شريط الاخبار
لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية جماعة «الدعوة والتبليغ» تقدم تصوّرها لحل الأزمة لهيئة الوساطة ! هيئة الوساطة والحوار تشرع في لقاءات ولائية بداية من اليوم بلعمري يغيب رسميا عن تربص الخضر سبتمبر الداخل زغماتي يرافع لاستقلالية القضاء ويشدد على عدم الخضوع للتأثيرات الخارجية نحو تأجيل توزيع مساكن «عدل1» و»أل بي بي» «سبب إقالتي هو رفضي تضخيم فواتير وتوظيف متقاعدين» «مكافحة الفساد واسترجاع الأموال المنهوبة أولوية العدالة» عمال «كوغرال» و«كوجيسي»لـ «كونيناف» يحتجون خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت

مسؤولو النظافة أرجعوا السبب لتضاعف كمية القمامة يومي العيد

«الجزائر البيضاء» تكتسي حلة سوداء وتغرق في النفايات


  13 أوت 2019 - 20:35   قرئ 313 مرة   0 تعليق   الوطني
«الجزائر البيضاء» تكتسي حلة سوداء وتغرق في النفايات

اكتست أحياء وشوارع مدينة المحروسة «الجزائر البيضاء»، خلال يومي عيد الأضحى المبارك، حلة سوداء بسبب أكوام القمامة والنفايات المتراكمــــــــــــــــــــــة والتي زادت روائحها مع ارتفاع معدلات درجات الحرارة، مانحة بذلك صورة سلبية لزوارها من المغتربين والسياح القادمين من ولايات أخرى.

 

رغم التطمينات التي أطلقتها مؤسسات النظافة لولاية الجزائر لضمان نظافة الأحياء والشوارع عبر كافة البلديات خلال يومي العيد، غير أنها لم تثبت فعاليتها على أرض الواقع، بسبب غياب استراتيجيات ناجعة لتسيرها ونقص الإمكانيات المادية والبشرية في بعض البلديات العاصمية التي تربط  في كل مرة مشكل الانتشار الرهيب للنفايات بنقص اليد العاملة المؤهلة، اذ أن الكل يرمى الكرة في مرمى الآخر والكل يرمي الكرة في مرمى جهات أخرى، أمام جهل المواطن للأسباب الحقيقية والجهة المسؤولة عن  تراكم النفايات عبر شوارع وأزقة «المحروسة» خلال المناسبات الدينية، خاصة أيام عيد الأضحى، بالرغم من الوسائل  المادية والبشرية المجندة.

في هذا الخصوص، أجمع مسؤولو مؤسسات النظافة بولاية الجزائر على أن تراكم النفايات بأحياء وشوارع البلديات يعود إلى تضاعفها بكميات كبيرة خلال يومي العيد إضافة إلى الرمي العشوائي للمواطنين على الطرق والأرصفة وهو ما زاد في تشويهها.

في هذا السياق، كشفت المكلفة بالإعلام والاتصال بمؤسسة «نات كوم»، نسيمة يعقوبي، في تصريح لـ «المحور اليومي» عن ارتفاع كمية النفايات خلال يومي العيد،حيث تم رفع 5400 طن في أول يوم من هذه المناسبة، ووجدت أعضاء كلية للأضحية داخل الحاويات، مشيرة الى أن بعض الشوارع على مستوى كل من بلدية باب الوادي وبلوزداد والقبة شهدت رمي مخلفات الأضاحي -بطريقة عشوائية- على الطرقات بالرغم من حرص المؤسسة على ضرورة وضع المخلفات بأكياس ملائمة ومغلقة لتفادي تعفنها والروائح الكريهة التي تزداد مع درجات الحرارة.

وأشارت المسؤولة، الى أن مؤسسة «نات كوم» -بالتعاون مع البلديات- وفرت الحاويات، غير أنها شهدت نوعا من النقص بسبب الارتفاع الهائل لكمية جلود ومخلفات الأضاحي، مضيفة بأن ذات المصالح، سطرت برنامج خاص قبل وخلال وبعد العيد، كما أن أعوان النظافة عملوا بطريقة مستمرة غير أن المشكل يكمن في بعد مركز ردم النفايات عن مركز النشاط بحوالي 100 كلم جعلها عاجزة عن تخصيص العديد من الدورات في اليوم، خاصة أنها سخرت 800 شاحنة تابعة لمركز الردم وكراء شاحنات أخرى مع السعي للقضاء على النقاط السوداء اليوم. وأكدت المتحدثة، أن العملية التحسيسية التي أطلقتها المؤسسة لم تلقى استجابة واسعة من قبل المواطنين لذلك لابد من تظافر الجهود لمختلف الجهات على غرار مديرية الصحة والاباطرة. من جهته، قال المكلف بدائرة التنمية والتطوير بمؤسسة «اكسترانات»، دوادي محمد، في تصريح  خص به «المحور اليومي» بخصوص مشكل النفايات التي أغزت أحياء بعض البلديات خلال يومي عيد الأضحى، إن السبب يرجع إلى اخراج المواطنين كميات كبيرة من النفايات وتراكم مخلفات الاضاحي في ظرف قياسي خلال يومي العيد وعليه لا يمكن التحكم فيه عملية رفع النفايات في وقت واحد، مشيرا إلى أن المؤسسة تعمل بدون انقطاع خاصة خلال مناسبة عيد الأضحى التي تزداد  فيها كمية النفايات عن الأيام  العادية حيث سيكون اقصى تقدير لجمع القمامة ومخلفات الاضاحي في مدة أربعة أيام الى غاية استكمال رفع  اكوام القامة التي لا يمكن القضاء عليها في وقت واحد، خاصة في بعض البلديات التي تعرف زيادة كبيرة في الكمية على غرار بلدية الرغاية التي يقوم بعض سكان البلديات المجاورة كبلدية بودواو برمي أكياس القمامة بها، وهو ما عرقل عمل الأعوان الذين يقومون برفع القمامة وبعد  ساعة تعود إلى وضعيتها.

وأضاف المتحدث ذاته، بأن المؤسسة سخرت 319 شاحنة دكاكة تقوم بنقل القمامة الى مركز الردم إضافة الى 4 الاف عون، حيث تم خلال يومي العيد رفع 6200 طن عبر 31 بلدية، وعليه تم التحكم في العملية بنسبة 80 بالمئة في حين لم يتم التحكم في 10 بلديات بصفة كلية وتعمل المؤسسة لاستكمال العملية اقصى حد اليوم.

زهرة قلاتي