شريط الاخبار
بن مسعود يعرض آفاق التعاون بين الجزائر والأمم المتحدة تراجع أسعار النفط بسبب مخاوف الحرب التجارية الجزائر في المرتبة الـ82 في مؤشر التنمية البشرية وزارة التجارة تعتزم إنشاء مناطق صناعية حدودية بالجنوب 500 شركة وطنية و16 وحدة عسكرية في معرض الإنتاج الوطني العدالة تصدر أحكامها في أكبر قضايا الفساد و«أرباب» الجزائر يكملون حياتهم بسجن الحراش 2000 عائلة بالعاصمة تستفيد من عملية الترحيل قريبا رفع عدد ممثلي مجلس البحث العلمي والتكنولوجيات إلى 53 عضوا تمكين الموظفين بعقود ما قبل التشغيل من شراء سنوات تقاعد كشف التكفل بالسياح الأجانب والمحليين للمشاركة في تنظيم حج 2020 المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو لفتح ملف تجريم الاستعمار وحل أحزاب الموالاة مسيرة الطلبة تُحرك الشارع وتستقطب المواطنين عشية الانتخابات الإبراهيمي.. بن بيتور وآخرون يدعون للتهدئة عشية الرئاسيات الخارجية السويسرية تؤكد عدم تلقيها طلبات من الجزائر لاسترجاع الأموال المهربة المحامون والطلبة في مسيرتين حاشدتين بتيزي وزو بن فليس يكسر الصمت الانتخابي وينتقد محاولات تشويه سمعته بوقادوم يؤكد أن البرلمان الأوروبي تجاوز حدوده بن سبعيني أحسن لاعب في الجولة 14 من البوندسليغا غياب آلية تنظيم سوق السيارات يرهن قطاع التركيب في 2020 مجلس المحاسبة أعدّ 936 تقرير خلال 2017 توسيع الكشف الطبي المدرسي ليشمل المدارس القرآنية تغييرات في المؤسسات المالية لمواجهة أزمة السيولة النقدية المركز الوطني للسجل التجاري يتوعد المخالفين بمنعهم من مزاولة النشاط عرقاب ينفي تأثر مداخيل الجزائر بتخفيض إنتاجها من البترول 9 بالمائة نسبة المؤسسات المصغرة المتوقفة أو الفاشلة الناخبون من البدو الرحل بتندوف يشرعون في الإدلاء بأصواتهم فوضى العمران تجرّ وزير الداخلية إلى المساءلة اضطرابات في الرحلات الجوية بين الجزائر وفرنسا اليوم إعداد استراتيجية وطنية للذكاء الاصطناعي النساء أكثر إصابة بمرض السرطان إدماج 6400 موظف بعقود ما قبل التشغيل في قطاع التكوين المهني قيادة «الأفلان» توجّه تعليمات بدعم ميهوبي في الرئاسيات شرفي يعتبر الرئاسيات امتدادا لـلحراك أويحيى يطلب البراءة وسلال يبكي أمام القاضي ويصرّح أنه ليس فاسدا شنين يهاجم رافضي الرئاسيات ويرافع لـ«مفصلية» الانتخابات قايد صالح يوجه تحذيرا «شديد اللهجة» ويتوعد المشوشين على الانتخابات تشنّج في العاصمة بسبب تصادم معارضي ومؤيدي الرئاسيات مجموعات «skd» لتركيب السيارات تلتهم 2.30 مليار دولار في 9 أشهر 11 ديسمبر آخر أجل لإيداع ملفات عقود ما قبل التشغيل في قطاع التربية تنصيب 6 وحدات للبحث العلمي في قطاع الفلاحة

لوكال يطمئن بخصوص الحفاظ على مناصب الشغل ويؤكد:

الحكومة تبحث عن حلول قضائية لمؤسسات اقتصادية سُجن ملاّكها


  14 جويلية 2019 - 23:47   قرئ 301 مرة   0 تعليق   الوطني
الحكومة تبحث عن حلول قضائية لمؤسسات اقتصادية سُجن ملاّكها

 اتخذت الحكومة حزمة من التدابير اللازمة من شأنها الحفاظ على أداة الإنتاج ومناصب عمل المؤسسات الاقتصادية التي سجن مالكوها لتورطهم في قضايا الفساد، من خلال وضع جهاز لمتابعة النشاطات الاقتصادية والمحافظة على أدوات الإنتاج ومناصب الشغل، فيما ينصب عمل الحكومة حاليا من أجل الخروج بحلول قضائية متعلقة بهاتة المؤسسات.

 

أفاد وزير المالية، محمد لوكال، أنّ الدولة اتخذت التدابير اللازمة التي من شأنها الحفاظ على أداة الإنتاج ومناصب عمل المؤسسات الاقتصادية التي سجن مالكوها لتورطهم في قضايا الفساد وغيرها.

وأوضح الوزير أنه يتم العمل على مستوى الحكومة من أجل الخروج بحلول قضائية متعلقة بهاتة المؤسسات، مؤكدا أنه سيتم الحفاظ على أداة الانتاج ومناصب الشغل، وأردف لوكال أن المؤسسات تشكل أهم الأعوان الاقتصادية لخلق الثروة، مشيرا إلى أن استمرارية نشاطها ونشاط المشاريع الصناعية يواجه تدابير تحفظية في إطار اجراءات قانونية، يوجد صلب انشغالات الحكومة. وحسب الوزير، فإنّ الحكومة -التي لا يمكن لها أن تظل سلبية نظرا لما يحدث في الساحة الاقتصادية - قررت وضع جهاز حفظ من أجل التحذير من احتمال حدوث اضطرابات من شأنها التأثير على العمل والإنتاج ومناخ الأعمال بصفة عامة في الجزائر، مبرزا أنه تتم مراقبة جهاز الحفظ من طرف لجنة متعددة القطاعات تسير تحت اشراف وزارة المالية، مشيرا إلى أن هاته اللجنة تتشكل من أعضاء الحكومة ومحافظ بنك الجزائر من دون ذكر تفاصيل أوفر حول طبيعة التدابير التي سيتم اتخادها في هذا الإطار.

وفي وقت يتساءل عمال الشركات والمؤسسات التابعة لرجال الأعمال الموقوفين مؤخرا، بتهم الفساد ونهب المال العام، على غرار حداد، ربراب، طحكوت والإخوة كونيناف، عن مصيرهم ومصير المؤسسات التي يشتغلون فيها، يطالب عديد الخبراء الاقتصاديين بضرورة تدخل الدولة لضمان سير هذه الشركات إلى غاية صدور قرارات قضائية نهائية في حق أصحاب هذه المؤسسات.

كما شدد الخبراء أنه في ظل التحقيقات القضائية التي تطال عددا من رجال الاعمال يمكن للدولة أن تتدخل في المرحلة الأولى، سواء من خلال تعيين حراسة أو تعيين مسيرين مؤقتين لهذه الشركات إلى غاية البت في موضوع الجانب القضائي، ثم أنه إذا ما توفرت الرؤيا الصحيحة في المعالجة من الممكن جدا المباشرة في عملية التقييم لهذه الشركات أو اللجوء إلى بنوك أعمال التي يمكنها أن تشتري هذه الشركات، ثم تعيدها إلى السوق لضمان استمرارها، ذلك لأنه الهدف من ذلك هو ضمان استمرارية هذه الشركات على اعتبار أن الأموال التي هي تحت تصرف هذه الشركات هي من أموال الدولة، على الرغم من أنها تعود أموالها لرجال أعمال، غير أنه لابد من الأخذ بالحسبان أن هذه الأموال مقتطعة من الإعفاءات الجبائية والتي هي إعفاءات من الخزينة العمومية.

وكان الوزير الأول نور الدين بدوي، خلال ترأسه اجتماعا للمجلس الوزاري المشترك أسدى قرارات تخص وضع جهاز حكومي لمتابعة النشاطات الاقتصادية والمحافظة على أدوات الإنتاج ومناصب الشغل.

بوعلام حمدوش