شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

اعتبرت الأكبر منذ العطلة الصيفية

الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26


  20 أوت 2019 - 18:50   قرئ 418 مرة   0 تعليق   الوطني
الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26

استعاد الحراك الطلابي زخمه في المسيرة الـ 26، حيث أعادت تلك الأعداد المشاركة في المسيرة للأذهان عبر مختلف شوارع وطرقات العاصمة تلك المشاهد والصور التي ألفناها منذ بداية حراكهم شهر فيفري، أمام الدعم والمساندة من قبل المواطنين الذين سجلوا حضورهم منذ الساعات الأولى.

 

كما كان متوقعا تماما، استطاع الطلبة أمس، في مسيرتهم الـ 26، أن يعيدوا لحراكهم الطلابي الذي يدخل شهره السادس زخمه، لتكون بذلك مسيرة أمس مشابهة للحراك الطلابي الذي ألفناه في أشهره الأولى، حيث عادت الحناجر لتصدح من جديد رافضة أوجه النظام الفاسد وما يحدث في الساحة السياسية والوضعية الحالية التي تمر بها البلاد، ليكون الطلبة في الموعد بتلك الشعارات واللافتات بالمطالب ذاتها التي حملوها منذ أول مسيرة يوم 22 فيفري.

الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26

تسارعت الأحداث هذا الأسبوع وكان الحراك الطلابي الحدث الأبرز فيها، حيث شغلت تلك الندوات واللقاءات التي نظمتها لجنة الحوار الرأي العام والخاص، فكان من الطلبة باعتبارهم أول المعنيين بها سوى الرد عن طريق مسيرة صفّق لها الكل منذ بدايتها إلى غاية اختتامها قرب ساحة البريد المركزي، حيث سار الطلبة أمس كما عهدنا في أولى مسيراتهم، وحظوا بمرافقة من قبل المواطنين من مختلف الأحياء الشعبية، حيث سار الطلبة جنبا إلى جنب مع مختلف شرائح المجتمع أمس، بينما فضل البعض مرافقة أوليائهم، لتكون أربع ساعات من السير كافية للرد على كل من توقع تراجعهم أو تخليهم عن حراكهم، خاصة في هذا الشهر الذي يتزامن مع العطلة الخاصة بهم.

الطلبة ينقلون غضبهم إلى لجنة الحوار

كانت الأمور عادية وسار الطلبة كالعادة من ساحة الشهداء إلى غاية «السكوار»، إلا أنه بمجرد الاقتراب من مقر هيئة الوساطة والحوار بشارع العربي بن مهيدي انتفض الطلبة والمواطنون في وجه من كانوا بالداخل، رافعين شعارات منددة بالأطراف التي دعيت إلى الحوار من جهة وكذا إقصاء البعض الآخر ممن رافق الحراك منذ بدايته إلى اليوم، كما وجه الطلبة أيضا انتقادات لاذعة لمنسق هيئة الوساطة والحوار كريم يونس، خاصة ما تعلق بآخر لقاء له.

قوات مكافحة الشغب تكتفي بالمراقبة

ككل يوم ثلاثاء، لم تتخل مصالح الأمن بتلك الأعداد الغفيرة عن مرافقة الطلبة خلال مسيراتهم، وهو ما سجلناه أيضا في مسيرة أمس على مستوى مختلف الشوارع والطرق، إلا أن الاختلاف كان في طريقة المراقبة أو التضييق إن صح التعبير، فبعدما كانت تلك الجدران البشرية المشكلة من قبل قوات مكافحة الشغب تعمل على غلق المداخل والمخارج الموجودة على مستوى تلك الشوارع والطرق التي يسير فيها الطلبة، مدججة بالهراوات، فضلت يوم أمس الاكتفاء بالمراقبة عن بعد رغم التعزيزات الكبيرة، وكانت على غير العادة تفتح المجال للطلبة من أجل المرور بمجرد الاقتراب منها، حيث لم يكد يخلُ شارع من تلك الجدران البشرية وحتى تلك المركبات والشاحنات، هي تعزيزات جندت من أجل ضمان سير حسن للمسيرة، خاصة بعد الانزلاقات التي طالما سجلناها سابقا.

وجوه تأبى التخلي عن الحراك وأخرى تصنع الحدث

على مدار 26 مسيرة خاصة بالطلبة، تأبى عدة وجوه التخلي عن الحراك الطلابي والسير رفقة الطلبة جنبا إلى جنب وتقديم الدعم لهم، وهنا نخص بالذكر صاحبة «المكنسة» تلك العجوز التي باتت معروفة لدى العام والخاص، تشارك في مسيرات الجمعة وترافق النخبة في تنقلاتهم كل يوم ثلاثاء. الموقف ذاته بالنسبة للعجوز «ملوك» الذي يسير حاملا تلك الجريدة لمقال نشر له في جريدة يتحدث عن ضرورة كشف الخونة و«الحركى» حسب تصريحات أدلى بها سابقا لوسائل الإعلام. من بين الوجوه التي صنعت الحدث أيضا أمس، كان الطالب «سامي»، الذي وجهت له العديد من الانتقادات بعد حادثة اقتحامه للقاء لجنة لحوار يوم السبت الماضي، وبالمقابل لقي تضامنا كبيرا من قبل زملائه وحتى بعض المواطنين الذين اعتبروه بطلا، وبين هذا وذاك هلل الجزائريون لمسيرات النخبة عبر مختلف ولايات الوطن التي استرجعت زخمها أياما قليلة فقط قبل انطلاق الموسم الجامعي.

أمينة صحراوي