شريط الاخبار
الجزائريون يطالبون الخضر بما بعد الـ»كان» الإعلان عن نتائج الماستر يوم 19 أكتوبر استثناء إحالة قانون المحروقات الجديد على اللجنة المختصة بالبرلمان كورابة يؤكد استلام خط الناحية الشرقية باتجاه مطار الجزائر نهاية 2023 حركة واسعة في سلك القضاء بداية الأسبوع المقبل «حمس» تهاجم حكومة بدوي بسبب قانون المحروقات وزيرة الصناعة تشدّد على تطوير المناولة بمصنع «رونو» صيغة الترقوي المدعم ستخفّف الضغط وتسليم المساكن آفـــــــــــــــاق 2021 محكمة سيدي امحمد تطعن بالنقض أمام المحكمة العليا في قضية «البوشي» «كناباست» تطالب بسحب مشروع قانون المحروقات «مساكن العاصمة للعاصميين فقط» مكتتبو «أل بي بي» يطالبون بقروض «حلال» لتسديد الأقساط المالية شنين يدعو للمشاركة الواسعة في رئاسيات 12 ديسمبر توقعات بنمو الاقتصاد الجزائري بـ2.6 بالمائة والبطالة عند 12.5 بالمائة شرفي يأمر بالتحقيق في بلاغات شراء التوقيعات لفائدة مترشحين للرئاسيات شرطي يبيد عائلته وشخصان يقتلان زوجتيهما بورقلة وأولاد فايت 55 مليار دولار عجز الحكومة في تمويل نشاطاتها خلال السنوات الثلاث المقبلة إفراج محتمل عن موقوفي الحراك خلال أيام توزيع أزيد من 50 ألف وحدة سكنية في صيغ مختلفة الطلبة يستعيدون حراكهم في المسيرة الـ34 بعد تعنيفهم الثلاثاء الماضي الإبراهيمي.. بن بيتور وآخرون يستعجلون السلطة لاتخاذ إجراءات تهدئة الإفراج عن مشروع البكالوريا المهنية نهاية نوفمبر الخضر في مهمة إثبات أحقية تسيد القارة السمراء تربص المحليين ينطلق وبلماضي سيكون حاضرا في المغرب نحو اعتماد آلية البيع والشراء بالبطاقة الذهبية آفاق 2020 مصرف «السلام» يوزّع أرباحا قياسية على الزبائن المودعين «انتهى عهد الوصاية وسندخل مرحلة جديدة من التاريخ» اقتناء آلة حفر عملاقة لاستكمال أشغال توسعة الخطوط يجب بناء العلاقات الجزائرية ـ التونسية وفق شراكة «رابح ـ رابح» وقفة احتجاجية لأساتذة الابتدائي في تيزي وزو الحكومة تعمّم استخدام الطاقة الشمسية في المدارس والمساجد نقابة الأطباء ترفض مشروع قانون المحروقات كورابة يؤكد استلام كل مشاريع رجال الأعمال المسجونين في آجالها عماري يؤكد تضمّن قانون المالية 2020 تحفيزات للاستثمار أحزاب السلطة سابقا تتنصل من قانون المحروقات الجديد مسيرات واحتجاجات في أسبوع «الغضب» بالعاصمة شنين يشيد بسلمية الحراك ويطمئن بضمان نزاهة الانتخابات أساتذة الابتدائي يشنّون إضرابا مفاجئا والوزارة تعتبره غير شرعي مؤشرات الضغط على سوق النفط ترهن تعافي البرنت فوق 60 دولارا 115 اتفاقيـــة بيـــــن الجزائـــــر وتونــــــــــس تنتظـــــر الإفـــــــراج

مسؤولو النظافة أرجعوا السبب لتضاعف كمية القمامة يومي العيد

«الجزائر البيضاء» تكتسي حلة سوداء وتغرق في النفايات


  13 أوت 2019 - 20:35   قرئ 391 مرة   0 تعليق   الوطني
«الجزائر البيضاء» تكتسي حلة سوداء وتغرق في النفايات

اكتست أحياء وشوارع مدينة المحروسة «الجزائر البيضاء»، خلال يومي عيد الأضحى المبارك، حلة سوداء بسبب أكوام القمامة والنفايات المتراكمــــــــــــــــــــــة والتي زادت روائحها مع ارتفاع معدلات درجات الحرارة، مانحة بذلك صورة سلبية لزوارها من المغتربين والسياح القادمين من ولايات أخرى.

 

رغم التطمينات التي أطلقتها مؤسسات النظافة لولاية الجزائر لضمان نظافة الأحياء والشوارع عبر كافة البلديات خلال يومي العيد، غير أنها لم تثبت فعاليتها على أرض الواقع، بسبب غياب استراتيجيات ناجعة لتسيرها ونقص الإمكانيات المادية والبشرية في بعض البلديات العاصمية التي تربط  في كل مرة مشكل الانتشار الرهيب للنفايات بنقص اليد العاملة المؤهلة، اذ أن الكل يرمى الكرة في مرمى الآخر والكل يرمي الكرة في مرمى جهات أخرى، أمام جهل المواطن للأسباب الحقيقية والجهة المسؤولة عن  تراكم النفايات عبر شوارع وأزقة «المحروسة» خلال المناسبات الدينية، خاصة أيام عيد الأضحى، بالرغم من الوسائل  المادية والبشرية المجندة.

في هذا الخصوص، أجمع مسؤولو مؤسسات النظافة بولاية الجزائر على أن تراكم النفايات بأحياء وشوارع البلديات يعود إلى تضاعفها بكميات كبيرة خلال يومي العيد إضافة إلى الرمي العشوائي للمواطنين على الطرق والأرصفة وهو ما زاد في تشويهها.

في هذا السياق، كشفت المكلفة بالإعلام والاتصال بمؤسسة «نات كوم»، نسيمة يعقوبي، في تصريح لـ «المحور اليومي» عن ارتفاع كمية النفايات خلال يومي العيد،حيث تم رفع 5400 طن في أول يوم من هذه المناسبة، ووجدت أعضاء كلية للأضحية داخل الحاويات، مشيرة الى أن بعض الشوارع على مستوى كل من بلدية باب الوادي وبلوزداد والقبة شهدت رمي مخلفات الأضاحي -بطريقة عشوائية- على الطرقات بالرغم من حرص المؤسسة على ضرورة وضع المخلفات بأكياس ملائمة ومغلقة لتفادي تعفنها والروائح الكريهة التي تزداد مع درجات الحرارة.

وأشارت المسؤولة، الى أن مؤسسة «نات كوم» -بالتعاون مع البلديات- وفرت الحاويات، غير أنها شهدت نوعا من النقص بسبب الارتفاع الهائل لكمية جلود ومخلفات الأضاحي، مضيفة بأن ذات المصالح، سطرت برنامج خاص قبل وخلال وبعد العيد، كما أن أعوان النظافة عملوا بطريقة مستمرة غير أن المشكل يكمن في بعد مركز ردم النفايات عن مركز النشاط بحوالي 100 كلم جعلها عاجزة عن تخصيص العديد من الدورات في اليوم، خاصة أنها سخرت 800 شاحنة تابعة لمركز الردم وكراء شاحنات أخرى مع السعي للقضاء على النقاط السوداء اليوم. وأكدت المتحدثة، أن العملية التحسيسية التي أطلقتها المؤسسة لم تلقى استجابة واسعة من قبل المواطنين لذلك لابد من تظافر الجهود لمختلف الجهات على غرار مديرية الصحة والاباطرة. من جهته، قال المكلف بدائرة التنمية والتطوير بمؤسسة «اكسترانات»، دوادي محمد، في تصريح  خص به «المحور اليومي» بخصوص مشكل النفايات التي أغزت أحياء بعض البلديات خلال يومي عيد الأضحى، إن السبب يرجع إلى اخراج المواطنين كميات كبيرة من النفايات وتراكم مخلفات الاضاحي في ظرف قياسي خلال يومي العيد وعليه لا يمكن التحكم فيه عملية رفع النفايات في وقت واحد، مشيرا إلى أن المؤسسة تعمل بدون انقطاع خاصة خلال مناسبة عيد الأضحى التي تزداد  فيها كمية النفايات عن الأيام  العادية حيث سيكون اقصى تقدير لجمع القمامة ومخلفات الاضاحي في مدة أربعة أيام الى غاية استكمال رفع  اكوام القامة التي لا يمكن القضاء عليها في وقت واحد، خاصة في بعض البلديات التي تعرف زيادة كبيرة في الكمية على غرار بلدية الرغاية التي يقوم بعض سكان البلديات المجاورة كبلدية بودواو برمي أكياس القمامة بها، وهو ما عرقل عمل الأعوان الذين يقومون برفع القمامة وبعد  ساعة تعود إلى وضعيتها.

وأضاف المتحدث ذاته، بأن المؤسسة سخرت 319 شاحنة دكاكة تقوم بنقل القمامة الى مركز الردم إضافة الى 4 الاف عون، حيث تم خلال يومي العيد رفع 6200 طن عبر 31 بلدية، وعليه تم التحكم في العملية بنسبة 80 بالمئة في حين لم يتم التحكم في 10 بلديات بصفة كلية وتعمل المؤسسة لاستكمال العملية اقصى حد اليوم.

زهرة قلاتي