شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

حراك الطلبة في أسبوعه السابع عشرة يرافق مطالب الشعب

المطالبة باسترداد الأموال المنهوبة ورفض إشراف رموز النظام السابق على الانتخابات


  18 جوان 2019 - 18:27   قرئ 216 مرة   0 تعليق   الوطني
المطالبة باسترداد الأموال المنهوبة ورفض إشراف رموز النظام السابق على الانتخابات

رافقت شعارات الطلبة التي رفعت أمس في مسيرتهم السابعة عشر من الحراك مطالب الشعب الذي صدح بصوته مطالبا باسترداد الأموال المنهوبة في الخارج ومواصلة استئصال رموز العاصبة التي نهبت المال العام، كما تمسكوا بمطالب رحيل رموز النظام الفاسد، رافضين إشرافهم على تنظيم الانتخابات الرئاسية. وعلى عكس المسيرات الطلابية السابقة، تميزت هذه المرة بالهدوء وغابت عنها مظاهر التعنيف والمواجهات مع قوات مكافحة الشغب.

 

للمرة الثانية على التوالي، انطلقت مسيرة الطلبة السابعة عشر من ساحة الشهداء في حدود الساعة العاشرة صباحا، حيث سار الطلبة باختلاف تخصصاتهم وشعاراتهم ومستوياتهم بمشاركة بعض الأساتذة جنبا إلى جنب على مستوى طرق وشوارع العاصمة مرورا بساحة الأمير عبد القادر، وهو الأمر الذي اعتاد عليه الطلبة بالنظر إلى غلق مصالح الأمن من خلال الجدران البشرية أهم المداخل والمخارج المؤدية إلى ساحة البريد المركزيوكذا قبة البرلمان ومحكمة سيدي امحمد.

قضاء انتقالي وليس انتقاميا

توحدت معظم شعارات الطلبة أمس في مسيرتهم السابعة عشر، حيث كانت فرصة لرفع لافتات وشعارات تطالب فيها النخبة باستقلالية العدالة من أجل محاسبة رموز الفساد ومن عاثوا في الجزائر فسادا وهمشوا النخبة لسنوات، حيث شدد الطلبة على المستوى الوطني في مسيرتهم السابعة عشر منذ انطلاق الحراك الشعبي على ضرورة استقلالية العدالة تزامنا مع محاكمة رموز الفساد في المرحلة الحالية، حيث رفع الطلبة أمس شعارات ولا فتات تندد ببقاء بعض رؤوس العصابة خارجا، إلى جانبالمطالبة بالمسارعة إلى محاسبتهم، أبرزها كان  نطالب بقضاء انتقالي وليس انتقاميا˜،  نطالب بهيئة مستقلة للانتخابات يترأسها قضاة مستقلون تنخرط فيها الكفاءات˜. وأراد الطلبة من خلال مطالبهم هذه إيصال رسالة مفادها أن عدالة الهاتف والرشوة ما زالت قائمة ووجب القضاء عليها بشكل نهائي من أجل الوصول إلى الشفافية المطلوبة.

الطلبة يجددون مطلب رحيل الباءات

يصر الطلبة في كل مسيراتهم على إعادة رفع اللافتات والشعارات المطالبة برحيل الباءات، دون تفويت الفرصة، بالنظر إلى أن بقاءها يعتبر في نظرهماستمرارا للفساد، حيث هتفت وصدحت حناجر الطلبة منذ الساعات الأولى لنهار أمس مطالبة برحيل بوشارب وكذاالوزير الأول نور الدين بدوي،دون نسيان رئيس الدولة عبد القادر بن صالح. باءات رأى فيها الطلبة رمزا من رموز الفساد ووجها من وجوه العصابة التي عبثت بمستقبلهم لسنوات وآن الأوان لمحاسبتها. من جهة أخرى، لم ينس الطلبة ولم يفوتوا فرصة رفع صور الرئيس الشرعي لدولة مصر محمد مرسي الذي توفي بالسجنأول أمس.

غيابهم عبر المواقع وحّدهم في الواقع

عرفت المسيرة الطلابية للأسبوع السابع عشرة تواليا تنظيما محكما، رغم انقطاع الإنترنت، والذي كان من المتوقع أن يكون سببا في تشتيت المسيرة الخاصة باليوم، بالنظر إلى انعدام وسائل التواصل بين طلبة جامعات الجزائر العاصمة، إلا أن ذلك لم يقف حاجزا أمام رغبة الطلبة في رفع أصواتهم عاليا لإبداء مطالبهم المعهودة منها والجديدة التي تتزامن مع الأحداث السياسية الراهنة،رغم تخوف بعض الطلبة من فشلها بعدما تعودوا على مناقشة نقطة الالتقاء من خلال وسائل التواصل، إلا أنها شهدت تكتلا كالذي عرفته في الأسابيع الماضية.

انطلقت المسيرةوكان في انتظارها عشرات من رجال الشرطة أو بالأحرى الجدران البشرية من قوات مكافحة الشغب التي طوقت العديد من النقاط التي اعتاد الطلبة على التجمع بها، على غرار غار حراك، إلا أن ذلك لميكن عائقا أمام رغبة الطلبة في مواصلة حراكهم والتقدم، كما انضم أطفال وكهول ونساء إلى حراك اليوم، وشهدت مشاركة الهلال الأحمر الجزائري بـ 30 عضوا وقافلة للإسعاف رفقة أشخاص يرتدون قمصانا تحمل شعار  خاوة خاوة˜ مهمتها تنظيم صفوف الطلبة وتجنب غلق الطرق على السائقين، الأمر الذي حال دون وقوع أي تجاوزات في صفوف الطلبة. وفي التفاتة تنم على وعي النخبة،التزم الطلبة بالصمتعند المرور قرب الثانويات، تزامنا مع امتحاناتشهادة البكالوريا، من أجل عدم تشتيتانتباه وتركيز الممتحنين، وهذا ما يعكس الحس الحضاري الدي يتمتع به الطلبة من مختلف الجامعات.

أمينة صحراوي / بحفير عبد الغاني