شريط الاخبار
مثول مرتقب لـ عولمي صاحب مجمع سوفاك أمام العدالة اليوم الجزائريون يحافظون على زخم المظاهرات رافعين سقف مطالبهم تنصيب الرئيس الأول والنائب العام لدى المحكمة العليا اليوم "سوفاك" و"هيونداي" يعيدان فتح باب الطلبات على نماذجها المركبة محليا مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما اعتقال علي غديري من منزله مساء اليوم الأمين العام السابق للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو في ذمة الله ارتفاع واردات مجموعات «آس كا دي» خلال العام الجاري تمويل إيجاري للشركات لاقتناء معدات توزيع الوقود ومنتجات البترول «لافارج هولسيم» تطلق مسابقة دولية وترصد جوائز مالية بمليوني دولار 130 ألف قنطار من القمح حُصدت بجنوب وغرب البلاد أحمد أويحيى في السجن وعبد الغاني زعلان تحت الرقابة القضائية منظمة المجاهدين تهاجم «الأفلان» وتحمّله مسؤولية أزمة البلاد كنفدرالية النقابات الجزائرية تدعو لاستقالة بن صالح وتعويضه بشخصية ذات قبول شعبي المعهد الوطني للخرائط والكشف عن بعد يتدعم بكاميرا رقمية جد متطورة تربص تكويني لفائدة طلبة ماستر بجامعة البليدة في جامعة ألمانية نقابات الصحة تقدم مقترحاتها للخروج من الأزمة هيئة الوقاية من الفساد ومكافحته تستحدث دليلا عمليا لمكافحة تبييض الأموال قضية بلقبلة تعيد الحديث عن غياب الانضباط في الخضر وزير العدل يطالب رسميا برفع الحصانة عن عمار غول وبوجمعة طلعي لمباشرة التحقيق فرنسا تحشر أنفها في الجزائر وتقترح «الحوار الديمقراطي» لحل الأزمة آلاف العمال يحتشدون أمام المركزية النقابية للإطاحة بسيدي سعيد سوناطراك ستزود إيطاليا بالغاز الطبيعي لـ 8 سنوات القادمة وزارة التعليم العالي تشكل لجنة متابعة نشاطات الخدمات الجامعية إحالة رئيس ديوان وزير العدل على التقاعد وتعيين حامد عبد الوهاب خلفا له شاب يتسبب في وفاة كهل بعد شجاره معه وإسقاطه أرضا عمال البلديات في مسيرة حاشدة وسط مدينة تيزي وزو إيــــــداع 19 متهمـــــا الحبـــــس والإفــــراج عـــن 19 آخريـــن فـــي قضيــة طحكــــوت بن صالح يجري تغييرات واسعة بقطاع العدالة قبل ساعات عن الاستماع لـ 12 مسؤولا «تأميم» شركات رجال الأعمال الموقوفين يتم عبر المزاد العلني دحمون يأمر بوضع مخطط تفتيش بالبلديات الساحلية لمرافقة موسم الاصطياف المعارضة تحشد قواعدها لبحث حلول للأزمة السياسية أويحيى وزعلان أمام قاضي التحقيق بالمحكمة العليا اليوم طحكوت يجرّ الحيتان الكبيرة بالخدمات الجامعية إلى الحراش الطلبة يعودون إلى الشارع ويغيّرون وجهتهم نحو ساحة الشهداء تلاميذ «البيام» يحتفلون قبل ظهور النتائج صور لتدخل مصالح الحماية المدنية لإخماد نيران أتت على مقر مديرية النقل بولاية بجاية ليلة أمس الحكومة تنفي فسخ عقود استفاد منها مجمّع حداد وشركة كونيناف محي الدين طحكوت وشقيقاه ونجله في السجن فوضى الأسعار وغياب سلطة ضبط مستقلة يحرمان سوق التأمينات من مداخيل بـ5 مليار دولار سنويا

بوشارب يرفض الاستقالة ونواب «الأفلان» يصعّدون

البـرلمان... مـن «الكادنة» إلى اقتحام المكاتب


  22 ماي 2019 - 19:00   قرئ 120 مرة   0 تعليق   الوطني
البـرلمان... مـن «الكادنة» إلى اقتحام المكاتب

يعيش المجلس الشعبي الوطني أزمة جديدة وحالة من الفوضى، في ظل التصعيد بين معاذ بوشارب، الذي وصل إلى كرسي رئاسة الهيئة التشريعية بعد حادثة «الكادنة» الشهيرة، وإصرار نواب من حزب جبهة التحرير الوطني، الذي ينتمي إليه بوشارب، على استقالته من منصبه فورا.

 

حادثة أخرى عاشها مبنى زيغود يوسف، أمس، تمس بصورة المجلس الشعبي الوطني، حيث يُنتظر أن يتكرر سيناريو الانقلاب على السعيد بوحجة ليطال هذه المرة خليفته معاذ بوشارب من طرف نواب «أفلانيين»، حيث أقدم هؤلاء، أمس، على اقتحام مكتب الرجل الثالث في الدولة لإرغامه على مغادرة منصبه فورا، وسط مناوشات وقعت نقلتها صور وفيديوهات تم تداولها على موقع التفاعل الاجتماعي «فايسبوك»، لتمتد بذلك أزمة حزب جبهة التحرير الوطني إلى الغرفة السفلى للبرلمان، رغم انتخاب أمين عام جديد.

في السياق، دعا رئيس الكتلة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني خالد بورياح، رئيس المجلس الشعبي الوطني معاذ بوشارب، إلى الامتثال لمطلب الشعب الجزائري وتقديم استقالته، وطلب أمس في ندوة صحافية عقدها بقبة البرلمان، من بوشارب، تغليب المصلحة العامة للبلاد، والاستقالة من منصبه، مضيفا أنهم أمضوا الأسبوع في مطالبة بوشارب بمغادرة منصبه، من بينها دعوة الأمين العام للحزب، محمد جميعي، وكذا المجموعة البرلمانية.

وفي رده على احتمال اللجوء إلى استعمال «الكادنة» لطرد بوشارب من البرلمان، قال المتحدث، «إن الشعب الجزائري قدم أحسن مثال لكل شعوب العالم، ونحن نستنبط هذا بالمطالبة بالحلول والدفاع عن حقوق الشعب بالالتزام بالحوار والطرق السلمية»، واعتبر «أن جبهة التحرير الوطني، هي من رشحت معاذ بوشارب لتولي هذا المنصب، غير أن هناك مستجدات في الشارع، ولا بد أن نكون ملتزمين»، مردفا بأن كل الأمور التي تجري على مستوى المجلس الشعبي الوطني تبلغ إلى القيادة التي تتخذ القرارات جماعيا.

ويبدو أن أيام معاذ بوشارب، رئيس الغرفة السفلى للبرلمان، باتت معدودة على رأس هذه الهيئة التشريعية، بعدما اشتد الحصار عليه أكثر في مبنى زيغود يوسف، عقب اقتحام مكتبه أمس، لإرغامه على الاستقالة، وبعد أن علقت المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني، الذي ينتمي إليه، كل نشاطاتها إلى غاية انسحابه. وكان محمـد جميعي، الأمين العام الجديد لـ «الأفلان»، قد طلب أيضا من بوشارب التنحي، بالموازاة مع تسجيل مقاطعة نواب بمن فيهم «أفلانيون» مؤخرا جلسة للأسئلة الشفهية، كانت مخصصة لوزراء من حكومة الوزير الأول نور الدين بدوي.

زين الدين زديغة