشهرين حقق من خلاله المتظاهرون نتائج إيجابية واستطاع كذلك من خلاله الشعب الجزائري جني ثماره، وهي سقوط رؤوس الفساد.

حملة التطهير... الكل ينتظر دوره

رؤساء ومدراء شركات ومؤسسات عمومية يعيشون على الأعصاب، سواء تعلق الأمر بإنهاء مهامهم أو توقيفهم أو حتى إحالتهم على التقاعد، بالنظر إلى الأحداث والوقائع التي تعيشها الجزائر في المرحلة الحالية، حيث إن حملة التطهير هذه باتت تحدث بين لحظة وأخرى، حتى أن بعضها حدثت في ساعات متأخرة وبعضها كانت بمثابة «وجبة فطور دسمة» للجزائريين، وهو ما جعل الكل يتخوف من تلقي المصير ذاته، كيف لا وحملة التطهير هذه تعصف بالمسؤولين سواء كانوا متقاعسين أو لضلوعهم في قضايا فساد كبرى، وقد عجل ببروزها الحراك الشعبي إلى العلن، وهي التي كانت غامضة ومجهولة في نظر الجزائريين، حيث تمكن هؤلاء المسؤولون من نهب المال العام واستغلال مناصبهم من أجل خدمة مصالحهم، على غرار إنهاء مهام المدير العام لشركة سونطراك عبد المؤمن ولد قدور.

وفي هذا السياق يعيش عدد من المدرائ حالة الخوف والتوتر ي في الفترة الحالية خوفا من انتقال التطهير إلى المؤسسات العمومية التي يشرفون عليها وانتظار دورهم في الإقالة أو إنهاء المهام، بات الكل ينتظر يوميا سقوط مسؤول معين وتتوجه الأنظار في كل مرة نحو مؤسسات كبرى معروفة على غرار سونلغاز وشركة موبيليس.

 قضايا الفساد تطيح بولد قدور

كان أول من سقط أو بالأحرى من مسته حملة التطهير هو المدير العام لشركة سوناطراك عبد المؤمن ولد قدور، بعدما تم إنهاء مهامه  مساء يوم الثلاثاء وتعيين رشيد حشيشي خلفا له، واشتغل هذا الأخير كمدير لنشاط الإنتاج والاستكشاف بسوناطراك. وجاء إنهاء مهام عبد المؤمن ولد قدور من طرف رئيس الدولة بسبب تورطه رفقة الإخوة كونيناف في قضايا فساد.

إنهاء مهام الرئيس المدير العام لاتصالات الجزائر

من بين الخطوات التي قامت بها الجمعية العامة العادية لاتصالات الجزائر تعيين بن عبد الواحد محمد أنور بصفته الرئيس المدير العام خلفا لعادل خمان الذي أعرب عن رغبته في مغادرة اتصالات الجزائر والالتحاق بمجمع اتصالات الجزائر، وهو الذي تولى إدارة مؤسسة اتصالات الجزائر لمدة سنتين، تمكن من خلالها من تحقيق أداءات جيدة، واليوم تسند إليه مهام الإشراف على خارطة الطريق التكنولوجية لمؤسسات المجمع، ليسلم المشعل لبن عبد الواحد محمد أنور في منصب الرئيس المدير العام لاتصالات الجزائر خلفا لعادل خمان الذي استدعي لمهام أخرى، حسب ما أفاد به بيان للشركة تحوز «المحور اليومي» نسخة عنه، وأضاف البيان أن هذا الأخير «ستوكل له مهمة الإشراف على خارطة الطريق التكنولوجية لهياكل المجمع».

المؤسسة الوطنية للترقية العقارية تحيل مديرها على التقاعد

المؤسسة الوطنية للترقية العقارية هي الأخرى شهدت تغيير مديرها العام وإحالته عل التقاعد، حيث عين أول أمس فلاق شبرة كريم على رأس المؤسسة الوطنية للترقية العقارية «ENPI»، خلفا لرابحي مصباح الرئيس المدير العام للمؤسسة الذي أحيل على التقاعد، حسبما أفادت به الصفحة الرسمية للمؤسسة. وأضاف المصدر أن فلاق شبرة شغل عدة مناصب بالقطاع، آخرها مديرا عاما لديوان الترقية والتسيير العقاري لولاية تيزي وزو. وأوضح بيان المؤسسة أن الرئيس المدير العام الجديد سيعمل على إعطاء نفس وديناميكية جديدة في التسيير، من أجل تسريع وتيرة إنجاز مشاريع مساكن الترقوي العمومي «LPP» التي هي في طور الإنجاز على مستوى كافة التراب الوطني. حملة التطهير التي رحب بها الجزائريون منذ بدايتها، تلقى اليوم دعوات لاستمراريتها إلى غاية محاسبة الفاسدين تحت شعار «يتحاسبو قع»، إضافة إلى المطالبة بتطبيق كلمته الفصل «يتنحاو قع».

أمينة صحراوي