شريط الاخبار
المجمع العمومي للنقل البري للبضائع يوقّع اتفاقية مع صناعيي المتيجة نقابات التربية تستنكر تعنيف أساتذة الابتدائي وتهدد بشن إضرابات الأسبوع المقبل قدماء المجاهدين يناشدون زيتوني بعث اتفاقية مجانية النقل رئيس الجمهورية يتعهد باسترجاع ملفات الذاكرة ورفات شهداء الثورة ارتفاع التحصيلات الجمركية بنسبة 7 بالمائة خلال 2019 تبون يأمر باعتماد «العمل للنفع العام» لتخفيض الاكتظاظ في السجون وزير الاتصال يتعهد بتنظيم قطاع السمعي البصري في الجزائر محاكمة اللواء عبد الغني هامل وعائلته اليوم بمحكمة سيدي امحمد مصالح الأمن تصدّ مسيرة الطلبة الـ52 وإصابات وسط المتظاهرين إضراب مضيفي الطيران يدخل يومه الثاني والعدالة تحكم بعدم شرعيته وزير الصناعة يستبعد انخفاض أسعار السيارات المستعملة لأقل من 3 سنوات التنسيق بين وزارة الفلاحة والمهنيين للقضاء على تبعية شعبة الحليب «أبوس» تدعو لعقد جلسة طارئة مع مدير الصحة للعاصمة «السويدي إلكتريك الجزائر» يطلق ثلاثة منتجات جديدة بقيمة 5 ملايين دولار إعداد بطاقية لكل المنتجات المحلية خلال 6 أشهر بوقادوم يدعو المجتمع الدولي لدعم الشعب الليبي للخروج من الأزمة الجزائر تحتضن الاجتماع السابع للجنة خبراء الدول العربية إضراب مفاجئ لعمال الجوية الجزائرية يتسبب في اضطراب الرحلات الأساتذة الجامعيون يشتكون من ظاهرة الغش بلعريبي يؤكد تسليم شهادات التخصيص بالمواقع المبرمجة يوم 7 مارس طلاب جامعة بوزريعة يشتكون من ظروف التمدرس خبراء الصيدلة يطالبون بتسريع تسويق 40 نوعا جديدا من الأدوية الحكومة تعلن الحرب على بارونات العقار وتشرع في استرجاعه جراد يعلن عن إعادة النظر في مناهج التكوين بالمدرسة العليا للإدارة لإصلاح سوء التسيير أساتذة الابتدائي يقررون مقاطعة امتحانات الفصل الثاني مراجعة الأجر الوطني المضمون ستجبر الحكومة على العودة لطباعة النقود 16 ناشطا يستفيدون من البراءة بوهران وأدرار تبون ينصّب كريم يونس وسيطا للجمهورية ورشة لتقييم الاتفاق مع الاتحاد الأوربي للفصل في مستقبله الأسبوع المقبل مصنع «بيجو - سيتروين» الجزائر يدخل مرحلة الإنتاج جوان المقبل حرمان الأساتذة من المنح و«السلفيات» بسبب تجميد الخدمات الاجتماعية طيران «الطاسيلي» تدعم خطوطها الداخلية بثلاث رحلات جديدة الاستئناف في حكم الطالب محمد أمين بن عالية اليوم ببسكرة مديرية الصحة لولاية تلمسان تفنّد إصابة امرأة بـ «كورونا» صحفيون وطالبان وممثلون عن المجتمع المدني يحاولون عقد ندوة جامعة! واجعوط يثمن قرار رئيس الجمهورية بإصلاح المنظومة التربوية تبون يثني على الحراك قبل أيام من إحياء الذكرى الأولى لانتفاضة الشعب وزير السكن يأمر بالانطلاق في تجسيد مشروع بناء مليون سكن خراطة تحتفل بمرور عام على المسيرة المناهضة للعهدة الخامسة تأييد حكم إدانة «البوشي» بـ10سنوات سجنا نافذا في ملف العقار

«حمس» ترد على جاب الله وتؤكد مشاركة ممثلين عنه في تشكيل حكومة بدوي

حرب كلامية بين قيادات الأحزاب الإسلامية لتبرئة الذمة وتبرير لقاء «القوى غير الدستورية»


  14 ماي 2019 - 19:12   قرئ 327 مرة   0 تعليق   الوطني
حرب كلامية بين قيادات الأحزاب الإسلامية لتبرئة الذمة وتبرير لقاء «القوى غير الدستورية»

أخرج توقيف زعيمة حزب العمال لويزة حنون بسبب «لقائها» مع من صار يعرف بـ»القوى غير الدستورية» الحرب بين الأحزاب الإسلامية إلى العلن مــــــــــــــــن جديد، فبعد تصريحات القيادي بجبهة العدالة والتنمية، لخضر بن خلاف، بأن جاب الله نصح مقري أن لا يكون «عرابا للسلطة بمبادرته التي كان شقيق الرئيس مِن ورائها بعد لقائه به»، رد القيــــــــــــــــــادي في حركة «حمس» ناصر حمدادوش قائلا إن قياديين في حزب العدالة والتنمية «خانوا» الحراك وبعلم الشيخ جاب الله ذاته، عندما التقوا ودون علم المعارضة ولا مصارحة الرأي العام، مع هذه الــــــــــــــقوى غير الدستورية على غرار شقيق الرئيس السابق في أكثر من مرة وباعتراف المعني ذاتُه، ومع رأس الدولة العميقة، ومع الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال، وكذا مع ممثل عن «بدوي»، أثناء تشكــــــــــــــــــيله للحكومة الأخيرة.

 

في الوقت الذي يعبر فيه الحراك الشعبي منعرجا خطيرا بسبب إصرار الحكومة على تنظيم انتخابات الرابع جويلية في وقتها والرفض الشعبي لها، وشُح الحلول السياسية للخروج من الأزمة، طفت خلال الساعات الأخير ظاهرة «تبرئة الذمم» من لقاءات قياديي الأحزاب السياسية والإسلامية خاصة منها من لقاء القوى غير الدستورية وتبرير ذلك، حيث رد القيادي في حركة مجتمع السلم، ناصر الدين حمدادوش على التصريحات التي أطلقها رئيس مجلس شورى جبهة العدالة والتنمية لخضر بن خلاف بخصوص لقاء رئيس «حمس» عبد الرزاق مقري بشقيق الرئيس السابق ومستشاره السعيد بوتفليقة، حيث قال حمدادوش في منشور عبر حسابه على «فيسبوك» نذكّر السيد «بن خلاف» بأن ما يعيبه علينا بهذه الاتصالات المعلنة والرسمية، تقع فيه قيادات من «جبهة العدالة والتنمية» نفسُها، وبعلم الشيخ جاب الله ذاته، عندما تلتقي سرًّا ودون علم المعارضة ولا مصارحة الرأي العام، مع هذه القوى غير الدستورية على غرار شقيق الرئيس السابق في أكثر من مرّة وباعتراف المعني ذاتُه، ومع رأس الدولة العميقة، ومع الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال، بل وحتى مع ممثل عن «بدوي»، أثناء تشكيله للحكومة الأخيرة – المرفوضة شعبيًّا – بعد الحراك الشعبي، وأضاف حمدادوش قائلا «لقد توجّهنا بمبادرة التوافق الوطني إلى كلّ مؤسسات الدولة – ومنها الرئاسة، وإلى كلّ مكوّنات الطبقة السياسية – موالاة ومعارضة – وإلى المجتمع المدني والشخصيات الوطنية، ضمن مشروع وطني معلن ومكتوب وموزّع، وأنّ لقاءنا مع مَن يُعتبر الآن من القوى غير الدستورية، كان ضمن سلطة الأمر الواقع، التي كان يذعن لها الجميع، وتتعامل معها جميع الأطراف من مؤسسات رسمية وحزبية ومجتمعية وإعلامية ودولية، بل إنّ وثيقة مازفران للمعارضة مجتمعة كانت تنصّ على الحلّ التوافقي المتفاوض عليه معها».

وأشار ذات المتحدث، إلى أنّ موضوع الاتصالات هو «مشروع التوافق الوطني»، وليس مفاوضات حزبية لصالح الحركة وذلك مهما كان رأي جاب الله وبن خلاف في المشروع، مضيفا «علمًا أن ذلك المشروع قد وضعنا له شروطا وطنية، ومنها موافقة جميع مؤسسات الدولة عليه، حتى لا يكون ضمن صراع الأجنحة، وأن تشارك فيه المعارضة دون إقصاء أحد، إلا من أقصى نفسه».

أسامة سبع