شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

التقت أطرافا سرعان ما انكشفت هوياتها واتضح أن الحراك لفظها

انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة


  21 أوت 2019 - 21:50   قرئ 839 مرة   0 تعليق   الوطني
انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة

وُجهت انتقادات للهيئة الوطنية للوساطة والحوار بسبب عدد من الشخصيات التي استمعت لاقتراحاتها وتصوراتها لحل الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد منذ أشهر، سرعان ما انكشفت هوياتها واتضح بأن البعض منها لفظها الحراك الشعبي.

التقت هيئة الوساطة خلال الأيام السابقة، ضمن سلسلة المشاورات مع مختلف فواعل المجتمع، لتقريب الآراء وإيجاد مخرج سريع للأزمة، بأشخاص وتنظيمات سرعان ما انكشفت هوياتهم عبر صفحات موقع التفاعل الاجتماعي «فايسبوك»، واتضح بأن الحراك الشعبي قد لفظهم، على غرار تنظيمات طلابية، رفض الطلبة في الشارع تمثيلها لهم لدى الفريق الذي ينسق أشغاله، رئيس البرلمان الأسبق، كريم يونس، ولاقـى أيضا المجلس الاستشاري أو ما أطلق عليه اسم «لجنة العقلاء» المُشَكّل من طرف ذات الهيئة، قبل أيام، انتقادات بسبب بعض الشخصيات التي ضمها، وعلاقتها بأطراف خلال مرحلة حكم الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة، إلا أن عضو «لجنة العقلاء»، عمار بلحمير، دافع عن الأسماء التي انضمت لهذه الأخيرة، أمام الصحافيين، واعتبر بأنهم ضحايا للنظام السابق . وتواجه الهيئة الوطنية للوساطة تحدي المصداقية وسط رفض عدد من الفاعلين في الساحة السياسية للحوار بهذه الطريقة، ولو أن فريق كريم يونس تمكن من إدخال هذا المسار مرحلة جديدة، بعد مباشرة استقبال الأحزاب السياسية عقب سلسلة لقاءات مع «فاعلين من الحراك» ومنظمات، وكانت البداية أول أمس، برئيس حزب جبهة المستقبل، عبد العزيز بلعيد، ثم أمس، رئيس حزب جبهة طلائع الحريات، علي بن فليس، في حين ينتظر أن تتنقل لجنة الحوار للقاء رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة، في إطار سلسلة المشاورات مع مختلف فواعل المجتمع، لتقريب الآراء وإيجاد مخرج سريع للأزمة التي تمر بها البلاد منذ أشهر، حيث تم الاستماع لتصوراتهم وآرائهم للحل، غير أن التحدي الأكبر إن صح القول، يكمن في اقناع بعض التنظيمات والأحزاب التي كانت تُصنف في خانة المعارضة ولا تزال رافضة للجنة الحوار هذه، بالجلوس معها على نفس الطاولة لتباحث حل للمأزق السياسي الحالي، على غرار فعاليات المجتمع المدني، وجبهة القوى الاشتراكية «الأفافاس» والتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية «الأرسيدي»، في وقت تتمسك لجنة الحوار بمواصلة هذا المسار مهما كانت الانتقادات والهجمات التي تتعرض لها، مثلما أشار إليه كريم يونس أول أمس.

زين الدين زديغة