شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

إجماع على استحالة تنظيم الانتخابات والحوار مع «الباءات»

الطبقة السياسية ترحّب بمبادرة الإبراهيمي وتعتبرها الحلّ الأفضل للأزمة


  19 ماي 2019 - 19:41   قرئ 396 مرة   0 تعليق   الوطني
الطبقة السياسية ترحّب بمبادرة الإبراهيمي وتعتبرها الحلّ الأفضل للأزمة

رحبت العديد من أحزاب المعارضة بما حمله بيان كل من الجنرال المتقاعد رشيد بن يلس ورئيس حزب الوفاء غير المعتمد الدكتور أحمد طالب الإبراهيمي والمناضل الحقوقي الكبير علي يحيى عبد النور، حيث أكد كل من حزب طلائع الحريات وجيل جديد وجبهة العدالة والتنمية أن نداءهم يعتبر الحلّ الأفضل للأزمة، ويتطابق مع طرح غالبية الطبقة السياسية وكذا استجابة لمطالبة الشعب الرافضة للانتخابات والحوار تحت إشراف «الباءات»، وإن لم يُبد الأفافاس والأرسيدي موقفهما من الرسالة إلا أنّ المواقف الرافضة للانتخابات تشير ضمنيا إلى الصب في الاتجاه ذاته.

 

أجمعت الطبقة السياسية على «استحالة» تنظيم انتخابات الرابع جويلية في وقتها، متبنية نداء الشخصيات الثلاث، أحمد طالب الإبراهيمي وعلي يحيى عبد النور ورشيد بن يلس، الموجه لقيادة الأركان من أجل فتح حوار وطني، حيث قال رئيس حزب «طلائع الحريات»، علي بن فليس، إن نداء طالب الإبراهيمي ورشيد بن يلس وعلي يحيى عبد النور، يدعو إلى حل توافقي للأزمة ويستحق الإصغاء له بكل عناية وتمعن، مضيفا «في تعليقه على المبادرة، أن هذه الشخصيات الوطنية تعد من أبرز القامات المعنوية التي يحظى بها بلدنا، وماضيها أول وأحسن شاهد على صدقها ومصداقيتها وتفانيها، كما يزخر ماضيها بالخدمات الجليلة المقدمة للأمة، مؤكدا أن نداءها إلى حل توافقي للأزمة يستحق الإصغاء له بكل عناية وتمعن»، قائلا «إن هذا النداء يضع الإطار للحل الذي لا يزال بمقدورنا وفي متناولنا، ويدلنا بكل حكمة وتعقل على الطريق الواجب انتهاجه بغية الوصول إلى تسوية سريعة ونهائية للأزمة الراهنة، وهذا الطريق هو الأسلم والأقل تكلفة بالنسبة للبلد »، مؤكدا أن «مقتضى الحوار يفرض نفسه كخيار حتمي لا بديل له، فهو السبيل الذي يتوجب تفضيله على كل السبل الأخرى لإبعاد البلد كل البعد عن الدخول في دوامة التوترات المتزايدة وصدع الاستقرار اللامتناهي». من جهته، أعرب رئيس حزب «جيل جديد»، جيلالي سفيان، عن دعمه للمبادرة، مضيفا في شريط فيديو نشره على صفحته الرسمية في «الفايسبوك» أن الإصرار على الذهاب إلى انتخابات الرابع جويلية المقبلة يعني تحضير أكبر تظاهرة في تاريخ الجزائر، وإلغاء الشارع لرئيس يراد فرضه على الشعب لتجديد النظام. ويرى القيادي بجبهة العدالة والتنمية، «لخضر بن خلاف»، أن «الأزمة سياسية بالدرجة الأولى ولا يمكن أن نحلها بغير حل سياسي في إطار محافظتنا على الدستور دون الدوس عليه بما يرضي جميع الأطراف باجتهاد الطبقة السياسية بمشاركة تشكيلاتها المختلفة، خاصة بعد زوال الضباب عن مصير الانتخابات المزمع إجراؤها في 04 جويلية، والتي تأكد لدينا سقوطها»، مضيفا « أن هذه المرحلة الصعبة التي تخوضها البلاد، تدفعنا وبلغة المنطق، إلى اللجوء لمرحلة لا يهمنا اسمها بقدر فاعليتها في حل الأزمة لصالح البلاد، أقول مرحلة يتهيأ فيها الجزائريون لانتخاب رئيس جمهورية بانتخابات نزيهة وشريفة، لا يشوبها عيب التزوير كما تعودنا سيادته ككل موعد دستوري»، مشددا على أنه «سبق أن دعونا إلى حل للأزمة عن طريق الحوار مع المؤسسة العسكرية، لأن زمام الأمور بيدها بعد سقوط باقي مؤسسات الدولة بسقوط شرعيتها الشعبية، بحثا عن حلول مناسبة لانتقال ديمقراطي سلس».

  أسامة سبع