شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

مسؤولو النظافة أرجعوا السبب لتضاعف كمية القمامة يومي العيد

«الجزائر البيضاء» تكتسي حلة سوداء وتغرق في النفايات


  13 أوت 2019 - 20:35   قرئ 500 مرة   0 تعليق   الوطني
«الجزائر البيضاء» تكتسي حلة سوداء وتغرق في النفايات

اكتست أحياء وشوارع مدينة المحروسة «الجزائر البيضاء»، خلال يومي عيد الأضحى المبارك، حلة سوداء بسبب أكوام القمامة والنفايات المتراكمــــــــــــــــــــــة والتي زادت روائحها مع ارتفاع معدلات درجات الحرارة، مانحة بذلك صورة سلبية لزوارها من المغتربين والسياح القادمين من ولايات أخرى.

 

رغم التطمينات التي أطلقتها مؤسسات النظافة لولاية الجزائر لضمان نظافة الأحياء والشوارع عبر كافة البلديات خلال يومي العيد، غير أنها لم تثبت فعاليتها على أرض الواقع، بسبب غياب استراتيجيات ناجعة لتسيرها ونقص الإمكانيات المادية والبشرية في بعض البلديات العاصمية التي تربط  في كل مرة مشكل الانتشار الرهيب للنفايات بنقص اليد العاملة المؤهلة، اذ أن الكل يرمى الكرة في مرمى الآخر والكل يرمي الكرة في مرمى جهات أخرى، أمام جهل المواطن للأسباب الحقيقية والجهة المسؤولة عن  تراكم النفايات عبر شوارع وأزقة «المحروسة» خلال المناسبات الدينية، خاصة أيام عيد الأضحى، بالرغم من الوسائل  المادية والبشرية المجندة.

في هذا الخصوص، أجمع مسؤولو مؤسسات النظافة بولاية الجزائر على أن تراكم النفايات بأحياء وشوارع البلديات يعود إلى تضاعفها بكميات كبيرة خلال يومي العيد إضافة إلى الرمي العشوائي للمواطنين على الطرق والأرصفة وهو ما زاد في تشويهها.

في هذا السياق، كشفت المكلفة بالإعلام والاتصال بمؤسسة «نات كوم»، نسيمة يعقوبي، في تصريح لـ «المحور اليومي» عن ارتفاع كمية النفايات خلال يومي العيد،حيث تم رفع 5400 طن في أول يوم من هذه المناسبة، ووجدت أعضاء كلية للأضحية داخل الحاويات، مشيرة الى أن بعض الشوارع على مستوى كل من بلدية باب الوادي وبلوزداد والقبة شهدت رمي مخلفات الأضاحي -بطريقة عشوائية- على الطرقات بالرغم من حرص المؤسسة على ضرورة وضع المخلفات بأكياس ملائمة ومغلقة لتفادي تعفنها والروائح الكريهة التي تزداد مع درجات الحرارة.

وأشارت المسؤولة، الى أن مؤسسة «نات كوم» -بالتعاون مع البلديات- وفرت الحاويات، غير أنها شهدت نوعا من النقص بسبب الارتفاع الهائل لكمية جلود ومخلفات الأضاحي، مضيفة بأن ذات المصالح، سطرت برنامج خاص قبل وخلال وبعد العيد، كما أن أعوان النظافة عملوا بطريقة مستمرة غير أن المشكل يكمن في بعد مركز ردم النفايات عن مركز النشاط بحوالي 100 كلم جعلها عاجزة عن تخصيص العديد من الدورات في اليوم، خاصة أنها سخرت 800 شاحنة تابعة لمركز الردم وكراء شاحنات أخرى مع السعي للقضاء على النقاط السوداء اليوم. وأكدت المتحدثة، أن العملية التحسيسية التي أطلقتها المؤسسة لم تلقى استجابة واسعة من قبل المواطنين لذلك لابد من تظافر الجهود لمختلف الجهات على غرار مديرية الصحة والاباطرة. من جهته، قال المكلف بدائرة التنمية والتطوير بمؤسسة «اكسترانات»، دوادي محمد، في تصريح  خص به «المحور اليومي» بخصوص مشكل النفايات التي أغزت أحياء بعض البلديات خلال يومي عيد الأضحى، إن السبب يرجع إلى اخراج المواطنين كميات كبيرة من النفايات وتراكم مخلفات الاضاحي في ظرف قياسي خلال يومي العيد وعليه لا يمكن التحكم فيه عملية رفع النفايات في وقت واحد، مشيرا إلى أن المؤسسة تعمل بدون انقطاع خاصة خلال مناسبة عيد الأضحى التي تزداد  فيها كمية النفايات عن الأيام  العادية حيث سيكون اقصى تقدير لجمع القمامة ومخلفات الاضاحي في مدة أربعة أيام الى غاية استكمال رفع  اكوام القامة التي لا يمكن القضاء عليها في وقت واحد، خاصة في بعض البلديات التي تعرف زيادة كبيرة في الكمية على غرار بلدية الرغاية التي يقوم بعض سكان البلديات المجاورة كبلدية بودواو برمي أكياس القمامة بها، وهو ما عرقل عمل الأعوان الذين يقومون برفع القمامة وبعد  ساعة تعود إلى وضعيتها.

وأضاف المتحدث ذاته، بأن المؤسسة سخرت 319 شاحنة دكاكة تقوم بنقل القمامة الى مركز الردم إضافة الى 4 الاف عون، حيث تم خلال يومي العيد رفع 6200 طن عبر 31 بلدية، وعليه تم التحكم في العملية بنسبة 80 بالمئة في حين لم يتم التحكم في 10 بلديات بصفة كلية وتعمل المؤسسة لاستكمال العملية اقصى حد اليوم.

زهرة قلاتي