شريط الاخبار
بن مسعود يعرض آفاق التعاون بين الجزائر والأمم المتحدة تراجع أسعار النفط بسبب مخاوف الحرب التجارية الجزائر في المرتبة الـ82 في مؤشر التنمية البشرية وزارة التجارة تعتزم إنشاء مناطق صناعية حدودية بالجنوب 500 شركة وطنية و16 وحدة عسكرية في معرض الإنتاج الوطني العدالة تصدر أحكامها في أكبر قضايا الفساد و«أرباب» الجزائر يكملون حياتهم بسجن الحراش 2000 عائلة بالعاصمة تستفيد من عملية الترحيل قريبا رفع عدد ممثلي مجلس البحث العلمي والتكنولوجيات إلى 53 عضوا تمكين الموظفين بعقود ما قبل التشغيل من شراء سنوات تقاعد كشف التكفل بالسياح الأجانب والمحليين للمشاركة في تنظيم حج 2020 المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو لفتح ملف تجريم الاستعمار وحل أحزاب الموالاة مسيرة الطلبة تُحرك الشارع وتستقطب المواطنين عشية الانتخابات الإبراهيمي.. بن بيتور وآخرون يدعون للتهدئة عشية الرئاسيات الخارجية السويسرية تؤكد عدم تلقيها طلبات من الجزائر لاسترجاع الأموال المهربة المحامون والطلبة في مسيرتين حاشدتين بتيزي وزو بن فليس يكسر الصمت الانتخابي وينتقد محاولات تشويه سمعته بوقادوم يؤكد أن البرلمان الأوروبي تجاوز حدوده بن سبعيني أحسن لاعب في الجولة 14 من البوندسليغا غياب آلية تنظيم سوق السيارات يرهن قطاع التركيب في 2020 مجلس المحاسبة أعدّ 936 تقرير خلال 2017 توسيع الكشف الطبي المدرسي ليشمل المدارس القرآنية تغييرات في المؤسسات المالية لمواجهة أزمة السيولة النقدية المركز الوطني للسجل التجاري يتوعد المخالفين بمنعهم من مزاولة النشاط عرقاب ينفي تأثر مداخيل الجزائر بتخفيض إنتاجها من البترول 9 بالمائة نسبة المؤسسات المصغرة المتوقفة أو الفاشلة الناخبون من البدو الرحل بتندوف يشرعون في الإدلاء بأصواتهم فوضى العمران تجرّ وزير الداخلية إلى المساءلة اضطرابات في الرحلات الجوية بين الجزائر وفرنسا اليوم إعداد استراتيجية وطنية للذكاء الاصطناعي النساء أكثر إصابة بمرض السرطان إدماج 6400 موظف بعقود ما قبل التشغيل في قطاع التكوين المهني قيادة «الأفلان» توجّه تعليمات بدعم ميهوبي في الرئاسيات شرفي يعتبر الرئاسيات امتدادا لـلحراك أويحيى يطلب البراءة وسلال يبكي أمام القاضي ويصرّح أنه ليس فاسدا شنين يهاجم رافضي الرئاسيات ويرافع لـ«مفصلية» الانتخابات قايد صالح يوجه تحذيرا «شديد اللهجة» ويتوعد المشوشين على الانتخابات تشنّج في العاصمة بسبب تصادم معارضي ومؤيدي الرئاسيات مجموعات «skd» لتركيب السيارات تلتهم 2.30 مليار دولار في 9 أشهر 11 ديسمبر آخر أجل لإيداع ملفات عقود ما قبل التشغيل في قطاع التربية تنصيب 6 وحدات للبحث العلمي في قطاع الفلاحة

القاضي والمدير العام السابق لإدارة السجون شعبان زروق يتحدث عن المنتدى الوطني للحوار

«ندوة عين البنيان بداية لفتح حوار سياسي جاد للخروج من النفق»


  14 جويلية 2019 - 23:34   قرئ 321 مرة   0 تعليق   الوطني
«ندوة عين البنيان بداية لفتح حوار سياسي جاد للخروج من النفق»

حزبا «حمس» و«البناء» حاولا منعي من المشاركة في الندوة بسبب انتقادي لهما

شارك الأستاذ شعبان زروق القاضي السابق والمدير العام لإدارة السجون، في ندوة الحوار الوطني المنعقدة بعين البنيان يوم 6 جويلية الجاري، لتقديم خبرته في مجال الحوار الوطني والسياسي، كونه يتميز بخبرة في هذا المجال وعايش الأيام الحالكة التي عرفتها البلاد في تسعينيات القرن الماضي، عندما كان الحوار شبه مستحيل في الجزائر، والبلاد غارقة في مستنقع العنف الدموي والإرهابي.

 

يؤكد الخبير والأستاذ زروق شعبان أنه شارك في المنتدى الوطني للحوار الذي انعقد بمدرسة الفندقة بعين البنيان، يوم السبت 6 جويلية، معتبرا هذا المسعى الذي جمع أحزابا وجمعيات من المجتمع المدني وشخصيات محلية ووطنية، بما فيها ممثلو جاليتنا بالخارج، مبادرة أولى وخطوة نحو الشروع في حوار سياسي وطني للخروج من المأزق السياسي الذي تعيشه البلاد.

وأكد القاضي السابق، شعبان زروق أن هذا اللقاء، بني على أرضية محكمة ومتزنة ودقيقة تستقي مرجعيتها من مطالب الشعب المعبر عنها من خلال حراكه، وتتضمن هذه الأرضية - حسبه - كافة المبادئ والقواعد والميكانيزمات والآليات والإجراءات والآجال المعقولة والكفيلة بتنظيم انتخابات رئاسية نزيهة وشفافة، تضفي الشرعية الشعبية على رئيس الجمهورية المقبل.

وعن خلفية مشاركته في لقاء الحوار بعين البنيان، فأكد الأستاذ زروق أنه جاء بعد الاتصال بالسيد عبد العزيز رحابي، منسق الملتقى، لغرض المشاركة، غير أنه أكد له تعذر المشاركة بعد تلقيه رسالة من رحابي يؤكد له فيها أن «مشاركة الأشخاص غير المتحزبة مرهونة بموافقة الأحزاب المشاركة في الملتقى». هذا ما دفعه للاتصال بالأستاذ محمد السعيد، رئيس حزب الحرية والعدالة والذي ترشح معه للانتخابات التشريعية في 2012، وبعد مساعي محمد السعيد تمكن من ضمان المشاركة في اللقاء.

ويتهم الأستاذ شعبان زروق كلا من حزبي حمس الذي يرأسه عبد الرزاق مقري وحزب البناء لبن قرينة باعتراضهما على مشاركته، بسبب مواقفه السياسية من هذين الحزبين الإسلاميين، اللذين يتهمهما بكونهما من أحزاب الموالاة طيلة العهدات الثلاث الأولى لبوتفليقة وكذا التصويت لتعديل الدستور بإلغاء الرئاسة لأكثر من عهدتين وذلك في ديسمبر 2008، إضافة إلى تصريحات سابقة أطلقها الأستاذ زروق ضد بن قرينة، حيث خالفه الرأي فيما يخص بيع فيلات موريتي، الذي رمى بالمسؤولية على مدير إقامة الدولة السابق حميد ملزي الذي هو محل تحقيق قضائي، وأكد له أن المسؤولية تقع على عاتق الجنرال بتشين عندما كان مستشارا للرئيس زروال، وبالمناسبة فتح المتحدث النار على ممثلي الأحزاب الإسلامية خصوصا اتباع «حمس» بالانقلاب في المواقف السياسية.

 التقى به: أحمد ناصر