شريط الاخبار
تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني وزارة التربية تكشف عن رزنامة الدخول المدرسي المقبل الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات

قال إنها ستستجيب للتطلعات

ميثاق البديل الديمقراطي يكشف عن مبادرته السياسية


  20 جويلية 2019 - 17:56   قرئ 144 مرة   0 تعليق   الوطني

سيكشف ميثاق البديل الديمقراطي المكون من الأحزاب الديمقراطية، عن مبادرة للخروج من الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد في سياق حراك المبادرات التي تعرفها الساحة السياسية.

يعلن اليوم ميثاق البديل الديمقراطي الذي يتشكل من سبعة أحزاب ديمقراطية عن مبادرته السياسية للخروج من الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد في سياق حراك المبادرات التي تعرفها الساحة السياسية منذ دعوة المؤسسة العسكرية الاحزاب السياسية والشخصيات الوطنية إلى تنظيم حوار وطني للخروج من الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد منذ 22 فيفري.

وسيعقد الاحزاب السبعة الموقعون على ميثاق البديل الديمقراطي ندوة صحفية بالمقر الوطني لحزب التجمع من اجل الثقافة والديمقراطية "الأرسيدي" للكشف عن مبادرة تستجيب لتطلعات الثورة.

وتأتي خطوة ميثاق البديل الديمقراطي الاعلان عن مبادرته السياسية أمام قليلة من كشف "منتدى المجتمع المدني للتغيير" قائمة من 13 شخصية لإدارة الحوار الوطني للخروج من الازمة السياسية أبرزها المجاهدة، جميلة بوحيرد، والدبلوماسي الأسبق، أحمد طالب الإبراهيمي، ورئيس الحكومة الأسبق، مولود حمروش، وهي المبادرة التي رحب بها رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح معلنا عن مباشرة مشاورات لتشكيل هذا الفريق، واعتبرها خطوة إيجابية في سبيل تجسيد المسعى الذي اقترحته الدولة"، مشيرا إلى أن هذا الاقتراح من شأنه أن يكون أرضية لتشكيل فريق من الشخصيات الوطنية التي سيوكل لها مهمة قيادة مسار تسهيل الحوار.

ويشار أن تكتل مجموعة من الأحزاب السياسية قد أطلق نداء إلى ما أسماها "قوى البديل الديمقراطي" للانضمام إلى مبادرة للتشاور والحوار من أجل الانتقال الديمقراطي في الجزائر، واعتبر التكتل في بيان له أن تجمع قوى البديل الديمقراطي هو الوحيد القادر على ترجمة هذا الطموح الشعبي العميق بأمانة، إنّه من غير المجدي الاعتقاد بوجود مخرج سليم لهذه الأزمة في ظل الوضع الحالي، فلا السلطة ولا آلياتها المختلفة قادرة على تشكيل بديل، معتبرا أن الانتقال الديمقراطي ليس خيارا، بل ضرورة وحتمية، من المستعجل اليوم، وضع حل سياسي طموح، معقول وقابل للتحقق، بعيدا عن كل الحسابات الضيقة، بهدف وضع حد لهذا النظام الديكتاتوري وتغييره جذريا من أجل دفع البلاد من وضع دستوري تجاوزه الزمن، إلى وضع ديمقراطي.

وكان لقاء ما يعرف بـ "قوى البديل الديمقراطي" قد دعا إلى تنظيم فترة انتقالية تجمع الوسائل السياسية للتعبير عن سيادة حقيقية للشعب وتشييد دولة قانون ديمقراطية.

بالمقابل فقد رفضت الاحزاب الديمقراطية السبعة المشكلة للتكتل المشاركة وعلى رأسها حزب جبهة القوى الاشتراكية "الأفافاس"، وحزب التجمع من أجل الثقافة والديموقراطية "الأرسيدي"، وحزب العمال في ندوة عين البنيان التي عقدتها أحزاب المعارضة السياسية في الجزائر مطلع شهر جويلية.

ويذكر أن سبعة أحزاب ديمقراطية أعلنت عن تشكيل ائتلاف قوى البديل الديمقراطي من أجل تجسيد مطالب الحراك الشعبي، ويضم الائتلاف التقدمي لقوى البديل الديمقراطي كلاً من التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، جبهة القوى الاشتراكية، وحزب العمال والحزب الاشتراكي للعمال والاتحاد من أجل التغيير والرقي والحركة الديمقراطية والاجتماعية والحزب من أجل اللائكية والديمقراطي، إضافة إلى الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان.

 

بوعلام حمدوش