شريط الاخبار
عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي الطلبة يصرّون على مواصلة حراكهم رغم إقصائهم من ندوات عديدة 09 ملايين تلميذ و1.8 مليون طالب جامعي سيلتحقون بمقاعد الدراسة روح المجموعة و»القرينتا» يعيدان المجد الضائع بدوي يستنفر 17 قطاعا وزاريا لضمان دخول اجتماعي آمن تسليم 485 مركبة «مرسيدس» لفائدة الجيش.. الأمن والمؤسسات إجراءات لضمان تموين الأسواق بالحبوب رفض طلب ثالث للإفراج عن لويزة حنون الوزير الأول يأمر بالتكفل بانشغالات الفلاحين عبد الغني زعلان تحت الرقابة القضائية للمرة الثانية تخصيص 03 بالمائة من ميزانيات ثلاث وزارات لذوي الاحتياجات الخاصة الخضر يستفيدون من غياب كوليبالي في النهائي رفع عدد مراكز «حماية الأطفال في خطر» إلى 29 مركزا توقيف رئيس الديوان المهني للحبوب إلى غاية استكمال التحقيقات دروغبا يعتبر محرز من أفضل اللاعبين في العالم وزارة الفلاحة تضبط إجراءات تنظيم عملية بيع الأضاحي غزوة القاهرة والي الجلفة السابق و3 مدراء متورطون في قضايا فساد الجيش يحبط مخططا لاستهداف مسيرات الحراك بعبوات متفجرة

الخبير كمال ديب اعتبرها رسائل لطمأنة العمال

إجراءات الحكومة لنجدة شركات رجال الأعمال الموقوفين لا علاقة لها بالتأميم


  24 جوان 2019 - 21:29   قرئ 189 مرة   0 تعليق   الوطني
إجراءات الحكومة لنجدة شركات رجال الأعمال الموقوفين لا علاقة لها بالتأميم

 تحويل صلاحيات التسيير لأعضاء مجلس الإدارة أو الورثة أو تعيين مسير مؤقت من طرف الدولة اختلفت قرارات الحكومة التي أعلنت عنها، أول أمس، لنجدة المؤسسات الاقتصادية التي يمتلكها رجال الأعمال الموقوفون، والمتابعون من طرف العدالة في قضايا فساد مؤخرا، عن إجراءات التأميم، وتندرج في سياق تطمين العمال وحرص الدولة على عدم الإخلال بالتوازنات المالية لهذه المؤسسات. 

 قال كمال ديب، أستاذ الاقتصاد بجامعة الجزائر، أمس، في اتصال بـ «المحور اليومي»، إن إجراءات الحكومة الأخيرة المتعلقة بوضع جهاز حكومي لمتابعة النشاطات الاقتصادية والمحافظة على أدوات الإنتاج ومناصب الشغل، ببعض المؤسسات الاقتصادية التي تعاني صعوبات ميدانية إثر الإجراءات التحفظية المتخذة ضد ملاكها مؤخرا، المتابعين في قضايا فساد، «ليست إجراءات تأميم»، وأشار إلى أنها «رسائل لتطمين العمال على أساس أن الدولة ستحرص على عدم الإخلال بالتوازنات المالية لهذه الشركات»، وأضاف أن حركة عمال القناة التلفزيونية «دزاير نيوز»، والموجة التي أثارتها، تعكس التخوفات لدى الشركات الأخرى التي فيها آلاف العمال، على غرار مجمع «ا تي ار اش بي» لرجل الأعمال علي حداد، ومجمع «كو جي سي» لكونيناف وغيرها. 

وفصّل أستاذ الاقتصاد في جامعة الجزائر، في هذه القرارات أكثر، وقال إنها تهدف لتطمين العمال بأن الإجراءات القانونية المتخذة ضد رجال الأعمال المتابعين في قضايا فساد، لا تمس المؤسسة كشخص معنوي، باعتبار أنها تعد في أول وآخر الأمر شخصا معنويا مستقلا عن الشخص الطبيعي الذي يملكها، وأردف أن هذا يعني أنه يمكن اتخاذ إجراءات عقابية ضد الشخص الطبيعي بينما تبقى المؤسسة مستمرة في النشاط، وتابع أن هذا الأمر يتم بتحويل صلاحيات التسيير إما لأعضاء مجلس الإدارة فيما يتعلق بالشركات الخاصة وإما للورثة، واذا كانت الأسرة المالكة متورطة فتلجأ الدولة لتأسيس ما يسمى بالمسيرين، أي أن القاضي يؤسس مسيرا مؤقتا للمؤسسة لكي لا تنهار ولا تذهب إلى التصفية ويتأثر العمال، وعليه فإن الحكومة -حسب المتحدث- ترى أن هذه الإجراءات تهدف لحماية مصالح العمال وعدم الدخول في صراعات معهم. 

ولكي تصل الدولة لتأميم المؤسسات التي يمتلكها رجال الأعمال المتابعون في قضايا فساد، يرى كمال ديب أنه لا بد من وجود حكم قضائي يقر بتصفية الشركة وحلها وإعادة بيعها، وعن طريق الحكم القضائي تتم عملية حجز الأملاك أو الشركات وبيعها في المزاد العلني أو بيع رأس المال في المزاد أيضا للمستثمرين الذين يريدون شراءها، إما أن تتملكها هي كدولة، وهذا مستبعد لأنها خرجت من قطاع التأميم والاشتراكية ودخلت اقتصاد السوق. 

زين الدين زديغة