شريط الاخبار
لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين وتُسلم شخصيا بمديريات التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية جماعة «الدعوة والتبليغ» تقدم تصوّرها لحل الأزمة لهيئة الوساطة ! هيئة الوساطة والحوار تشرع في لقاءات ولائية بداية من اليوم بلعمري يغيب رسميا عن تربص الخضر سبتمبر الداخل زغماتي يرافع لاستقلالية القضاء ويشدد على عدم الخضوع للتأثيرات الخارجية نحو تأجيل توزيع مساكن «عدل1» و»أل بي بي» «سبب إقالتي هو رفضي تضخيم فواتير وتوظيف متقاعدين» «مكافحة الفساد واسترجاع الأموال المنهوبة أولوية العدالة» عمال «كوغرال» و«كوجيسي»لـ «كونيناف» يحتجون خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت

القاضي والمدير العام السابق لإدارة السجون شعبان زروق يتحدث عن المنتدى الوطني للحوار

«ندوة عين البنيان بداية لفتح حوار سياسي جاد للخروج من النفق»


  14 جويلية 2019 - 23:34   قرئ 236 مرة   0 تعليق   الوطني
«ندوة عين البنيان بداية لفتح حوار سياسي جاد للخروج من النفق»

حزبا «حمس» و«البناء» حاولا منعي من المشاركة في الندوة بسبب انتقادي لهما

شارك الأستاذ شعبان زروق القاضي السابق والمدير العام لإدارة السجون، في ندوة الحوار الوطني المنعقدة بعين البنيان يوم 6 جويلية الجاري، لتقديم خبرته في مجال الحوار الوطني والسياسي، كونه يتميز بخبرة في هذا المجال وعايش الأيام الحالكة التي عرفتها البلاد في تسعينيات القرن الماضي، عندما كان الحوار شبه مستحيل في الجزائر، والبلاد غارقة في مستنقع العنف الدموي والإرهابي.

 

يؤكد الخبير والأستاذ زروق شعبان أنه شارك في المنتدى الوطني للحوار الذي انعقد بمدرسة الفندقة بعين البنيان، يوم السبت 6 جويلية، معتبرا هذا المسعى الذي جمع أحزابا وجمعيات من المجتمع المدني وشخصيات محلية ووطنية، بما فيها ممثلو جاليتنا بالخارج، مبادرة أولى وخطوة نحو الشروع في حوار سياسي وطني للخروج من المأزق السياسي الذي تعيشه البلاد.

وأكد القاضي السابق، شعبان زروق أن هذا اللقاء، بني على أرضية محكمة ومتزنة ودقيقة تستقي مرجعيتها من مطالب الشعب المعبر عنها من خلال حراكه، وتتضمن هذه الأرضية - حسبه - كافة المبادئ والقواعد والميكانيزمات والآليات والإجراءات والآجال المعقولة والكفيلة بتنظيم انتخابات رئاسية نزيهة وشفافة، تضفي الشرعية الشعبية على رئيس الجمهورية المقبل.

وعن خلفية مشاركته في لقاء الحوار بعين البنيان، فأكد الأستاذ زروق أنه جاء بعد الاتصال بالسيد عبد العزيز رحابي، منسق الملتقى، لغرض المشاركة، غير أنه أكد له تعذر المشاركة بعد تلقيه رسالة من رحابي يؤكد له فيها أن «مشاركة الأشخاص غير المتحزبة مرهونة بموافقة الأحزاب المشاركة في الملتقى». هذا ما دفعه للاتصال بالأستاذ محمد السعيد، رئيس حزب الحرية والعدالة والذي ترشح معه للانتخابات التشريعية في 2012، وبعد مساعي محمد السعيد تمكن من ضمان المشاركة في اللقاء.

ويتهم الأستاذ شعبان زروق كلا من حزبي حمس الذي يرأسه عبد الرزاق مقري وحزب البناء لبن قرينة باعتراضهما على مشاركته، بسبب مواقفه السياسية من هذين الحزبين الإسلاميين، اللذين يتهمهما بكونهما من أحزاب الموالاة طيلة العهدات الثلاث الأولى لبوتفليقة وكذا التصويت لتعديل الدستور بإلغاء الرئاسة لأكثر من عهدتين وذلك في ديسمبر 2008، إضافة إلى تصريحات سابقة أطلقها الأستاذ زروق ضد بن قرينة، حيث خالفه الرأي فيما يخص بيع فيلات موريتي، الذي رمى بالمسؤولية على مدير إقامة الدولة السابق حميد ملزي الذي هو محل تحقيق قضائي، وأكد له أن المسؤولية تقع على عاتق الجنرال بتشين عندما كان مستشارا للرئيس زروال، وبالمناسبة فتح المتحدث النار على ممثلي الأحزاب الإسلامية خصوصا اتباع «حمس» بالانقلاب في المواقف السياسية.

 التقى به: أحمد ناصر