شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

مصالح الأمن فرضت طوقا على مداخلها لمنع دخول «الباتريوت»

العاصمة تحت الحصار ومواطنون يُحتجزون في الطرقات!


  18 أوت 2019 - 19:57   قرئ 405 مرة   0 تعليق   الوطني
العاصمة تحت الحصار ومواطنون يُحتجزون في الطرقات!

05 ساعات بين برج البحري وباب الزوار والمرضى والمسنون عانوا الأمرّين

عاش الجزائريون أمس، أطول يوم في السنة بعد أن تم غلق كل المداخل المؤدية إلى العاصمة من قبل مصالح الأمن وكذا تشديد الإجراءات على مستوى الحواجز الأمنية من طرفها تحسبا لمسيرة معطوبي الجيش «الباتريوت» القادمين من مختلف ولايات الوطن، حيث اضطر المواطنون إلى وقف محركات سياراتهم ومركباتهم لساعات بالطرق السريعة ناهيك عن شل الحركة لمدة تجاوزت الخمس ساعات بعديد الطرق المؤدية الى العاصمة محتجزين بذلك بسبب الاختناق المروري الذي لم تشهده مداخل العاصمة من قبل.

 

تحولت الطرق السريعة أمس، بعديد البلديات بالعاصمة إلى ممر للمواطنين بعد أن تركوا سياراتهم ومركباتهم وحتى تلك الحافلات التي كانت تقيلهم نحو مختلف وجهاتهم، وقرروا السير نحو أقرب محطة خاصة بالترامواي والميترو علّهم يختزلون المسافة أو بالأحرى «يتجنبون الحصار»، هي صور ومشاهد رصدتها «المحور اليومي» ووقفنا عليها لأكثر من 5 ساعات استغرقناها بين بلدية برج البحري نحو باب الزوار والتي لا تحتاج سوى إلى ربع ساعة من أجل الوصول أليها في الأيام العادية، من داخل الحافلة وعلى طول الخطوط المؤدية إلى قلب العاصمة كان المشكل الرئيسي المتداول على ألسنة المواطنين يتمثل في النقل واحتجازهم بعين المكان، بسبب مسيرة معطوبي الجيش «الباتريوت» التي انطلقت من مختلف ولايات الوطن، كان هدفهم دخول العاصمة من أجل الاحتجاج، غير أن عناصر الأمن عززت تواجدها بمختلف الحواجز الأمنية، ناهيك عن التضييق الذي طال الطرقات من قبل عناصر الدرك الوطني خاصة على مستوى بلدية الدار البيضاء بعد انتشار العناصر تاركة ممرا واحدا لتلك الشاحنات والتي أعادت للأذهان صور التضييق الذي كان يفرض على المواطنين يوم الجمعة.

مصالح الأمن تفرض حصارا على العاصمة والمواطنون ينددون

لم يستطع الجزائريون أمس، أن يهضموا فكرة الاحتجاز والحصار الذي فرض على مستوى الطرق السريعة، خاصة وأن الكل حُرم أمس من قضاء حاجاته أو الوصول الى الوجهة المنشودة، خاصة اذا تحدثنا عن أصحاب المواعيد الطبية والكل يعرف أن الحصول على موعد يكلف شهرا في بعض الأحيان، بالحافلة التي كنا بها أيضا، اختلفت حكايات الأشخاص الذين تواجدوا بها، فبين من كان يجهل سبب التوقف والاختناق الذي عاشته أمس العاصمة خاصة وأننا في شهر أوت، ومعظم الجزائريين في عطلة، راح البعض يتصل ويسأل عن السبب ليصادف مشكل آخر وهو غياب التغطية الخاصة ببعض المتعاملين لتتضاعف المعاناة، فقرر البعض النزول ساعة فقط بعد الانطلاق وإن كانت المدة كبيرة فان المسافة التي قطعناها لم تكن لتتجاوز 1 كيلومتر، فيما فضل البقية البقاء ظنا أن الأزمة على مستوى هذا الطريق الفرعي ستزول لكن سرعان ما خيب الظن وتلاشت كل الآمال.

الجزائريون ينقلون معاناتهم عبر «فايسبوك»

حوصر الجزائريون أمس، واحتجزوا في أزمة سير خانقة دامت لنصف يوم كامل فلم يجدوا سوى هواتفهم النقالة من أجل التخفيف من معاناة التنقل عبر بلدياتهم لساعات طويلة، غير أن ذلك لم يكن الحل من أجل التخلص من ضغط الطريق، خاصة بالنسبة للأطفال والمسنين والمرضى، فالكل كان في وضعية لا يحسد عليها، ليتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي تلك الصور لزمة السير الخانقة بتعليقات حاولت ترجمة وضعهم وحالتهم، فبين من رفع شعار العاصمة تختنق راح البعض الى المطالبة بإمداد المحتجزين حسبهم بالماء وحتى الاكل نظرا  لتواجد الأطفال والمسنين، غير بعيد عن ذلك أيضا راح البعض ممن أرادوا الخروج في تلك اللحظة الى الاستسفار حول وضعية الطرقات وهل بالإمكان استعمال السيارة عبر بعض الطرقات.

أمينة صحراوي