شريط الاخبار
خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت تسهيل عودة الحجاج الجزائريين إلى أرض الوطن «البنال» سيشرع في التنقل إلى مختلف الولايات قريبا الحكومة تقرر فتح ملفات الفساد في الإدارات العمومية العاصمة تحت الحصار ومواطنون يُحتجزون في الطرقات! القنصلية الفرنسية تبرر تأخر معالجة طلبات «الفيزا» بتذبذب الأنترنت الطلابي الحر يتبرأ من الطلبة الحاضرين لقاء لجنة الحوار كريم يونس يتهم دعاة مقاطعة الحوار بـ«محاولة إحراق البلاد» الحكومة تفك الحصار الشعبي المفروض عليها منذ تعيينها إعانات مالية تصل إلى 100 مليون سنتيم للمستفيدين من البناء الذاتي الدرك يحجز 2000 قرص مهلوس عبر 8 ولايات عمال مجمّع «تونيك» يناشدون الحكومة إنقاذه من الإفلاس أنصار «مان سيتي» ينتقذون غوارديولا لتهميشه محرز الحكومة أمام تحدي البحث عن توافقات ومواجهة غضب النواب! الشرطة تطيح برؤوس "مافيا العقار" بوهران ووزراء وأمنيون في قلب الفضيحة وزير العدل ينهي مهام قاضيين بالحراش وتيارت ووكيل الجمهورية بمحكمة تلمسان إدانة واسعة لطريقة قتل النمر الهارب من حديقة للحيوانات بتقرت " تلاعب" في طريقة تقديم طلب الاعتماد وراء إلغاء ندوة الائتلاف الطلابي توظيف 1.5 بالمائة من ذوي الاحتياجات الخاصة بقطاع العمل تأسيس مجلس شعبي للشباب بالمجلس الولائي لولاية بجاية صالحي وبن حمو وساحلي غير معنيين بالمشاركة في الحوار الوطني بن مسعود يحرص على حل إشكالية غلاء أسعار الفنادق والمنتجعات تفكيك شبكة مختصة في المتاجرة بالمهلوسات بحسين داي 173 طن احتياط الجزائر من الذهب في 2019 البنوك تجمّد عمل لجان دراسة القروض إلى غاية أكتوبر دخول أنبوب نقل الغاز «قصدير- بني صاف» حيز الخدمة في 2020 سعر سلة خامات «أوبك» يتجاوز 59 دولارا اضطراب التزويد بالمياه الشروب يعود لعطب كهربائي جمع 470 طن من النفايات المنزلية في العيد بورقلة العاصميون استهلكوا 1.5 مليون متر مكعب من المياه خلال العيد العدالة تواصل التحقيق في قضايا الفساد وتؤجل ملفات مهمة والي تلمسان الأسبق أمام المحكمة العليا في قضية «الهامل»

بوشارب يرفض الاستقالة ونواب «الأفلان» يصعّدون

البـرلمان... مـن «الكادنة» إلى اقتحام المكاتب


  22 ماي 2019 - 19:00   قرئ 209 مرة   0 تعليق   الوطني
البـرلمان... مـن «الكادنة» إلى اقتحام المكاتب

يعيش المجلس الشعبي الوطني أزمة جديدة وحالة من الفوضى، في ظل التصعيد بين معاذ بوشارب، الذي وصل إلى كرسي رئاسة الهيئة التشريعية بعد حادثة «الكادنة» الشهيرة، وإصرار نواب من حزب جبهة التحرير الوطني، الذي ينتمي إليه بوشارب، على استقالته من منصبه فورا.

 

حادثة أخرى عاشها مبنى زيغود يوسف، أمس، تمس بصورة المجلس الشعبي الوطني، حيث يُنتظر أن يتكرر سيناريو الانقلاب على السعيد بوحجة ليطال هذه المرة خليفته معاذ بوشارب من طرف نواب «أفلانيين»، حيث أقدم هؤلاء، أمس، على اقتحام مكتب الرجل الثالث في الدولة لإرغامه على مغادرة منصبه فورا، وسط مناوشات وقعت نقلتها صور وفيديوهات تم تداولها على موقع التفاعل الاجتماعي «فايسبوك»، لتمتد بذلك أزمة حزب جبهة التحرير الوطني إلى الغرفة السفلى للبرلمان، رغم انتخاب أمين عام جديد.

في السياق، دعا رئيس الكتلة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني خالد بورياح، رئيس المجلس الشعبي الوطني معاذ بوشارب، إلى الامتثال لمطلب الشعب الجزائري وتقديم استقالته، وطلب أمس في ندوة صحافية عقدها بقبة البرلمان، من بوشارب، تغليب المصلحة العامة للبلاد، والاستقالة من منصبه، مضيفا أنهم أمضوا الأسبوع في مطالبة بوشارب بمغادرة منصبه، من بينها دعوة الأمين العام للحزب، محمد جميعي، وكذا المجموعة البرلمانية.

وفي رده على احتمال اللجوء إلى استعمال «الكادنة» لطرد بوشارب من البرلمان، قال المتحدث، «إن الشعب الجزائري قدم أحسن مثال لكل شعوب العالم، ونحن نستنبط هذا بالمطالبة بالحلول والدفاع عن حقوق الشعب بالالتزام بالحوار والطرق السلمية»، واعتبر «أن جبهة التحرير الوطني، هي من رشحت معاذ بوشارب لتولي هذا المنصب، غير أن هناك مستجدات في الشارع، ولا بد أن نكون ملتزمين»، مردفا بأن كل الأمور التي تجري على مستوى المجلس الشعبي الوطني تبلغ إلى القيادة التي تتخذ القرارات جماعيا.

ويبدو أن أيام معاذ بوشارب، رئيس الغرفة السفلى للبرلمان، باتت معدودة على رأس هذه الهيئة التشريعية، بعدما اشتد الحصار عليه أكثر في مبنى زيغود يوسف، عقب اقتحام مكتبه أمس، لإرغامه على الاستقالة، وبعد أن علقت المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني، الذي ينتمي إليه، كل نشاطاتها إلى غاية انسحابه. وكان محمـد جميعي، الأمين العام الجديد لـ «الأفلان»، قد طلب أيضا من بوشارب التنحي، بالموازاة مع تسجيل مقاطعة نواب بمن فيهم «أفلانيون» مؤخرا جلسة للأسئلة الشفهية، كانت مخصصة لوزراء من حكومة الوزير الأول نور الدين بدوي.

زين الدين زديغة