شريط الاخبار
وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طحكوت والوزراء والولاة غلق 40 محلا تجاريا خالف أصحابها تدابير الوقاية من كورونا جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا» معدلات شفاء مبشرة رغم ارتفاع عدد المصابين بكورونا فدرالية المربين تطالب الولاة بإعادة فتح أسواق المواشي خصم رواتب ومنح الأساتذة الممتنعين عن إمضاء محضر الخروج تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و«البيام» يوم 25 جويلية جراد يكلّف الولاة بمتابعة تطور الوباء محليا ويمنحهم سلطة تطبيق الحجر الكلي على البلديات والأحياء الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر الكاف تعلن تأجيل كأس أمم إفريقيا إلى جانفي 2022 الاتحادية الوطنية للخبازين تؤكد تراجع نسبة تبذير الخبز تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية «أليانس» للتأمينات تحقق نموا بـ4 بالمائة ورقم أعمال بـ5.2 مليار دينار وزارة التجارة تعتزم تجنيد 75 بالمائة من موظفيها لقمع الغش «يجب مراجعة معايير توظيف الصحافيين والدخلاء أساؤوا للمهنة» «كلا» ترفض ردود الوزارة حول انشغالات العمال وتهدد بالاحتجاج وزارة التربية تفرج عن جدول امتحانات شهادتي «البيام» و«الباك» الصناعة الصيدلانية تستهدف تغطية 70 بالمائة من الحاجات الوطنية

ترسيم كريم يونس على رأس لجنة الحوار الوطني يتضح

بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة


  21 جويلية 2019 - 21:10   قرئ 1098 مرة   0 تعليق   الوطني
بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة

رئيس الدولة وعد في خطابه الأخير بتسهيلات وضمانات لإنجاح الحوار

أفادت مصادر مطلعة لـ»المحور اليومي»، أن رئيس الدولة عبد القادر بن صالح قد يصدر قرارا بالعفو عن جميع الموقوفين في المظاهرات الأخيرة كإجراء تهدئة قبل الشروع في الحوار الوطني المزمع إطلاقه خلال الأيام القليلة، باعتباره مطلب جزء كبير من الطبقة السياسية وناشطي الحراك بمن فيهم كريم يونس المرشح للقيادة بعد أن تم ترشيحه من قبل منتدى التغيير الوطني ولقيت موافقة مبدئية من طرف الرئاسة.

 

أكدت ذات المصادر أن كريم يونس قد حدد هذه النقطة كشرط مسبق قبل قبوله رئاسة لجنة الحوار، كما سيتم اتخاذ جملة من الإجراءات للتهدئة من قبل الرئاسة كفك الخناق ورفع التضييق عن مسيرات الجمعة بعد التشديد الأمني الذي عرفته المسيرات الأخيرة للحراك والاعتقالات التي تجري كل صباح جمعة ومنع المتظاهرين من الوصول إلى وسط العاصمة، ويولي رئيس الدولة أهمية كبيرة لهذه اللجنة وعملها حسب خطابه الأخير، حيث سيكون لأعضائها مناقشة كافة الشروط الواجب توفيرها لضمان مصداقية الاستحقاق الرئاسي المقبل والتطرق لكل الجوانب التشريعية والقانونية والتنظيمية المتعلقة به، بما في ذلك الرزنامة الخاصة به والميكانزيمات ذات الصلة بمراقبة هذا الموعد الانتخابي والاشراف عليه، بالإضافة إلى الاشراف على إنشاء الهيئة التي سيعهد إليها تنظيم ومراقبة العملية الانتخابية المقبلة، حيث ستوكل إليها مهمة تنظيم هذه العملية ومراقبتها عبر كافة مراحلها وستكون في صلب هذه النقاشات، من خلال تحديد كيفية تسييرها ومهامها وصلاحياتها وكذا اختيار الشخصيات التوافقية التي ستسيرها، كما أشار بن صالح إلى أن من بين ما سيتمخض عن إنشاء هذه السلطة، تكييف النظام التشريعي والتنظيمي القائم، خاصة قانون الانتخابات، الذي يحتاج وفقه «إلى مراجعة قصد توفير الضمانات الكفيلة بتأمين شروط الحياد والشفافية والنزاهة المطلوبة»، كما سينجر عن ذلك أيضا، إعادة النظر في تشكيلة الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات التي ينص عليها الدستور، من أجل التوفيق بينها وبين السلطة التي سيتم إنشاؤها.

ويأتي هذه الاجراء في الوقت الذي أجمعت فيه الطبقة السياسية، بمختلف توجهاتها ومبادراتها السياسية على الإفراج عن جميع الموقوفين خلال الحراك الشعبي، فضلا عن ضمان حرية الصحافة والتعبير ووقف التعامل بقوانين تعسفية، حيث أكد عبد الرحمان عرعار صاحب مبادرة الـ13 شخصية التي اقترحها المنتدى الوطني للتغيير أن خارطة الطريق للخروج من الأزمة المقترحة يجب أن يسبقها إثبات «حسن نية» من السلطات على غرار الافراج عن جميع الموقوفين من النشطاء السياسيين والمحبوسين بسبب رفع الراية الأمازيغية التي تم تكييفها كـ»جرم المساس بسلامة الوطن برفع راية غير الراية الوطنية»، وكذا رفع القيود عن الحريات الجماعية والرقابة على وسائل الاعلام، بالإضافة إلى عدم التضييق على الحراك، كما أكدت قوى الانتقال الديمقراطي أنه لا جدوى من أي محاولة سياسية مهما كانت طبيعتها أو أي حوار سياسي حتى تتحقق الأهداف الأساسية المتمثلة إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي، وفتح المجال السياسي الإعلامي، والوقف الفوري للممارسات القمعية وتوظيف القضاء.

 أسامة سبع