شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

مقري يدافع عن حنون ويتحدث عن توقيف توفيق، طرطاق ومستشار الرئيس السابق

«لا أتوقع تنظيم رئاسيات جويلية المقبلة وهذه تفاصيل لقائي بالسعيد بوتفليقة»


  13 ماي 2019 - 20:52   قرئ 610 مرة   0 تعليق   الوطني
«لا أتوقع تنظيم رئاسيات جويلية المقبلة وهذه تفاصيل لقائي بالسعيد بوتفليقة»

  استبعد رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، أمس، تنظيم الانتخابات الرئاسية في وقتها المزمع شهر جويلية المقبل، وحاول تفنيد عقد أي اجتماع «مشبوه»، مشيرا إلى أنّ لقاءه بمستشار الرئيس السابق وشقيقه سعيد بوتفليقة، الموجود رهن الحبس المؤقت، كان في إطار مبادرة وطنية، وتم بمقر الرئاسة.

 

قال عبد الرزاق مقري إن لقاءه بشقيق الرئيس السابق ومستشاره، سعيد بوتفليقة، كان في إطار مبادرتهم الوطنية التي توجهت بها «حمس» لرئاسة الجمهورية، وأضاف في منتدى جريدة «المجاهد» أنّ هذه الأخيرة كلفت مرة وزير العدل السابق، الطيب لوح، ثم وزير الخارجية السابق، عبد القادر مساهل، بلقائهم. كما كلفت في مرة أخرى سعيد بوتفليقة بالاجتماع بهم. وتابع في رده على سؤال حول احتمال استدعائه من طرف المحكمة العسكرية، بسب هذا اللقاء، قائلا إنهم تناقشوا مع مؤسسة من مؤسسات الدولة بشكل علني بمقر الرئاسة، وأردف مؤكدا أنهم اشترطوا آنذاك علم المؤسسة العسكرية، ومعرفة إن كان الفريق قايد صالح شخصيا موافقا، حيث قال إنهم طلبوا لقاء مع هذا الأخير، ثلاث مرات، عن طريق الرئاسة، « باعتبار أننا لم نَكن نريد الدخول في صراع عصب ». أما عن توقيف قائدي المخابرات السابقين، الجنرال توفيق واللواء البشير طرطاق، ومستشار الرئيس السابق سعيد بوتفليقة، من طرف القضاء العسكري، فاعتبر مقري أن هذا الأمر طبيعي، بحكم التهم التي وجهتها لهم المؤسسة العسكرية، عكس لويزة حنون الأمينة العامة لحزب العمال، التي لم نسمع بأن وزارة الدفاع الوطني ذكرت بأنها معنية، وجدّد في هذا الصدد رفض سجن رئيس حزب بسبب آرائه، على حد تعبيره، رغم أنهم يختلفون معها في كثير من الأمور، أما إذا كانت متورطة - يضيف رئيس حركة «حمس»- في مسألة مخالفة للقانون، فعلى الجهات التي أوقفتها أن تعلم الرأي العام في هذا الصدد. أما عن الحراك الشعبي، فاعتبـر المتحدث أنه حقق إلغاء العهـدة الخامسة والمتابعات القضائية، أما الهدف الأساسي فما زال -وفقه- وهنا دعا لمواصلة هذا الأخير وإخراجه من الصراعات الإيديولوجية التي يريد البعض إدخاله فيها. وبخصوص المشاركة في الحوار الذي دعت إليه رئاسة الدولة، قال مقري إنهم يحترمون المواطن والحراك ويرفضون المشاركة فيه ما دام لا يوجد مشروع حقيقي، وأضاف أنهم مع التفاوض مع شخص يَحل مكان بن صالح، ويكون مقبولا وغير متورط في قضايا فساد، يأتي عبر استقالة رئيس المجلس الدستوري، وتعيين هذا الشخص المقبول مكانه، ثم استقالة رئيس الدولة عبد القادر بن صالح وتعيين حكومة توافق وطني، فضلا عن تنصيب لجنة لتنظيم الانتخابات المستقلة، وأردف بأن على الجيش أن يتحمل مسؤولياته لضمان الانتقال الديمقراطي في حدود 6 أشهر حتى سنة.

 زين الدين زديغة