شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

فيما يواصل طلاب المدرسة العليا للتغذية إضرابهم

طلبة باب الزوار يحتجون اليوم داخل الجامعة


  25 ماي 2019 - 18:52   قرئ 511 مرة   0 تعليق   الوطني
طلبة باب الزوار يحتجون اليوم داخل الجامعة

قرّر طلبة جامعة «هواري بومدين» بباب الزوار بالعاصمة تنظيم احتجاجات أخرى داخل الحرم الجامعي اليوم، مؤكدين على مواصلة حراكهم إلى غاية تحقيق مطالبهم، غير بعيد عن ذلك أيضا يستمر إضراب طلبة المدرسة العليا للتغذية بالحراش الذين يرفضون الالتحاق بالمدرسة ما لم ترحل المديرة.

 

من المنتظر أن تصدح حناجر طلبة باب الزوار بجامعة هواري بومدين منذ الساعات الأولى اليوم، باختلاف تخصصاتهم ومستوياتهم، للتأكيد على مواصلة الحراك الطلابي الخاص بهم ويتعلق الامر بمسيرتهم التي اعتادوا على تنظيمها أسبوعيا وكل يوم أحد، حيث سيهتف الطلبة بالقرب من كل المدرجات والأقسام مطالبين بالتغيير، مصرين على مواصلة إضرابهم المفتوح والذي تجاوز الشهرين بل الذي سيدخل شهره الثالث، الطلبة وفي مسيراتهم الثانية عشر داخل جامعتهم أكدوا أنهم يرفضون كل ما يحدث وأكدوا على المواصلة إلى غاية افتكاك المطالب التي رفعوها منذ بداية الحراك الشعبي والتي تجسدت في رحيل أركان النظام ورموز الفساد بشكل جذري من أجل بناء جزائر تضم النخبة ولا تهمشهم كما يحصل في المرحلة الحالية، حتى لو كانت النتيجة سنة بيضاء. ويواجه طلبة المدرسة العليا للتغذية بالحراش نفس المصير، بعدما دخلوا في إضراب منذ بداية شهر أفريل ويستمر إلى اليوم بسبب تصرفات مديرة المؤسسة التي حولتها إلى ملكية خاصة، وبالحديث مع بعض الأساتذة أكدوا لنا أن أبرز المشاكل «أنها لا تحترم أحدا، إهانات علنية أمام الملإ بألفاظ بذيئة للأسرة الجامعية وكأنها تمن عليهم وجودهم بالمدرسة»، إلى جانب ذلك أيضا التوزيع غير العادل للساعات وكذا نزع المقاييس من أستاذ ومنحها لأساتذة دون اختصاص، وحسب تصريحات ذات الأساتذة فإن الامر لم يتوقف عند هذا الحد فقط بل تعداه الى إصرارها على طريقة تعاملها بالرغم من الشلل الكلي الذي تعرفه المدرسة منذ قرابة الشهر، راسل خلاله الأساتذة والطلبة وزير القطاع وكذا مختلف المسؤولين إلا أنه لا نتيجة تذكر ما جعلهم يلجؤون إلى لغة الاحتجاجات أمام مقر الوزارة غير أن النتيجة نفسها فلا حياة لمن تنادي.

أمينة صحراوي