شريط الاخبار
لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين وتُسلم شخصيا بمديريات التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية جماعة «الدعوة والتبليغ» تقدم تصوّرها لحل الأزمة لهيئة الوساطة ! هيئة الوساطة والحوار تشرع في لقاءات ولائية بداية من اليوم بلعمري يغيب رسميا عن تربص الخضر سبتمبر الداخل زغماتي يرافع لاستقلالية القضاء ويشدد على عدم الخضوع للتأثيرات الخارجية نحو تأجيل توزيع مساكن «عدل1» و»أل بي بي» «سبب إقالتي هو رفضي تضخيم فواتير وتوظيف متقاعدين» «مكافحة الفساد واسترجاع الأموال المنهوبة أولوية العدالة» عمال «كوغرال» و«كوجيسي»لـ «كونيناف» يحتجون خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت

لوكال يطمئن بخصوص الحفاظ على مناصب الشغل ويؤكد:

الحكومة تبحث عن حلول قضائية لمؤسسات اقتصادية سُجن ملاّكها


  14 جويلية 2019 - 23:47   قرئ 196 مرة   0 تعليق   الوطني
الحكومة تبحث عن حلول قضائية لمؤسسات اقتصادية سُجن ملاّكها

 اتخذت الحكومة حزمة من التدابير اللازمة من شأنها الحفاظ على أداة الإنتاج ومناصب عمل المؤسسات الاقتصادية التي سجن مالكوها لتورطهم في قضايا الفساد، من خلال وضع جهاز لمتابعة النشاطات الاقتصادية والمحافظة على أدوات الإنتاج ومناصب الشغل، فيما ينصب عمل الحكومة حاليا من أجل الخروج بحلول قضائية متعلقة بهاتة المؤسسات.

 

أفاد وزير المالية، محمد لوكال، أنّ الدولة اتخذت التدابير اللازمة التي من شأنها الحفاظ على أداة الإنتاج ومناصب عمل المؤسسات الاقتصادية التي سجن مالكوها لتورطهم في قضايا الفساد وغيرها.

وأوضح الوزير أنه يتم العمل على مستوى الحكومة من أجل الخروج بحلول قضائية متعلقة بهاتة المؤسسات، مؤكدا أنه سيتم الحفاظ على أداة الانتاج ومناصب الشغل، وأردف لوكال أن المؤسسات تشكل أهم الأعوان الاقتصادية لخلق الثروة، مشيرا إلى أن استمرارية نشاطها ونشاط المشاريع الصناعية يواجه تدابير تحفظية في إطار اجراءات قانونية، يوجد صلب انشغالات الحكومة. وحسب الوزير، فإنّ الحكومة -التي لا يمكن لها أن تظل سلبية نظرا لما يحدث في الساحة الاقتصادية - قررت وضع جهاز حفظ من أجل التحذير من احتمال حدوث اضطرابات من شأنها التأثير على العمل والإنتاج ومناخ الأعمال بصفة عامة في الجزائر، مبرزا أنه تتم مراقبة جهاز الحفظ من طرف لجنة متعددة القطاعات تسير تحت اشراف وزارة المالية، مشيرا إلى أن هاته اللجنة تتشكل من أعضاء الحكومة ومحافظ بنك الجزائر من دون ذكر تفاصيل أوفر حول طبيعة التدابير التي سيتم اتخادها في هذا الإطار.

وفي وقت يتساءل عمال الشركات والمؤسسات التابعة لرجال الأعمال الموقوفين مؤخرا، بتهم الفساد ونهب المال العام، على غرار حداد، ربراب، طحكوت والإخوة كونيناف، عن مصيرهم ومصير المؤسسات التي يشتغلون فيها، يطالب عديد الخبراء الاقتصاديين بضرورة تدخل الدولة لضمان سير هذه الشركات إلى غاية صدور قرارات قضائية نهائية في حق أصحاب هذه المؤسسات.

كما شدد الخبراء أنه في ظل التحقيقات القضائية التي تطال عددا من رجال الاعمال يمكن للدولة أن تتدخل في المرحلة الأولى، سواء من خلال تعيين حراسة أو تعيين مسيرين مؤقتين لهذه الشركات إلى غاية البت في موضوع الجانب القضائي، ثم أنه إذا ما توفرت الرؤيا الصحيحة في المعالجة من الممكن جدا المباشرة في عملية التقييم لهذه الشركات أو اللجوء إلى بنوك أعمال التي يمكنها أن تشتري هذه الشركات، ثم تعيدها إلى السوق لضمان استمرارها، ذلك لأنه الهدف من ذلك هو ضمان استمرارية هذه الشركات على اعتبار أن الأموال التي هي تحت تصرف هذه الشركات هي من أموال الدولة، على الرغم من أنها تعود أموالها لرجال أعمال، غير أنه لابد من الأخذ بالحسبان أن هذه الأموال مقتطعة من الإعفاءات الجبائية والتي هي إعفاءات من الخزينة العمومية.

وكان الوزير الأول نور الدين بدوي، خلال ترأسه اجتماعا للمجلس الوزاري المشترك أسدى قرارات تخص وضع جهاز حكومي لمتابعة النشاطات الاقتصادية والمحافظة على أدوات الإنتاج ومناصب الشغل.

بوعلام حمدوش