شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين

فيما رفع الطلبة مطلب التغيير الجذري ورحيل النظام

مسيرة للتنديد بالمتابعات القضائية والمطالبة بإطلاق سراح سجناء الرأي


  09 جويلية 2019 - 19:35   قرئ 138 مرة   0 تعليق   الوطني
مسيرة للتنديد بالمتابعات القضائية والمطالبة بإطلاق سراح سجناء الرأي

 خرج، أمس، المئات من مناضلي حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، بمساندة من نشطاء سياسيين، حقوقيين ومحامين وبدعم من مواطنين، في مسيرة سلمية حاشدة وسط مدينة تيزي وزو، للتنديد بالمتابعات القضائية والمطالبة بإطلاق سراح جميع سجناء الرأي.

 

لقي نداء حزب الارسيدي  لتنظيم مسيرة سلمية من أجل المطالبة بإطلاق السراح الفوري لعضو المجلس الشعبي الولائي ومناضلة الحزب سميرة مسوسي التي اعتقلت في مسيرة 21 جوان بالجزائر العاصمة بعد رفعها للراية الأمازيغية على غرار جميع سجناء الرأي، استجابة واسعة من قبل مناضلي، منتخبي الحزب بدعم من نشطاء سياسيين، حقوقيين، محامين وبمساندة من العشرات من المواطنين الذين تضامنوا مع عائلات المحبوسين التي حضرت الوقفة الاحتجاجية التي استهلت في بدايتها بتنظيم اعتصام داخل مقر الولاية قبل الشروع في حدود الساعة الحادية عشرة صباحا في مسيرة جابت مختلف الشوارع الرئيسية للمدينة وصولا إلى مقر مجلس قضاء تيزي وزو أين تجمهروا أمام مدخله الرئيسي. وقد رفع المتظاهرون عدة شعارات نددوا من خلالها بالتجاوزات، المضايقات والمتابعات القضائية التي تلاحق المواطنين والنشطاء السياسيين والمعارضين للنظام في خضم الحراك الشعبي المطالب بالتغيير الجذري، على غرار «لا للمتابعات القضائية»، «حرروا سميرة يا عصابة»، أولاش فشال أولاش»، «نحن قلنا ترحلوا يعني نرحلوا» وغيرها من الشعارات التي رددوها طيلة المسيرة التي لم تخلو أيضا من المطالب الشعبية المساندة للحراك الشعبي المطالب برحيل جميع رموز الفساد ورحيل بقايا النظام «لا حوار لا انتخابات يا عصابات».  وأكدت البرلمانية المنتخبة عن حزب الارسيدي والمحامية ليلى حاج أعراب، على أن الشعب خرج في 22 فيفري من أجل المطالبة بإرساء الديمقراطية وبناء دولة القانون والعدالة الاجتماعية. وأن افتعال قضايا أخرى/ هو التفاف حول المطالب الشعبية خصوصا ما تعلق بالموقوفين المحبوسين في قضية الراية الامازيغية. مشيرة أن الجزائريين والجزائريات بلغوا درجة من النضج السياسي يجعلهم يسقطون كل هذه المناورات. مطالبة في الوقت ذاته بإطلاق سراح جميع سجناء الرأي على رأسهم المناضلة سميرة مسوسي. وأضاف مناضل آخر من ذات الحزب على أن منطقة القبائل ليست بحاجة إلى دروس في التاريخ وهي على دراية ووعي بأن الوحدة الوطنية تعد السلاح الوحيد من أجل تحقيق مطالب الحراك الشعبي، مضيفا أن الشعب برمته يعد الحامي الوحيد للوحدة الوطنية ومصدر السلطة. من جهتهم بقي طلبة جامعة مولود معمري ملتزمين ومجندين إلى جانب الشعب، حيث حافظوا على تقليدهم وخرجوا في مسيرة وسط عاصمة جرجرة، للمطالبة بالتغيير الجذري والإعلان عن رفضهم القاطع للحوار، مع الإلحاح على الذهاب نحو مرحلة انتقالية تكون الأساس لبناء جمهورية ثانية. كما ندد وبشدة الطلبة طيلة مسيرتهم التي بدأت من جامعة حسناوة باتجاه النصب التذكاري للشهداء «الشمعة» بالاعتقالات الصادرة في حق المناضلين والمعارضين، مطالبين في الوقت ذاته بتحرير جميع المعتقلين بما فيهم المجاهد لخضر بورقعة. 

أغيلاس. ب