شريط الاخبار
مجمّع «جيكا» أول منتج للإسمنت البترولي في إفريقيا جلاب يدعو الشريك الأمريكي لرفع صادرات الجزائر خارج المحروقات 53.5 مليار دينار رقم أعمال الجوية الجزائرية جويلية المنصرم قسائم وقود جديدة قريبا في السوق الوطنية الجزائر تطرح مناقصة جديدة لاقتناء 50 ألف طن من قمح الطحين إحصاء 437 مصاب بالتهاب السحايا عبر 14 ولاية شرقية بلعابد في مواجهة غضب المعلّمين أساتذة الابتدائي في تيزي وزو يشلون المدارس تأجيل اجتماع المجلس الأعلى للقضاء وحركة واسعة في سلك العدالة الخميس المقبل الحكومة تتجه لتوفير 33 ألف منصب جديد في 2020 شهادة السوابق العدلية لتوظيف أعوان أمن بالإقامات الجامعية العدالة تبرمج أولى جلسات محاكمة حاملي الراية الأمازيغية اليوم عمار سعداني يرد على الحكومة ويتمسك بموقفه من الصحراء الغربية الحكومة ترد على سعداني وتؤكد موقف الجزائر الثابت من القضية الصحراوية أساتذة الابتدائي يصعّدون اللهجة ويشلّون المدارس غدا للمرة الثالثة الطاقات المتجددة بديل الغاز في تغطية الطلب المتزايد على الكهرباء لجنة قطاعية تنسيقية لإطلاق البرنامج الوطني للتشجير محكمة سيدي أمحمد تبرمج جلسة مواجهة بين طليبة ونجل ولد عباس «الأفلان» يدخل نفقا مظلما قبل أسبوع عن انتهاء آجال إيداع الترشيحات وزارة التجارة تتجه لتقنين بيع المكمّلات الغذائية والأعشاب الطبية اتخفاض إيرادات الجزائر من الطاقة بـ11.91 بالمائة إضراب وطني لأساتذة التعليم الابتدائي اليوم وزارة العمل ترفض الفصل في قضية عمال عقود ما قبل التشغيل توزيع 5500 مسكن خلال الثلاثي الأول من 2020 تأجيل قضية «قذف» وزير الداخلية صلاح الدين دحمون 28 إقامة جامعية من أصل 160 مهددة بالانهيار على رؤوس الطلبة السعودية تدرس استثناء الدفع الإلكتروني للوكالات الجزائرية في العمرة سوري ومغربي ضمن شبكة تنظيم رحلات «الحراقة» ببومرداس البرلمان يناقش مشروع قانون المحروقات الجديد المثير للجدل هيئة دفاع طليبة تستأنف أمر إيداعه الحبس المؤقت اتحاد المحامين يطالب البرلمان بالاجتماع لمناقشة «ضريبة المحامي» رفع الحصانة عن «السيناتورين» علي طالبي وأحمد أوراغي يوم الإثنين وزارة التربية تفرج عن رزنامة العطل المدرسية نحو إنشاء قاموس للمصطلحات الأمنية وتوحيد المستعملة منها إعلاميا محاكمة أستاذ بثانوية فرنسية بتهمة تهريب البشر 1،4 مليون عملية مصرفية إلكترونية للبنك الوطني الجزائري في 2018 الجزائريون يطالبون الخضر بما بعد الـ»كان» الإعلان عن نتائج الماستر يوم 19 أكتوبر استثناء إحالة قانون المحروقات الجديد على اللجنة المختصة بالبرلمان كورابة يؤكد استلام خط الناحية الشرقية باتجاه مطار الجزائر نهاية 2023

إجماع لدى الحراك وهيئة الوساطة والطبقة السياسية لإقصائهما

الخناق يشتد على «الأفلان» و»الأرندي» مع تقدّم مسار الحوار الوطني


  27 أوت 2019 - 19:39   قرئ 505 مرة   0 تعليق   الوطني
الخناق يشتد على «الأفلان» و»الأرندي» مع تقدّم مسار الحوار الوطني

يشتد الخناق أكثر على أحزاب الموالاة مع تقدم سلسلة جلسات الحوار الوطني مع الفاعلين، واستمرار الحراك المطالب بالتغيير السياسي في البلاد، ليتشكل إجماع على ضرورة إقصاء «الأرندي» و»الافلان» من هذا المسار، وأكثر من ذلك الدعوة لإدخال هذا الأخير إلى المتحف.

تشكل بعد أكثر من أسبوع من مباشرة الهيئة الوطنية للوساطة والحوار، التي ينسق أشغالها رئيس البرلمان الأسبق، كريم يونس، بالاستماع لمختلف الفاعلين في الساحة السياسية إجماع على ضرورة إقصاء ما كان يعرف خلال فترة حكم الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة، بأحزاب الموالاة، التي تصدرت المشهد لسنوات، قبل أن يلفظها الشارع مع بداية الحراك المطالب بالتغيير السياسي في البلاد، وكان لهيئة كريم يونس، منذ البداية تصور يقضي بعدم اشراك أحزاب مثل جبهة التحرير الوطني، التجمع الوطني الديمقراطي، تجمع أمل الجزائر والحركة الشعبية الجزائرية، في المسار الذي كُلف به فريق الحوار، بالرغم من أن أحزابا مثل «الأفلان» و»الأرندي» التي انتخبت قيادة جديدة لها خلال الفترة الماضية، انتقدت ما سمته منطق الإقصاء في محاولة منها للضغط من أجل إشراكها في مسار الحوار لإيجاد حل للازمة التي تمر بها البلاد، سعيا منها لإعادة التموقع والعودة للساحة برداء آخر وتبييض صورة الحزبين، في الوقت الذي لم يسمع لأحزاب الحركة الشعبية الجزائرية «الأمبيا» وتجمع أمل الجزائر «تاج» أي صوت في هذا السياق خلال الفترة الأخيرة.

وجمعت هيئة الوساطة خلال لقائها بقادة أحزاب سياسية منذ الأسبوع الماضي، عدة تصورات واقتراحات للخروج من المأزق الذي تمر به البلاد منذ بداية العام الجاري، ولوحظ أن عددا من قادة التشكيلات السياسية، رفضت إشراك أحزاب التحالف الرئاسي السابق في مسار الحوار، على غرار رئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس، ورئس حزب جيل جديد، سفيان جيلالي الذي قال خلال لقائه بأعضاء فريق الحوار، بأن جبهة التحرير الوطني، ملك للجميع ولا بد من تغيير اسم هذا الحزب، باعتبار أنه رمز من رموز الثورة، وكذلك الامر بالنسبة لنور الدبن بحبوح، رئيس حزب اتحاد القوى الديمقراطية  الاجتماعية، الذي رفض بدوره إشراك أحزاب المولاة في هذا المسار، دون أن ننسى أن كل المبادرات التي أطلقتها الأحزاب السياسية والتنظيمات، على غرار مبادرة عين البنيان وفعاليات المجتمع المدني والبديل الديمقراطي، رفضت اشراك أحزاب الموالاة فيها، كما كانت المنظمة الوطنية للمجاهدين دعت قبل أيام قليلة لحل حزب جبهة التحرير الوطني.

زين الدين زديغة