شريط الاخبار
لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية جماعة «الدعوة والتبليغ» تقدم تصوّرها لحل الأزمة لهيئة الوساطة ! هيئة الوساطة والحوار تشرع في لقاءات ولائية بداية من اليوم بلعمري يغيب رسميا عن تربص الخضر سبتمبر الداخل زغماتي يرافع لاستقلالية القضاء ويشدد على عدم الخضوع للتأثيرات الخارجية نحو تأجيل توزيع مساكن «عدل1» و»أل بي بي» «سبب إقالتي هو رفضي تضخيم فواتير وتوظيف متقاعدين» «مكافحة الفساد واسترجاع الأموال المنهوبة أولوية العدالة» عمال «كوغرال» و«كوجيسي»لـ «كونيناف» يحتجون خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت

نقص في التزود بمادة الخبز والخضر والفواكه

استجابة محتشمة للمداومة..غياب النقل وجفاف الحنفيات يطبعون أيام العيد


  12 أوت 2019 - 17:37   قرئ 480 مرة   0 تعليق   الوطني
استجابة محتشمة للمداومة..غياب النقل وجفاف الحنفيات يطبعون أيام العيد

«أنكا» تؤكد استجابة أغلب التجار للمداومة والواقع يثبت العكس

 عرفت الخدمات التجارية والصحية المقدمة خلال مداومة صبيحة اليوم الأول والثاني من عيد الأضحى المبارك استجابة محتشمة من قبل التجار والصيادلة والعيادات الصحية، فيما لم يلتزم أصحاب حافلات القطاع الخاص بتوفير خدمة النقل وهو ما أدخل المواطن في رحلة بحث مضنية عن سيارات الأجرة، في وقت اشتكت العائلات من الانقطاع في عملية التزود بالماء الشروب رغم تطمينات السلطات المعنية.

لم يختلف عيد الأضحى هذه السنة عن أعياد السنوات الماضية، حيث دخل الجزائريون يومي العيد في رحلة بحث عن الحاجيات اليومية، من خبز، حليب، خضر وفواكه بسبب تخلف العديد من التجار وأصحاب المحلات عن المداومة التي أقرت وزارة التجارة، حيث وقفت المحور اليومي على نقص المحلات المفتوحة أمام المواطنين، إلاّ أن ما لا يمكن نكرانه هو أن المداومة خلال هذا العام عرفت تحسنا مقارنة مع باقي السنوات غير أنّ ذلك يتنافى مع أرقام وزارة التجارة التي أكدت أن نسبة المداومة بلغت 99 بالمائة وهو نفس الشيء بالنسبة لجمعية التجار والحرفيين.

تحولت فرحة عيد الأضحى بكل من قرى دوائر أدكار والقصر وأميزور بولاية بجاية، إلى معاناة جراء انقطاع الماء الشروب مع فترة الذبح بالرغم من تعهدات المصالح المعني بضمان استمرارية التموين بالمياه الصالحة للشرب خلال يومي عيد الأضحى، وذلك عقب اجتماع الوالي مع مختلف مسيري مؤسسة الجزائرية للمياه والديوان الوطني للتطهير ومؤسسة المياه، عبر إتخاذ حزمة من الإجراءات، إلا أن قاطني عدة بلديات بجاية عاشوا كابوس إنقطاع مياه الشرب. نفس الشيئ عاشته الولايات المستغانمية، حيث لم يلتزم أغلبالتجار بتطبيق نظام المداومة، حيث سيتم إصدار ضدهم إجراءات عقابية، وعلى خلفية ذلك تم تسجيل ندرة حادة في مادة الخبز وكذا الحليب. كما امتنع تجار ولاية غليزان خصوصا بعاصمة الولاية عن فتح محلاتهم التجارية، ضاربين تعليمات الجهات الوصية عرض الحائط، ما اضطر المواطنين إلى البحث عن توفير مستلزماتهم الغذائية وجابوا مختلف أرجاء عاصمة الولاية بحثا عن رغيف خبز.

وسجلت عدة مناطق بولاية بومرداس، انقطاعا تاما للمياه الشروب، في اليوم الأول من عيد الأضحى المبارك رغم تطمينات مصالح مديرية الري ومؤسسة الجزائرية للمياه التي هرولت لإجراء اجتماع تنسيقي قبيل عيد الأضحى لإتخاذ التدابير لتفادي الإنقطاعات وتوفير المياه الشروب للمواطنين في هذه المناسبة الدينية.

أما بالعاصمة فقد عرف نظام المداومة استجابة متباينة لدى التجار، وعرفت بلديات الحمامات والشراقة وعين البنيان وبئر مراد رايس والأبيار وسيدي امحمد وحسين داي ودرارية وبوزريعة، احترم التجار المداومون سيما منهم المخابز والمقاهي ومحلات بيع المواد الغذائية العامة وخدمات تعبئة الهواتف جدول المداومة مباشرة عقب صلاة العيد دون تسجيل تذبذب في تقديم الخدمات باستثناء نقص التزود بمادة الخبز في بعض الأحياء (خاصة الأحياء السكنية الجديدة غرب العاصمة) بسبب تراجع عدد المخابز.

نفس الأجواء ميزت باقي أنحاء الولاية، سيما منها الواقعة بالجهة الشرقية للعاصمة على غرار الرويبة والحراش وبراقي وبرج الكيفان ودرقانة، حيث لم تسجل ندرة في اقتناء مادة الخبز أو الخضر والفواكه، وهي مواد يكثر عليها الطلب خلال يومي العيد كما قامت عديد محطات توزيع الوقود والبنزين المعنية بالمداومة بتموين زبائنها بصورة عادية فضلا على فتح بعض الصيدليات لتأمين توفير الأدوية للمرضى.

من جهة أخرى، لوحظت معاناة المواطنين مع وسائل النقل في بعض بلديات الولاية في اتجاه الجزائر العاصمة وخارجها رغم تسخير مؤسسة النقل الحضري والشبه الحضري لمدينة الجزائر (إيتوزا) حافلاتها لضمان خدمات النقل على مستوى بعض الخطوط الخاصة بالمقابر إلا أنها لم تتمكن من تلبية الغرض خاصة مع عدم التزام حافلات القطاع الخاص بتوفير خدمة النقل في اليوم الأول من هذه المناسبة الدينية حيث بدت الطرقات خالية من هذه الحافلات وهو ما أدخل المواطن في رحلة بحث مضنية عن سيارات الأجرة.

إلى جانب ذلك، تم تسجيل على مستوى مصالح الاستعجالات الطبية لمستشفيات مصطفى باشا الجامعي وباب الوادي وبني مسوس والعديد من العيادات الجوارية المناوبة حوادث تتعلق بحالات جروح متفاوتة الخطورة على مستوى الأطراف (اليدين والارجل) وقعت خلال عملية نحر الأضاحي وذلك بسبب عدم أخذ الاحتياطات ومعايير السلامة، تم التكفل بها من طرف الأطقم الطبية المناوبة.

في ذات السياق، اشتكت العديد من العائلات عبر مختلف بلديات الوطن من الانقطاع المسجل في عملية التزود بالماء الشروب لاسيما وأنها مادة أساسية في سائر الأيام وبالأخص خلال هذه المناسبة التي تكثر فيه الحاجة إلى التنظيف بالرغم من تطمينات وزارة الموارد المائية والشركات المكلفة بالتوزيع والمتمثلة في مؤسسة الجزائرية للمياه ومؤسسة «سيال» عشية عيد الأضحى، وهو المشكل الذي نغص على المواطنين عيدهم وخلف حالة من التذمر والاستياء وسط العائلات.

ولقد أخطرت مديرية التجارة الولائية المعنيين بالمداومة بالعقوبات والإجراءات الردعية التي يمكن ان يتعرض لها التاجر المخالف والتي تتمثل في غرامات مالية تتراوح ما بين 100 ألف دج إلى 300 ألف دج حسب نوع النشاط الممارس وكذا الغلق لمدة تصل الشهر والشهرين (مخالفة برنامج المداومة).

يذكر أن وزارة التجارة سخرت ما يقارب 64 ألف تاجر على المستوى الوطني لضمان مداومة يومي عيد الأضحى المبارك، من بينهم 40.491 تاجر مواد غذائية عامة وخضر وفواكه و5.695 مخبزة وكذا 20.059 تاجر من مختلف النشاطات الاخرى.

بخصوص المتعاملين الاقتصاديين ووحدات الإنتاج، فقد تم تجنيد 150 وحدة لإنتاج الحليب و284 وحدة من المطاحن و40 وحدة لإنتاج المياه المعدنية و474 وحدة لإنتاج مختلف السلع الاخرى.

ولمراقبة مدى ضمان مداومة يومي عيد الأضحى فقد تم تجنيد 2222 عون مراقبة تابع لمصالح وزارة التجارة سيسهرون على مدى التزام التجار ووحدات الإنتاج بالمداومة التي تمثل ضمان الحد الادنى من الخدمات التي تسمح للمواطن باقتناء ضرورياته في هذه الفترة.

ب حمدوش/مراسلون