شريط الاخبار
لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية جماعة «الدعوة والتبليغ» تقدم تصوّرها لحل الأزمة لهيئة الوساطة ! هيئة الوساطة والحوار تشرع في لقاءات ولائية بداية من اليوم بلعمري يغيب رسميا عن تربص الخضر سبتمبر الداخل زغماتي يرافع لاستقلالية القضاء ويشدد على عدم الخضوع للتأثيرات الخارجية نحو تأجيل توزيع مساكن «عدل1» و»أل بي بي» «سبب إقالتي هو رفضي تضخيم فواتير وتوظيف متقاعدين» «مكافحة الفساد واسترجاع الأموال المنهوبة أولوية العدالة» عمال «كوغرال» و«كوجيسي»لـ «كونيناف» يحتجون خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت

طالبت بتشكيل حكومة كفاءات وطنية مقبولة

كنفدرالية النقابات الجزائرية تدعو لاستقالة بن صالح وتعويضه بشخصية ذات قبول شعبي


  12 جوان 2019 - 19:20   قرئ 239 مرة   0 تعليق   الوطني
كنفدرالية النقابات الجزائرية تدعو لاستقالة بن صالح وتعويضه بشخصية ذات قبول شعبي

أعلنت كنفدرالية النقابات الجزائرية أن الهدف الرئيسي من خلال مبادرة «المجتمع المدني» تكمن في تشكيل ممثلين عن المجتمع المدني لإعطاء رؤية موحدة لدعم الحراك الشعبي الذي انطلق يوم 22 فيفري للمطالبة بإسقاط كل رموز النظام، واقتراح تصور حل سياسي، يتمثل في رحيل طوعي للسلطة القائمة وهو المطلب الأساسي للحراك وتعويضها بشخصية وطنية نزيهة ذات قبول شعبي، أو هيئة رئاسية مشتركة في مدة زمنية تتراوح من 6 أشهر إلى سنة، يعقب ذلك تشكيل حكومة كفاءات وطنية مقبولة.

 

أكد المنسق الوطني لكنفدرالية النقابات الجزائرية ورئيس الاتحاد الوطني لنقابة عمال التربية والتكوين صادق دزيري أن الكنفدرالية استطاعت بصعوبة أن تبني صياغة معينة مشتركة وهي في الطريق الصحيح وتعمل على تقريب وجهات النظر وتوحيد تصور يعكس شيئين أساسيين هما دعم الحراك الذي «نحن جزء منه والبحث عن آليات تساهم في إيجاد حلول سياسية».

وأضاف صادق دزيري أن كنفدرالية النقابات الجزائرية، وبالتعاون مع المجتمع المدني بادرت بالدعوة للقاء «أطلقنا عليه اسم لقاء الحوار والتشاور وضم الائتلاف من اجل قوى التغيير، جمعية العلماء المسلمين، فضاء آمل، وأكثر من سبعين جمعية إلى جانب فضاء المنتدى الوطني للتغيير، وقد تم فتح نقاش موسع خلال شهر رمضان ركز على المصلحة العامة للجزائر».

وأشار دزيري إلى أنه وبفضل هذه الاجتماعات استطاعت هذه الجمعيات والفضاءات أن تتعرف على بعضها رغم اختلاف أهدافها وتوجهاتها، كما استطاعت من خلال الحوار والنقاش أن تضع مبادئ عامة للتعايش بين جزائريين لا يمكن التنازل عنها وهي الآن تمتلك قاسما مشتركا يتمثل في تغيير النظام الفاسد والبحث عن دولة القانون والحريات، وقال ذات المتحدث «إننا نريد أن نصل من خلال مبادرتنا إلى هدف أساسي وهو تشكيل قطب خاص بالمجتمع المدني لإعطاء رؤية موحدة لدعم الحراك وفي نفس الوقت اقتراح  تصور حل سياسي وهو ما بدأنا فيه ونحن اليوم في اللمسات الأخيرة لهذا الأمر».

في ذات السياق، كشف صادق دزيري أن لقاء هذا السبت هو تتويج للقاءات السابقة وإعلان المبادرة  للمساهمة في حل الأزمة من خلال التطرق للانسداد الذي يميز الوضع الحالي والدعوة للحوار واقتراح حلول  تحضيرا للمسار الانتخابي قد تشمل استقالة طوعية للسلطة القائمة وهو المطلب الأساسي للحراك وتعويضها بشخصية وطنية نزيهة ذات قبول شعبي أو هيئة رئاسية مشتركة في مدة زمنية تتراوح من 6 أشهر إلى سنة يعقب ذلك  تشكيل حكومة كفاءات وطنية مقبولة.

نبيل شعبان