شريط الاخبار
لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين وتُسلم شخصيا بمديريات التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية جماعة «الدعوة والتبليغ» تقدم تصوّرها لحل الأزمة لهيئة الوساطة ! هيئة الوساطة والحوار تشرع في لقاءات ولائية بداية من اليوم بلعمري يغيب رسميا عن تربص الخضر سبتمبر الداخل زغماتي يرافع لاستقلالية القضاء ويشدد على عدم الخضوع للتأثيرات الخارجية نحو تأجيل توزيع مساكن «عدل1» و»أل بي بي» «سبب إقالتي هو رفضي تضخيم فواتير وتوظيف متقاعدين» «مكافحة الفساد واسترجاع الأموال المنهوبة أولوية العدالة» عمال «كوغرال» و«كوجيسي»لـ «كونيناف» يحتجون خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت

حافظوا على مكان وزمان حراكهم في المسيرة الـ21

الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك


  16 جويلية 2019 - 20:28   قرئ 177 مرة   0 تعليق   الوطني
الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك

تمسك الطلبة في مسيرتهم الـ21 بوعدهم في مواصلة حراكهم كل يوم ثلاثاء، محافظين بذلك على الزمن الذي خصصوه لمسيراتهم منذ بدايتها والتي تنطلق من الساعة التاسعة صباحا إلى غاية منتصف النهار، رغم الظروف الاستثنائية التي يمرون بها على غرار نهاية السنة الجامعية بمعظم المؤسسات الجامعية وغياب النقل الجامعي.

 

يصر الطلبة على الاستمرار في حراكهم رغم إسدال الستار عن السنة الجامعية بعديد المؤسسات الجامعية وعلى المستوى الوطني، بالإضافة إلى توقف النقل الجامعي، إلى جانب تهميشهم من اللقاءات والندوات الخاصة بالحوار، حيث خرج أمس الطلبة في مسيرتهم الـ 21 مصرين أيضا على رحيل الباءات ورموز النظام الفاسد، ليس بتغيير الاسم وإنما برحيل العصابة بشكل كامل، ولم يفوت الطلبة الفرصة من أجل المطالبة بمنح المشعل للشباب للاستمرارية بعيدا عن تداولها فيما بينهم.

المسيرة الـ 21... الطلبة يواصلون حراكهم متشبثين بمطالبهم   

كانت الساعة تشير إلى التاسعة عندما افتتح الطلبة نقاشهم بساحة الشهداء بعد استفتاء تمت برمجته على الصفحة الرسمية الخاصة بهم، وبعد مجموعة من التدخلات من عديد الطلبة حول رحيل العصابة المرحلة القادمة، التحديات الراهنة ودور المؤسسة العسكرية، إلى جانب التساؤل عن مصير الانتخابات ورحيل الباءات، لتنطلق بعدها مباشرة مسيرتهم الـ 21 بنفس العزم وحتى «الريتم» رغم كل الظروف الاستثنائية، بسبب إسدال الستار عن السنة الجامعية بعديد المؤسسات الجامعية على المستوى الوطني، ناهيك عن توقف النقل الجامعي وهو الأمر الذي لم يثن عزيمة الطلبة في الحفاظ على حراكهم الذي يدخل شهره الخامس، ليحافظوا بذلك أيضا على وعدهم بمرافقة الحراك الشعبي إلى النهاية.

«سلّموا لنا المشعل وارحلوا..»

 من بين المطالب التي رفعها الطلبة خلال مسيرتهم أمس، ضرورة فتح المجال أمامهم وتسليمهم المشعل من أجل الاستمرار بل من اجل إعادة بناء جزائر جديدة، حيث هتفت النخبة هذه المرة بشعارات ليست بالجديدة لكنها إعادة أو تأكيد على ضرورة تداول المناصب ومنحها للشباب الطموح، شباب لطالما شرف الجزائر في عديد المناسبات، غير أنه أقصي وهمش، وهو ما حدث خلال اللقاءات والندوات السابقة، ليعود الطلبة من جديد ويتحدثون عن تلك اللقاءات التي كانت شكلية أكثر منها واقعية أو تسعى لإيجاد الحلول، وهي تعمل على عزل من قاموا بالحراك ويستمرون فيها الى اليوم، المسيرة الـ 21 أيضا كانت من أجل رفع الشعارات واللافتات التي تدعو الى تطبيق المادة 7 من الدستور في أقرب الآجال ومنح الشعب السلطة لتقرير مصيره.

مصالح الشرطة تكتفي بمرافقة الطلبة دون أي تدخل

رغم تلك الجدران البشرية التي وزعت على مستوى كل المداخل والمخارج، وحتى بأماكن اعتاد الطلبة السير فيها بشكل عادي، إلا أن ذات المصالح لم تقترب من الطلبة، كما لم تأمرهم بالابتعاد عن تلك الأماكن، حيث سار الطلبة من ساحة الشهداء الى غاية البريد المركزي مرورا بشارع عميروش ومن ثم «ساحة اودان» الا أنه لم يتم تسجيل أي مناوشات أو حتى صدامات بين الطلبة وقوات مكافحة الشغب بالرغم من تمركزها بعديد النقاط ووجودها المكثف إلا أنها اكتفت بمراقبتهم عن بعد، حتى انها لم تجد أي صعوبة في التعامل معهم  فيما يخص تحركاتهم أمس، خاصة اذا تحدثنا عن تجمعهم بالقرب من الجامعة المركزية والتي اعتاد الطلبة بمجرد الاقتراب من شارع خميستي التوجه الى البريد المركزي من خلال المرور عبر الجدار البشري لقوات مكافحة الشغب الا أنهم أكملوا سيرهم دون النظر أو التفكير حتى في المرور من هناك.

منتصف النهار.. نهاية المسيرة وليس الحراك

كالعادة وعلى مدار 5 أشهر من الحراك التزم فيه الطلبة بتوقيت مسيرتهم التي تنتهي دائما في منتصف النهار، أكدوا أمس رغم الظروف الاستثنائية التي يمرون بها أنه الوقت المحدد دائما لنهاية المسيرة وليس نهاية الحراك الطلابي مثلما يروج له البعض، مصرين على السير إلى غاية تحقيق مطالبهم.

أمينة صحراوي