شريط الاخبار
عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي الطلبة يصرّون على مواصلة حراكهم رغم إقصائهم من ندوات عديدة 09 ملايين تلميذ و1.8 مليون طالب جامعي سيلتحقون بمقاعد الدراسة روح المجموعة و»القرينتا» يعيدان المجد الضائع بدوي يستنفر 17 قطاعا وزاريا لضمان دخول اجتماعي آمن تسليم 485 مركبة «مرسيدس» لفائدة الجيش.. الأمن والمؤسسات إجراءات لضمان تموين الأسواق بالحبوب رفض طلب ثالث للإفراج عن لويزة حنون الوزير الأول يأمر بالتكفل بانشغالات الفلاحين عبد الغني زعلان تحت الرقابة القضائية للمرة الثانية تخصيص 03 بالمائة من ميزانيات ثلاث وزارات لذوي الاحتياجات الخاصة الخضر يستفيدون من غياب كوليبالي في النهائي رفع عدد مراكز «حماية الأطفال في خطر» إلى 29 مركزا توقيف رئيس الديوان المهني للحبوب إلى غاية استكمال التحقيقات دروغبا يعتبر محرز من أفضل اللاعبين في العالم وزارة الفلاحة تضبط إجراءات تنظيم عملية بيع الأضاحي غزوة القاهرة والي الجلفة السابق و3 مدراء متورطون في قضايا فساد الجيش يحبط مخططا لاستهداف مسيرات الحراك بعبوات متفجرة

زخم في الساحة السياسية بحثا عن تصور لحل الأزمة

انتعاش «حراك» المبادرات لإخراج البلاد من حالة الانسداد


  26 جوان 2019 - 20:08   قرئ 187 مرة   0 تعليق   الوطني
انتعاش «حراك» المبادرات لإخراج البلاد من حالة الانسداد

عقد ملتقى الحوار الوطني في 6 جويلية ورحابي مكلّف بإدارة المبادرة

تشهد الساحة السياسية «حراكا» لافتا خلال الأيام الأخيرة، من خلال لقاءات ومبادرات لعدة أحزاب وشخصيات على اختلاف انتمائها وتوجهاتها، أملا في المساهمة في إيجاد حلول تساعد في الخروج مـن الأزمة التي تمر بها البلاد منذ أشهر، ولعل أبرز هذه التحركات تتمثل فيما أطلق عليه بأحزاب قوى التغيير والمجتمع المدني الموسع، وكذا ندوة البديل الديمقراطي التي يرعاها عدد من الأحزاب الديمقراطية، بالتزامن مع دعوة قيادة الجيش لتبني الحوار لتجاوز الوضع الراهن.

 

ترسم تاريخ السادس من جويلية المقبل كموعد لعقد ملتقى الحوار الوطني، الذي ترعاه ما تسمى أحزاب قوى التغيير والمجتمع المدني الموسع، التي تضم أحزاب جبهة العدالة والتنمية لعبد الله جاب الله، طلائع الحريات لعلي بن فليس، جيل جديد لجلالي سفيان والطاهر بن بعيبش وغيرهم من الوجوه السياسية الأخرى، باستثناء الأحزاب الديمقراطية التي رفضت المشاركة في هذه المبادرة، بالإضافة إلى شخصيات أخرى على غرار عبد العزيز رحابي وكمال قمازي، وأساتذة وحقوقيين، وهي المبادرة السياسية التي ينظر إليها أصحابها على أنها شاملة وجامعة من أجل وضع تصور وآليات للخروج من الأزمة التي تمر بها البلاد، والذهاب في آجال معقولة إلى تنظيم انتخابات رئاسية ديمقراطية.

أما الأحزاب الديمقراطية فاختارت الانخراط في مبادرة أخرى للخروج من الأزمة، أطلق عليها ندوة البديل الديمقراطي، تشارك فيها جبهة القوى الاشتراكية «الأفافاس»، التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية «الأرسيدي» وحزب العمال والحزب الاشتراكي للعمال والحركة الديمقراطية الاجتماعية وأحزاب وشخصيات أخرى، وهي التكتلات السياسية التي عقدت أمس ندوتها بمقر «الأرسيدي»، بعد رفض الجهات الوصية الترخيص لها بتنظيم هذا اللقاء بفندق الشاطئ الأزرق. واستنكرت الأحزاب المعنية عدم تعاطي السلطات مع مسعاها لتنظيم لقاء تشاوري حول مبادرتهم، وهو اللقاء الذي شارك فيه عبد العزيز رحابي كممثل عن منتدى الحوار الوطني الذي يضم عددا من الأحزاب السياسية، باعتبار أنه منسق لمبادرة أحزاب قوى التغيير للخروج من الأزمة، مثلما أعلن عنه اليوم في حسابه على «فايسبوك». في السياق، استعرض رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، خلال استقباله الوزير الأول نور الدين بدوي، بالجزائر العاصمة يوم الثلاثاء، التدابير اللازم اتخاذها بشأن الظروف والآليات التي من شأنها أن تحيط بإعادة بعث المسار الانتخابي، حسب ما أوضحه بيان لرئاسة الجمهورية. وخلال هذا اللقاء، قدّم الوزير الأول تقييما شاملا للوضع السياسي في البلاد، وكذا التدابير اللازم اتخاذها بشأن الظروف والآليات التي من شأنها أن تحيط بإعادة بعث المسار الانتخابي. تجدر الإشارة إلى وجود عدة مبادرات أخرى تم إطلاقها منذ بداية الحراك الشعبي شهر فيفري الماضي، للخروج من الأزمة، من طرف مختلف الفاعلين في الساحة.

زين الدين زديغة