شريط الاخبار
أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق الحكومة تكيّف مخطط «ما بعد الحجر» استعدادا لعودة الحياة الطبيعية نقابة ممارسي الصحة تطالب بتوسيع المنحة والعطل الاستثنائية توسيع تدابير منع انتشار عدوى كورونا خلال عيد الفطر قرابة 15 ألف وحدة سكنية جاهزة ستوزّع بعد رفع الحجر الصحي مصالح الأمن تسجّل أدنى مستويات الجريمة خلال رمضان جراد يشدد على مواكبة المدرسة والجامعة للتكنولوجيات الحديثة وزارة التربية تأمر المدراء بالشروع في إنجاز أعمال نهاية السنة تغييرات في «أل أم دي».. تخصصات جديدة وفتح القطب الجامعي سيدي عبد الله محرز وبن طالب يعودان إلى التدريبات مواطنون متذمرون من تذبذب أسعار الخضر بسوق بئر خادم قائمة المهن الشاقة قيد الدراسة ولا عودة لنظام التقاعد النسبي تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها بعد عيد الفطر طباعة الأموال ضاعفت الدين العمومي بـ43,47 بالمائة ليبلغ500 ألف مليار 7 آلاف مليار سنتيم لمواجهة كورونا منها 2000 مليار للمتضررين من الوباء

مسؤولون يغادرون مناصبهم بعد أقل من 15 يوما عن استلامها

بن صالح يجري تغييرات واسعة بقطاع العدالة قبل ساعات عن الاستماع لـ 12 مسؤولا


  11 جوان 2019 - 20:55   قرئ 874 مرة   0 تعليق   الوطني
بن صالح يجري تغييرات واسعة بقطاع العدالة قبل ساعات عن الاستماع لـ 12 مسؤولا

حركة لرؤساء المجالس القضائية المعنية بملفات فساد إطارات سابقين 

 وسّع رئيس الدولة عبد القادر بن صالح قائمة التغييرات التي مست قطاع العدالة ولها علاقة مباشرة مع قضايا الفساد المفتوحة، بعد أيام عن تغييرات مست المناصب ذاتها، حيث عين عبد الرشيد طبي رئيسا أول للمحكمة العليا، وعبد الرحيم مجيد نائبا عاما لدى المحكمة العليا، قبل ساعات عن الاستماع لـ12 من كبار المسؤولين السابقين، كما عين بيطام عبد المجيد مديرا عاما للموارد البشرية بوزارة العدل، وحمدان عبد القادر مفتشا عاما بوزارة العدل، وجعرير عبد الحفيظ مديرا عاما للشؤون القضائية والقانونية بوزارة العدل. 

 تتوالى التغييرات على رأس كبرى المناصب القضائية المتعلقة مباشرة بقضايا الفساد، وتشعب القضايا بعد إيداع أباطرة المال في «العهد البوتفليقي» الحبس المؤقت، وكشف شبكات علاقاتهم مع المسؤولين السابقين، حيث عين رئيس الدولة «عبد الرشيد طبي» رئيسا أول للمحكمة العليا، و»عبد الرحيم مجيد» نائبا عاما لدى المحكمة العليا، قبل ساعات عن الاستماع لـ12 من كبار المسؤولين السابقين، على غرار الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال، والوزير الأول السابق أحمد أويحيى، إضافة إلى الوزراء السابقين عبد الغني زعلان، عمار تو، بوجمعة طلعي، كريم جودي، عمارة بن يونس، عمار غول، عبد القادر بوعزقي، عبد السلام بوشوارب، فضلا عن الوالي السابق للجزائر العاصمة عبد القادر زوخ، والوالي الحالي لولاية البيض محمد جمال خنفر، بعد الاستماع لهم من قبل النائب العام لمحكمة سيدي امحمد، ثم إحالة ملفاتهم على المحكمة العليا من قبل النائب العام لمجلس قضاء الجزائر بلقاسم زغماتي، بتهم تتعلق بإبرام صفقات وعقود مخالفة للتنظيم والتشريع المعمول به، ومرتبطة بالتحقيق المفتوح حول رجل الأعمال علي حداد الموجود رهن الحبس المؤقت منذ نهاية مارس، وتتم متابعته في العديد من القضايا المتعلقة بالعقود العمومية والأراضي. 

 تغييرات بهرم وزارة العدل لمناصب لم يعمر فيها المسؤولون أكثر من 15 يوما 

 أقرّ رئيس الدولة تغييرات في هرم وزارة العدل، في الوقت الذي يعيش فيه قطاع العدالة «تحديا حقيقيا» بعد فتح ملفات فساد ثقيلة، حيث عين «بيطام عبد المجيد» مديرا عاما للموارد البشرية بوزارة العدل، و»حمدان عبد القادر» مفتشا عاما بوزارة العدل، بعد أيام عن تعيين بن عبد الله محمد بن لخضر مفتشا عاما بوزارة العدل، خلفا لبن هاشمي الطيب الذي أنهيت مهامه بتاريخ 21 فيفري الماضي، وهو ما يطرح العديد من التساؤلات حول سر هذه التغييرات المتجددة بالمناصب ذاتها، خاصة أن مهمة المفتش العام لوزارة العدل تقييم القضاة وكذا تحضير قائمة الأهلية وحركة القضاة مع الهيكل المعني والمشاركة في تقييم القضاة وكذا تحضير قائمة الأهلية وحركة القضاة مع الهيكل المعني، كما يقوم بدور الرقابة الإدارية على أعمال قطاع العدالة، من خلال السهر على تفتيش وتقييم عمله، إلى جانب موظفين ذوي كفاءة وخبرة في المجال الإداري والتقني والقضائي تمكنهم من ممارسة السلطات التي يتمتعون بها في عملهم، من خلال التحري والتفتيش والمراقبة، كما عين جعرير عبد الحفيظ مديرا عاما للشؤون القضائية والقانونية بوزارة العدل، بعد أيام عن تعيين محمد عبدلي في المنصب لمتابعة كل القضايا التي يفتحها النواب العامون، خاصة أن وكيل الجمهورية بمحكمة الشراقة كان قد قاد التحريات في قضية الخليفة بنك بمحكمة الشراقة خلال سنتي 2002 و2003، وأشرف خلالها على التحقيق القضائي في ملف الخليفة، وتم خلاله التحقيق مع كبار الشخصيات في الدولة حينها من وزراء ومديرين ومسؤولي شركات ومؤسسات عمومية، على غرار أبو جرة سلطاني، الراحل مراد مدلسي، وغيرهما الكثير، كما تقلد المعني عدة مناصب أخرى بالمحكمة العليا. 

تغييرات في رؤساء المجالس التي تتابع المسؤولين السامين في قضايا فساد أكد بيان الرئاسة أن بن صالح عين قاسمي جمال رئيسا لمجلس قضاء الجزائر العاصمة، كما أنهى مهام فتيحة بوخرصة بصفتها رئيسة لمجلس قضاء تيبازة، المتابع فيه اللواء عبد الغني هامل المدير العام للأمن الوطني الأسبق رفقة ابنه، بتهم تتعلق «بأنشطة غير مشروعة، استغلال النفوذ، نهب العقار، وسوء استخدام الوظيفة»، تعود لسنة 2013، إثر حصوله على أرض فلاحية تبلغ مساحتها 14 ألف متر مربع، حولها إلى مشروع استثماري، في حين أنهى مهام ملاك عبد الله بصفته محاميا عاما لدى المحكمة العليا. 

 أسامة سبع