شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

المصالح المختصة تطالب بتقارير مفصّلة في إطار من أين لك هذا؟˜

العدالة أمام تحدي استرجاع الأموال المنهوبة وكسب ثقة الشعب


  16 جوان 2019 - 21:21   قرئ 486 مرة   0 تعليق   الوطني
العدالة أمام تحدي استرجاع الأموال المنهوبة وكسب ثقة الشعب

إنابات قضائية لتسريع وتيرة  حصر˜ حجم الأموال المهرّبة

شرعت العدالة في التحرك لحصر العائدات الإجرامية˜ للمتورطين في قضايا الفساد وتحديد أماكن وجودها وحجزها أو تجميدها إلى غاية استكمـــــــــــــــــال التحقيقات المفتوحة مع رؤساء حكومات ووزراء ورجال أعمال، حيث طالبت الضبطية القضائية بجميع أصنافها والهيئة الوطنية للوقاية من الفساد ومكافحته ومجلس المحاسبة والمفتشية العامــــــــــــــــة للمالية، المديرية العامة للضرائب، إدارة الجمارك وخلية الاستعلام المالي لتقديم تقارير مفصلة حول النشاطات المالية للمتهمين وممتلكاتــهم لمحاسبتهم ضمن إطار  من أين لك هذا˜.

 

تعيش العدالة تحدّيا جديدا بالتوازي مع ملفات الفساد وتحويل العشرات من المسؤولين السامين ورجال الأعمال تباعا للسجون بتهم مختلفة تتركز في استغلال النفوذ ومخالفة التشريع في منح الصفقات والامتيازات غير المشروعة لاسترجاع آلاف الملايير المنهوبة من الخزينة العمومية بطرق ملتوية، حيث يتم إحصاء ممتلكات المتهمين والحجر عليها إلى غاية الانتهاء من التحقيقات، في حين سيتم اللجوء للاتفاقيات التي تجمع الجزائر بالدول التي يعتقد أن المتهمين لجأوا إليها لتحويل أموالهم لاسترجاعها، أين سيتولى رئيس الديوان الجديد حامد عبد الوهاب˜ تحضير ملفات التعاون الدولي واستغلالها ومتابعتها في الوقت الذي شدّد فيه وزير العدل حافظ الأختام سليمان براهمي، على أن الجزائر ستستعمل كافة الآليات القانونية المتوفرة واللجوء إلى الاتفاقيات الدولية في إطار الاتفاقيات الثنائية والدولية المصادق عليها من طرف الجزائر قصد توقيف الجناة وإحالتهم على القضاء الجزائري المختص لمحاكمتهم طبقا لقوانين الجمهورية، أين طالب النيابات العامة لدى المجالس القضائية بحصر  العائدات الإجرامية˜ للمتورطين في قضايا الفساد وتحديد أماكن وجودها وحجزها أو تجميدها ريثما تعرض على الجهات القضائية المختصة للتصرف فيها وفق ما ينص عليه القانون، قائلا إن موضوع  العائدات الاجرامية˜ يشكل حجر الزاوية المفصلية على المستويين الوطني والدولي في مجال مكافحة الجريمة المنظمة عموما وجرائم الفساد خصوصا، مؤكدا أن التجارب المقارنة قد بينت أنه لا شيء يساهم بصورة فعالة في محاربة هذا النوع من الجرائم والوقاية منها سوى ضرب شريان المذنبين في ذمتهم المالية، كون الدافع لهذا الإجرام هو بالأساس تحقيق الربح السريع غير المشروع. من جهته، قال نقيب المحامين عبد المجيد سيليني على هامش تنصيب الرئيس الأول والنائب العام الجديدين للمحكمة العليا إنّ الآليات القانونية لاسترجاع الأموال المنهوبة موجودة ولكن من الممكن أن تأخذ وقتا كبيرا، لأنه لا تتم إلا بعد الحكم النهائي بعد بضع سنوات، وأضاف بشأن قيمة الأموال المنهوبة  لست أدري بشأن قيمة الأموال ولكنها تعد بمليارات الدولارت، لأنها تعود إلى سنوات طويلة˜. أما عن استرجاع الأموال من الخارج، فيقول عبد المجيد سيليني  الاتفاقيات الدولية تساعد ولكن لا بد على الدول الأخرى غير الآمنة مثل الإمارات أو هونغ كونغ أن تقبل بالتعامل مع هذه الاتفاقيات أما على المستوى الأوروبي فالأمر أسهل، لكن من الأجدر علينا المطالبة وإلزام هؤلاء الناس إرجاعها أولا لأننا في هذه الظروف يكون إرجاعها منهم شخصيا˜. وتأتي هذه الإجراءات في الوقت الذي قال فيه وزير الخارجية السويسري،  إجنازيو كاسيس˜، إنّ بلاده مستعدة للتعاون مع السلطات الجزائرية، قصد استعادة الأموال المنهوبة من طرف مسؤولين سابقين والمهربة نحو البنوك السويسرية،وفي كلمة له أمام أعضاء البرلمان السويسري، أكد  إجنازيو كاسيس˜ أنّ  بلاده تؤيد الجزائر في حق التظاهر سلميا، على النحو الذي يكفله الدستور الجزائري تتابع باهتمام الأوضاع في الجزائر˜، مضيفاأنه  بالاتفاق مع الحكومة الجزائرية، قمنا بدعم بعض الأنشطة هناك، المتعلقة بمكافحة الأموال ذات الأصل غير المشروع، كما طورت سويسرا نظامًا يقوم على ركيزتين أساسيتين، هما الوقاية والقمع˜، مشيراإلى أنّ الأمر الذي يندرج ضمن استراتيجية التعاون السويسرية لشمال إفريقيا تشمل دعم المشروعات ذات العلاقة بالمسار الديمقراطي.

أسامة سبع