شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

بوشارب يرفض الاستقالة ونواب «الأفلان» يصعّدون

البـرلمان... مـن «الكادنة» إلى اقتحام المكاتب


  22 ماي 2019 - 19:00   قرئ 448 مرة   0 تعليق   الوطني
البـرلمان... مـن «الكادنة» إلى اقتحام المكاتب

يعيش المجلس الشعبي الوطني أزمة جديدة وحالة من الفوضى، في ظل التصعيد بين معاذ بوشارب، الذي وصل إلى كرسي رئاسة الهيئة التشريعية بعد حادثة «الكادنة» الشهيرة، وإصرار نواب من حزب جبهة التحرير الوطني، الذي ينتمي إليه بوشارب، على استقالته من منصبه فورا.

 

حادثة أخرى عاشها مبنى زيغود يوسف، أمس، تمس بصورة المجلس الشعبي الوطني، حيث يُنتظر أن يتكرر سيناريو الانقلاب على السعيد بوحجة ليطال هذه المرة خليفته معاذ بوشارب من طرف نواب «أفلانيين»، حيث أقدم هؤلاء، أمس، على اقتحام مكتب الرجل الثالث في الدولة لإرغامه على مغادرة منصبه فورا، وسط مناوشات وقعت نقلتها صور وفيديوهات تم تداولها على موقع التفاعل الاجتماعي «فايسبوك»، لتمتد بذلك أزمة حزب جبهة التحرير الوطني إلى الغرفة السفلى للبرلمان، رغم انتخاب أمين عام جديد.

في السياق، دعا رئيس الكتلة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني خالد بورياح، رئيس المجلس الشعبي الوطني معاذ بوشارب، إلى الامتثال لمطلب الشعب الجزائري وتقديم استقالته، وطلب أمس في ندوة صحافية عقدها بقبة البرلمان، من بوشارب، تغليب المصلحة العامة للبلاد، والاستقالة من منصبه، مضيفا أنهم أمضوا الأسبوع في مطالبة بوشارب بمغادرة منصبه، من بينها دعوة الأمين العام للحزب، محمد جميعي، وكذا المجموعة البرلمانية.

وفي رده على احتمال اللجوء إلى استعمال «الكادنة» لطرد بوشارب من البرلمان، قال المتحدث، «إن الشعب الجزائري قدم أحسن مثال لكل شعوب العالم، ونحن نستنبط هذا بالمطالبة بالحلول والدفاع عن حقوق الشعب بالالتزام بالحوار والطرق السلمية»، واعتبر «أن جبهة التحرير الوطني، هي من رشحت معاذ بوشارب لتولي هذا المنصب، غير أن هناك مستجدات في الشارع، ولا بد أن نكون ملتزمين»، مردفا بأن كل الأمور التي تجري على مستوى المجلس الشعبي الوطني تبلغ إلى القيادة التي تتخذ القرارات جماعيا.

ويبدو أن أيام معاذ بوشارب، رئيس الغرفة السفلى للبرلمان، باتت معدودة على رأس هذه الهيئة التشريعية، بعدما اشتد الحصار عليه أكثر في مبنى زيغود يوسف، عقب اقتحام مكتبه أمس، لإرغامه على الاستقالة، وبعد أن علقت المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني، الذي ينتمي إليه، كل نشاطاتها إلى غاية انسحابه. وكان محمـد جميعي، الأمين العام الجديد لـ «الأفلان»، قد طلب أيضا من بوشارب التنحي، بالموازاة مع تسجيل مقاطعة نواب بمن فيهم «أفلانيون» مؤخرا جلسة للأسئلة الشفهية، كانت مخصصة لوزراء من حكومة الوزير الأول نور الدين بدوي.

زين الدين زديغة