شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

حراك الطلبة في أسبوعه السابع عشرة يرافق مطالب الشعب

المطالبة باسترداد الأموال المنهوبة ورفض إشراف رموز النظام السابق على الانتخابات


  18 جوان 2019 - 18:27   قرئ 317 مرة   0 تعليق   الوطني
المطالبة باسترداد الأموال المنهوبة ورفض إشراف رموز النظام السابق على الانتخابات

رافقت شعارات الطلبة التي رفعت أمس في مسيرتهم السابعة عشر من الحراك مطالب الشعب الذي صدح بصوته مطالبا باسترداد الأموال المنهوبة في الخارج ومواصلة استئصال رموز العاصبة التي نهبت المال العام، كما تمسكوا بمطالب رحيل رموز النظام الفاسد، رافضين إشرافهم على تنظيم الانتخابات الرئاسية. وعلى عكس المسيرات الطلابية السابقة، تميزت هذه المرة بالهدوء وغابت عنها مظاهر التعنيف والمواجهات مع قوات مكافحة الشغب.

 

للمرة الثانية على التوالي، انطلقت مسيرة الطلبة السابعة عشر من ساحة الشهداء في حدود الساعة العاشرة صباحا، حيث سار الطلبة باختلاف تخصصاتهم وشعاراتهم ومستوياتهم بمشاركة بعض الأساتذة جنبا إلى جنب على مستوى طرق وشوارع العاصمة مرورا بساحة الأمير عبد القادر، وهو الأمر الذي اعتاد عليه الطلبة بالنظر إلى غلق مصالح الأمن من خلال الجدران البشرية أهم المداخل والمخارج المؤدية إلى ساحة البريد المركزيوكذا قبة البرلمان ومحكمة سيدي امحمد.

قضاء انتقالي وليس انتقاميا

توحدت معظم شعارات الطلبة أمس في مسيرتهم السابعة عشر، حيث كانت فرصة لرفع لافتات وشعارات تطالب فيها النخبة باستقلالية العدالة من أجل محاسبة رموز الفساد ومن عاثوا في الجزائر فسادا وهمشوا النخبة لسنوات، حيث شدد الطلبة على المستوى الوطني في مسيرتهم السابعة عشر منذ انطلاق الحراك الشعبي على ضرورة استقلالية العدالة تزامنا مع محاكمة رموز الفساد في المرحلة الحالية، حيث رفع الطلبة أمس شعارات ولا فتات تندد ببقاء بعض رؤوس العصابة خارجا، إلى جانبالمطالبة بالمسارعة إلى محاسبتهم، أبرزها كان  نطالب بقضاء انتقالي وليس انتقاميا˜،  نطالب بهيئة مستقلة للانتخابات يترأسها قضاة مستقلون تنخرط فيها الكفاءات˜. وأراد الطلبة من خلال مطالبهم هذه إيصال رسالة مفادها أن عدالة الهاتف والرشوة ما زالت قائمة ووجب القضاء عليها بشكل نهائي من أجل الوصول إلى الشفافية المطلوبة.

الطلبة يجددون مطلب رحيل الباءات

يصر الطلبة في كل مسيراتهم على إعادة رفع اللافتات والشعارات المطالبة برحيل الباءات، دون تفويت الفرصة، بالنظر إلى أن بقاءها يعتبر في نظرهماستمرارا للفساد، حيث هتفت وصدحت حناجر الطلبة منذ الساعات الأولى لنهار أمس مطالبة برحيل بوشارب وكذاالوزير الأول نور الدين بدوي،دون نسيان رئيس الدولة عبد القادر بن صالح. باءات رأى فيها الطلبة رمزا من رموز الفساد ووجها من وجوه العصابة التي عبثت بمستقبلهم لسنوات وآن الأوان لمحاسبتها. من جهة أخرى، لم ينس الطلبة ولم يفوتوا فرصة رفع صور الرئيس الشرعي لدولة مصر محمد مرسي الذي توفي بالسجنأول أمس.

غيابهم عبر المواقع وحّدهم في الواقع

عرفت المسيرة الطلابية للأسبوع السابع عشرة تواليا تنظيما محكما، رغم انقطاع الإنترنت، والذي كان من المتوقع أن يكون سببا في تشتيت المسيرة الخاصة باليوم، بالنظر إلى انعدام وسائل التواصل بين طلبة جامعات الجزائر العاصمة، إلا أن ذلك لم يقف حاجزا أمام رغبة الطلبة في رفع أصواتهم عاليا لإبداء مطالبهم المعهودة منها والجديدة التي تتزامن مع الأحداث السياسية الراهنة،رغم تخوف بعض الطلبة من فشلها بعدما تعودوا على مناقشة نقطة الالتقاء من خلال وسائل التواصل، إلا أنها شهدت تكتلا كالذي عرفته في الأسابيع الماضية.

انطلقت المسيرةوكان في انتظارها عشرات من رجال الشرطة أو بالأحرى الجدران البشرية من قوات مكافحة الشغب التي طوقت العديد من النقاط التي اعتاد الطلبة على التجمع بها، على غرار غار حراك، إلا أن ذلك لميكن عائقا أمام رغبة الطلبة في مواصلة حراكهم والتقدم، كما انضم أطفال وكهول ونساء إلى حراك اليوم، وشهدت مشاركة الهلال الأحمر الجزائري بـ 30 عضوا وقافلة للإسعاف رفقة أشخاص يرتدون قمصانا تحمل شعار  خاوة خاوة˜ مهمتها تنظيم صفوف الطلبة وتجنب غلق الطرق على السائقين، الأمر الذي حال دون وقوع أي تجاوزات في صفوف الطلبة. وفي التفاتة تنم على وعي النخبة،التزم الطلبة بالصمتعند المرور قرب الثانويات، تزامنا مع امتحاناتشهادة البكالوريا، من أجل عدم تشتيتانتباه وتركيز الممتحنين، وهذا ما يعكس الحس الحضاري الدي يتمتع به الطلبة من مختلف الجامعات.

أمينة صحراوي / بحفير عبد الغاني