شريط الاخبار
الحكومة تسعى لاستغلال المؤهلات والمعالم السياحية لتطوير القطاع السياحي «كناص» ينظم يوما إعلاميا لتحسيس العمال بالأخطار المهنية خبراء يؤكدون ضرورة طباعة النقود وإصلاح ميزانيتي التجهيز والتسيير «قانون المحروقات سيمكن سوناطراك من استغلال الطاقات المتجددة» الغرف الفلاحية تستقبل طلبات الفلاحين الراغبين في التكوين توزيع 37 ألف بطاقة «شفاء» على الطلبة الجامعيين منذ 2017 لقاح الإنفلونزا حصريا للحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السنّ الكنفدرالية النقابية تشن إضرابا عاما وتشارك في مسيرات الطلبة اليوم بوزيد يطالب بإعادة النظر في توزيع الطلبة على التخصصات ! آخر أجل للتسجيل في الامتحانات المهنية للترقية يوم 28 نوفمبر المترشحون وجها لوجه أمام المواطنين في ظل استمرار الحراك الشعبي القذف والسب بين المترشحين ممنوع خلال الحملة الانتخابية حديث عن عطلة مسبقة للطلبة بداية من 28 نوفمبر بسبب الرئاسيات! المترشحون للرئاسيات يضبطون عقارب الساعة على انطلاق الحملة الانتخابية تجميد مصانع تركيب الهواتف سيحيل 26 ألف عامل على البطالة ويشجع السوق الموازية انطلاق محاكمة 41 شابا من موقوفي الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة أحكام قضائية لردع ظاهرة العنف في الملاعب عطل «تلقائية» للموظفين المسجلين في قوائم مديريات الحملات الانتخابية للمترشحين وزارة التربية تفشل في امتصاص غضب أساتذة الابتدائي فرعون تستبعد تأثير قانون المالية الجديد على التجارة الإلكترونية تحويل أموال دفع مستحقات خدمات العمرة من فرنسا وإسطنبول ودبي المترشحون الخمسة يروجون لاشتراء «السلم الاجتماعي» لاستعطاف الفئات الهشة تأجيل وإلغاء عدة رحلات بحرية نحو فرنسا وزير الصناعة تؤكد استمرار نشاط مصانع الهاتف النقال الحكومة ترفع التجميد عن كافة المشاريع المتعلقة بتوسعة النشاط رابحي يشدد على ضرورة الاعتناء بتراث المنطقة المغاربية محاكمة 32 شابا من حاملي الراية الأمازيغية بمحكمة سيدي امحمد اليوم بن فليس يعد بتلبية مطالب الحراك كاملة والقيام بإصلاحات واسعة زغماتي «يشكك» في كفاءة بعض القضاة ويرافع لإعادة النظر في منظومة التكوين تأجيل الفصل في أزيد من 500 ملف بمحكمة الدار البيضاء لغاية شهر ديسمبر إقامات وأقسام تغرق في المياه وغياب التدفئة يعيد الاحتجاجات للحرم الجامعي تمويل أزيد من 30 ألف نشاط مصغر آفاق 2020 وزير الداخلية يتابع إطارا ساميا كشف عن منحه مساكن وظيفية لأقاربه 17 بالمائة من الأموال المسحوبة من بريد الجزائر تمت عن طريق الدفع الإلكتروني بلماضي يمنح فرصة جديدة لبلقبلة ويفاجئ بزرقان وحلايمية وسبانو رسوم ما بين 5 و40 بالمائة على التجهيزات الكهرومنزلية اتفاقية لتمويل إنجاز مشروع رقمنة هياكل وزارة الفلاحة الإعلان عن أول جائزة لأحسن مؤسسة صحية بولاية الجزائر «أوبو» تكشف الستار عن هاتفها الجديد «A1k» عشرون شركة تسيطر على 67 بالمائة من سوق الدواء

قال إن الساحة السياسية بدأت تشهد إجماعا ولمّح لإمكانية الحوار مع بن صالح

مقري يعارض حل أحزاب الموالاة ويدعو لإقصائها «شعبيا» عن طريق الانتخابات


  26 جوان 2019 - 20:19   قرئ 239 مرة   0 تعليق   الوطني
مقري يعارض حل أحزاب الموالاة ويدعو لإقصائها «شعبيا» عن طريق الانتخابات

رد رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، على تصريحات المين العام لحزب جبهة التحرير الوطني محمد جميعي حول إقصاء وحل «الأفلان»، قائلا إنه ضد حل حزب جبهة التحرير أو أي من الأحزاب التي كانت تؤيد النظام السابق، مؤكدا أن هذه الأحزاب ستنتهي شعبيا في حال إجراء انتخابات غير مزورة من خلال «إقصائها»، مؤكدا أن «رحيل» بن صالح يتعبر العائق الوحيد للوصول إلى إجماع بين القوى المعارضة والمجتمع المدني، وحتى المؤسسة العسكرية. 

 

قال مقري في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية إنه ضد حل جبهة التحرير الوطني وأحزاب السلطة الأخرى، بل «مع معاقبتها بالصندوق، ففي حال عدم تزوير الانتخابات فإن الشعب هو من سينهيهم»، مضيفا أن الساحة السياسية بدأت تشهد إجماعا بين القوى المعارضة والمجتمع المدني، وحتى المؤسسة العسكرية ستفهم أن الحل غير ممكن في هذه الظروف، فحاليا الجيش مستفيد من الحراك ويقوم بتسيير الشؤون كما يريد، لكن النقطة الخلافية الوحيدة التي ما زالت عالقة هي مصير رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، مضيفا «بالنسبة لحركتنا، نحن رافضون لبقائه كليا، لعدة أسباب على رأسها مطالب الحراك في كل الولايات التي أجمعت على رفضه، خاصة أنه لا يمثل ضامنا لنزاهة الانتخابات، لكن هناك أصوات حزبية مثل رئيس طلائع الحريات علي بن فليس، وكذا رئيس جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله، اللذين أبديا استعدادهما للشروع في الحوار قبل ذهاب بن صالح على أن يرحل بعدها، وهي آراء نحترمها بل سنتّبعها إذا ما حققت الأغلبية داخل تكتل المعارضة والمجتمع المدني».

وتأتي تصريحات مقري في الوقت الذي تعالت فيه الأصوات المنادية بإحالة حزب جبهة التحرير الوطني على المتحف بسبب توظيفه كأداة في يد السلطة، كما دعت أصوات من الحراك إلى حل باقي أحزاب السلطة، على غرار «الأرندي» والأحزاب الفتية التي أسست سنة 2012. وكان الأمين العام للأفلان، محمد جميعي، قد هاجم أحزاب المعارضة التي تحضر لتنظيم ندوة وطنية، بسبب إقصائها لحزب جبهة التحرير الوطني، واتهمها بمحاولة تشويه صورة الحزب للوصول إلى السلطة وركوب الحراك.

أسامة سبع