شريط الاخبار
خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت تسهيل عودة الحجاج الجزائريين إلى أرض الوطن «البنال» سيشرع في التنقل إلى مختلف الولايات قريبا الحكومة تقرر فتح ملفات الفساد في الإدارات العمومية العاصمة تحت الحصار ومواطنون يُحتجزون في الطرقات! القنصلية الفرنسية تبرر تأخر معالجة طلبات «الفيزا» بتذبذب الأنترنت الطلابي الحر يتبرأ من الطلبة الحاضرين لقاء لجنة الحوار كريم يونس يتهم دعاة مقاطعة الحوار بـ«محاولة إحراق البلاد» الحكومة تفك الحصار الشعبي المفروض عليها منذ تعيينها إعانات مالية تصل إلى 100 مليون سنتيم للمستفيدين من البناء الذاتي الدرك يحجز 2000 قرص مهلوس عبر 8 ولايات عمال مجمّع «تونيك» يناشدون الحكومة إنقاذه من الإفلاس أنصار «مان سيتي» ينتقذون غوارديولا لتهميشه محرز الحكومة أمام تحدي البحث عن توافقات ومواجهة غضب النواب! الشرطة تطيح برؤوس "مافيا العقار" بوهران ووزراء وأمنيون في قلب الفضيحة وزير العدل ينهي مهام قاضيين بالحراش وتيارت ووكيل الجمهورية بمحكمة تلمسان إدانة واسعة لطريقة قتل النمر الهارب من حديقة للحيوانات بتقرت " تلاعب" في طريقة تقديم طلب الاعتماد وراء إلغاء ندوة الائتلاف الطلابي توظيف 1.5 بالمائة من ذوي الاحتياجات الخاصة بقطاع العمل تأسيس مجلس شعبي للشباب بالمجلس الولائي لولاية بجاية صالحي وبن حمو وساحلي غير معنيين بالمشاركة في الحوار الوطني بن مسعود يحرص على حل إشكالية غلاء أسعار الفنادق والمنتجعات تفكيك شبكة مختصة في المتاجرة بالمهلوسات بحسين داي 173 طن احتياط الجزائر من الذهب في 2019 البنوك تجمّد عمل لجان دراسة القروض إلى غاية أكتوبر دخول أنبوب نقل الغاز «قصدير- بني صاف» حيز الخدمة في 2020 سعر سلة خامات «أوبك» يتجاوز 59 دولارا اضطراب التزويد بالمياه الشروب يعود لعطب كهربائي جمع 470 طن من النفايات المنزلية في العيد بورقلة العاصميون استهلكوا 1.5 مليون متر مكعب من المياه خلال العيد العدالة تواصل التحقيق في قضايا الفساد وتؤجل ملفات مهمة والي تلمسان الأسبق أمام المحكمة العليا في قضية «الهامل»

يتوقعون نسبة نجاح «غير مسبوقة»

تلاميذ «البيام» يحتفلون قبل ظهور النتائج


  11 جوان 2019 - 21:11   قرئ 475 مرة   0 تعليق   الوطني
تلاميذ «البيام» يحتفلون قبل ظهور النتائج

  سادت أجواء الفرحة والبهجة كل مراكز إجراء امتحانات شهادة التعليم المتوسط في آخر يوم من الاختبارات، حيث خرج التلاميذ أفواجا أفواجا مباشرة بعد أن دق جرس نهاية الوقت الرسمي للامتحان، وأكدوا بأنهم لم يتوقعوا أن تكون أسئلة مادتي العلوم واللغة الفرنسية بتلك السهولة التي ستزيد من نسبة النجاح خاصة وأن مواضيع الامتحانات خلال اليومين السابقين كانت بنفس السهولة. 

عاشت «المحور اليومي» أمس خلال جولة استطلاعية جابت فيها بعض مراكز إجراء الامتحانات بالعاصمة فرحة التلاميذ الذين أطلقوا العنان للاحتفالات قبل ظهور النتائج النهائية لشهادة التعليم المتوسط المحددة يوم الفاتح جويلية القادم، بل قبل انطلاق عملية تصحيح الأوراق المزمع الشروع فيها يوم 17 جوان الجاري نظرا لسهولة مواضيع كل المواد الممتحن فيها والتي كانت في متناول التلاميذ بمختلف مستوياتهم، حيث أكد العديد منهم أن النتائج هذه السنة ستكون جيدة وغير مسبوقة منذ الاستقلال، وأضاف آخرون بأن نسبة النجاح ستكون مائة بالمائة. 

 ارتفاع عدد الغائبين إلى 354 مترشح في آخر يوم من امتحان «البيام» بتيزي وزو  

ارتفع أمس عدد المترشحين الغائبين عن امتحان شهادة التعليم المتوسط ليصل إلى 354 تلميذ، بعدما كان يقدر في اليوم الاول بـ344 تلميذ، وذلك حسبما أكده المكلف بخلية الإعلام لمديرية التربية السيد محمد تاشعبونت الذي أشار إلى هذا الفارق في حالات الغياب المقدرة بـ11 مترشحا لاجتياز الامتحان، والذي يعود إلى طبيعة المواد المسيرة له، حيث أن التلميذ الغائب في امتحان لمادة معينة لا يعني الإقصاء نهائيا مثل ما هو متعامل به في البكالوريا. حيث أن أغلبية الغائبين هم من فئة الاحرار الذين يمثلون 264 تلميذ في حين تمثل البقية المتمدرسين سواء في المؤسسات التربوية العمومية أو الخاصة. وهي الحصيلة التي تعادل نسبة 2.45 بالمائة من إجمالي المسجلين في قوائم الامتحان المقدرين ببـ14327 تلميذ. وعن حالات الغش أو تسريب مواضيع الامتحانات، قال محدثنا بأن الولاية عبر 51 مركز إجراء الموزعة عبر إقليمها لم تسجل وإلى غاية يوم أمس، أية حالة مماثلة فضلا عن عدم احصاء أية حالات إغماء في صفوف التلاميذ أو أمور  مشابهة أخرى، وتميزت الامتحانات بالتنظيم الحسن وكانت جل المواضيع في متناول جميع التلاميذ ما يعد مؤشرا حسنا لكي تتصدر تيزي وزو الترتيب ما بين الولايات للمرة الثانية عشرة على التوالي. 

 مدير التربية لبومرداس يؤكد السير الحسن لمجريات امتحان «البيام»  

 اختتمت أمس الامتحانات الرسمية لشهادة التعليم المتوسط في ولاية بومرداس لدورة 2019  بالامتحان في مادتي الفرنسية والعلوم الطبيعية في الفترة الصباحية واللغة الأمازيغية في الفترة المسائية وسط ظروف تنظيمية جيدة بالتنسيق مع جميع الفاعلين الذين قاموا بواجبهم لإنجاح هذا الحدث التربوي حسب تأكيدات مدير التربية لبومرداس نذير خنسوس . عبر مدير التربية لبومرداس عن ارتياحه الكبير للسير الحسن لامتحانات شهادة التعليم المتوسط في يومها الأخير  آملا أن تمر امتحانات شهادة البكالوريا المزمع اجراؤها الأسبوع المقبل بنفس الظروف التنظيمية التي مرت بها شهادة التعليم المتوسط، مشيرا إلى تسجيل غيابات في وسط المترشحين الأحرار بنسبة 34 بالمائة، بينما لم تتعد نسبة الواحد بالمائة في وسط المتمدرسين والذي أرجعها مدير التربية إلى حالات منقطعة عن الدراسة أو حالات مرضية، مع تسجيل تأخر واحد فقط  في اليوم الأول من الإمتحان لطالبة من المترشحين الأحرار، مفيدا أن التاخر في شهادة التعليم المتوسط لا يعرض المترشح للإقصاء وبإمكانه متابعة الامتحان عكس شهادة البكالوريا الذي يعرض صاحبها للإقصاء في حالة التأخر . 

 مترشحو «البيام» بمستغانم يعربون عن ارتياحهم لسهولة أسئلة الفرنسية والعلوم 

 أعرب العديد من مترشحي شهادة التعليم المتوسط لولاية مستغانم، عن ارتياحهم العميق بعد اجتيازهم امتحان مادتي الفرنسية والعلوم، وقال هؤلاء إن الأسئلة كانت في المتناول. وفي جولة استطلاعية قامت بها «المحور اليومي» عبر مراكز الامتحان، أجمع أغلبهم على أن أسئلة اللغة الفرنسية وعلوم الطبيعة والحياة، جاءت سهلة وفي متناول الجميع، وهو نفس رأي عدة أساتذة للغة الفرنسية، الذين أكدوا أن أسئلة مادة الفرنسية كانت في متناول التلميذ المتوسط، وأن الوضعية الإدماجية تم التطرق إليها عدة مرات خلال السنة الدراسية الحالية، كما قال التلاميذ الممتحنون إن أسئلة مادة العلوم كانت على العموم واضحة وسهلة، ومن المنهاج الدراسي وتتماشى مع مستوى التلميذ المتوسط. للاشارة، سجلت مصالح مديرية التربية لولاية مستغانم، حسب مصادرنا، غياب 65 تلميذ وتلميذة من مترشحي امتحانات شهادة التعليم المتوسط خلال اليوم الثاني والثالث من الامتحانات. للعلم، فقد أشرف على تأطير العملية 4504 أستاذ سخروا لإنجاح هذا الموعد المصيري في مسيرة التلاميذ، بالإضافة إلى إمكانات مادية كبيرة وسط إجراءات تنظيمية صارمة تم فيها تجنب كل محاولات الإخلال بالسير العادي للامتحان، مع اتخاذ تعزيزات أمنية لمراقبة مراكز الإجراء وسخرت مديرية التربية جميع طاقتها البشرية وإمكاناتها المادية لكي يمتحن الطلبة والتلاميذ في أحسن الظروف. 

وستنطلق عملية تصحيح الأوراق يوم 17 جوان الجاري وظهور النتائج سيكون في الفاتح من شهر جويلية القادم، حسبما أكده وزير التربية عبد الحكيم بلعابد خلال إعطاء إشارة انطلاق الامتحانات من ولاية قسنطينة، مضيفا أن المترشحين الحاصلين على معدل يساوي أو يفوق 10 من 20 في امتحان شهادة التعليم المتوسط، ينتقلون إلى السنة الأولى ثانوي مباشرة، كما يعتبر ناجحا من تحصل على معدل 20/10 في هذا الامتحان مع احتساب المعدل السنوي للمراقبة المستمرة، وأشار الوزير إلى أن 4332 محبوس مرشح اجتاز الامتحانات هذه السنة، وذلك على مستوى 43 مؤسسة عقابية معتمدة من قبل وزارة التربية الوطنية كمراكز للامتحانات. ولدى زيارته فئة المترشحين المعاقين بصريا الذين يجتازون امتحان شهادة التعليم المتوسط بمتوسطة العاشور الجديدة قال الوزير»أذكر أنه إذا لم يسعف الحظ فئة ذوي الاحتياجات الخاصة النجاح في الامتحان، سيقتصر على احتساب معدل التقويم المستمر»، وعبر بلعابد عن رضاه للالتزام الكبير للأساتذة المكلفين بالحراسة والمتابعة لمرافقة هذه الشريحة المعاقة بصريا «تسعة مترشحين من بينهم 4 بنات» وذلك طبقا لما ينص عليه دليل تنظيم الامتحانات بالنسبة لهذه الشريحة، وقد كان المترشحون مرفقين بأساتذة ليس لهم علاقة بالمادة الممتحن فيها، حيث يكمن دورهم في كتابة ما يمليه عليهم المترشح أو بقراءة تمارين الامتحان. 

  نبيل شعبان / مراسلون