شريط الاخبار
الديوان الوطني للحبوب يطلق نظام رقمي لتسيير المخزون الوطني الترخص لـ «فيليب موريس» لتسويق منتجات التبغ معدلة المخاطر «هواوي» ترفع إيراداتها بنسبة 13.1 بالمالئة بريد الجزائر يجمد عملية سحب أموال الأشخاص المعنويين خلال هذه الأيام الشركة الجزائرية للتأمينات “كات” تحقق رقم أعمال يفوق 24 مليار دج جراد يطلق أكبر مصنع لتحويل الرخام والغرانيت في إفريقيا تجنيد 1200 عامل في السلك الطبي للتكفل بمرضى كورونا في البليدة التوقيع على بروتوكول تفاهم بين جامعة تلمسان والمجمع السويسري الألماني»تيراسولا» حجز 138 ألف قرص مهلوس خلال 48 ساعة الأخيرة بعد تشديد إجراءات الحجر ولاية الجزائر تستأنف عملية الترحيل بعد 6 أشهر من تجميدها 13 فريقا في الميدان لكسر سلسلة العدوى بوباء «كورونا» الفاف تعلن اليوم عن تأجيل الموسم الكروي ! الجمعية الوطنية للصيادلة تحذر من إصابة مرضى الكبد الفيروسي بكورونا التوجه نحو فرض «حجر جزئي انتقائي» بولاية تيزي وزو لعور يرجع ارتفاع حالات كورونا إلى الإخلال بالإجراءات الوقاية بعد 14 جوان توقعات بارتفاع جنوني في أسعار الأضاحي العام الجاري الجزائر تبحث مع الأوروبيين سبل مكافحة شبكات تهريب «الحراقة» تعليمات برفع التحفظات عن مشاريع سكنات «أل بي بي» في أقرب وقت طلبة يرفضون «تموقع» التنظيمات على حسابهم والاستئناف يوم 23 أوت حركة جزئية في سلك الجمارك لمجابهة التهريب والجرائم الاقتصادية إجراءات مستعجلة للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي أساتذة الجنوب يطالبون بسكنات وظيفية ومخلّفات مالية للترقية استعادة احتياطات الذهب المصادرة وإدراجها ضمن الاحتياطي الوطني تعليمات بتسريع اعتماد 40 وحدة للإنتاج الصيدلاني ولاية سطيف تطلق أكبر صرح طبي للكشف عن كورونا خفض مناصب المسؤولية التي لا ترتبط بمردودية سوناطراك شنقريحة يشدد على اعتماد معايير موضوعية لتولي المناصب العليا بالجيش إعداد دفاتر شروط تركيب واستيراد السيارات قبل 22 جويلية جراد يتهم أطرافا باستغلال الظرف الصحي الراهن لأغراض سياسية تبون يحمّل محيط بوتفليقة مسؤولية معاناة الجزائريين أنصار تشيلسي يصفون بن رحمة بـ»هازارد» الجديد التنظيمات الطلابية «تزكي» بروتوكول وزارة التعليم العالي الرئيس يأمر باقتناء وحدات إنتاج مستعملة من شركاء أوروبيين توقعات بارتفاع أسعار الأضاحي قبل العيد ارتفاع أسعار النفط بفعل رفع توقعات الطلب العالمي انخفاض أسعار الصادرات بـ14.3 بالمائة في الثلاثي الأول «استثمرنا وخلقنا ثروة في تركيب السيارات بعد انهيار أسعار النفط» سوناطراك تخفّض نفقاتها بسبب أزمة السوق النفطية اللجنة الوطنية لرصد كورونا تؤكد أن الوضع تحت السيطرة «تالا غيلاف» تنجو من الحرائق ودعوة لتبني سياسة تحسيسية جادة

إجماع لدى الحراك وهيئة الوساطة والطبقة السياسية لإقصائهما

الخناق يشتد على «الأفلان» و»الأرندي» مع تقدّم مسار الحوار الوطني


  27 أوت 2019 - 19:39   قرئ 679 مرة   0 تعليق   الوطني
الخناق يشتد على «الأفلان» و»الأرندي» مع تقدّم مسار الحوار الوطني

يشتد الخناق أكثر على أحزاب الموالاة مع تقدم سلسلة جلسات الحوار الوطني مع الفاعلين، واستمرار الحراك المطالب بالتغيير السياسي في البلاد، ليتشكل إجماع على ضرورة إقصاء «الأرندي» و»الافلان» من هذا المسار، وأكثر من ذلك الدعوة لإدخال هذا الأخير إلى المتحف.

تشكل بعد أكثر من أسبوع من مباشرة الهيئة الوطنية للوساطة والحوار، التي ينسق أشغالها رئيس البرلمان الأسبق، كريم يونس، بالاستماع لمختلف الفاعلين في الساحة السياسية إجماع على ضرورة إقصاء ما كان يعرف خلال فترة حكم الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة، بأحزاب الموالاة، التي تصدرت المشهد لسنوات، قبل أن يلفظها الشارع مع بداية الحراك المطالب بالتغيير السياسي في البلاد، وكان لهيئة كريم يونس، منذ البداية تصور يقضي بعدم اشراك أحزاب مثل جبهة التحرير الوطني، التجمع الوطني الديمقراطي، تجمع أمل الجزائر والحركة الشعبية الجزائرية، في المسار الذي كُلف به فريق الحوار، بالرغم من أن أحزابا مثل «الأفلان» و»الأرندي» التي انتخبت قيادة جديدة لها خلال الفترة الماضية، انتقدت ما سمته منطق الإقصاء في محاولة منها للضغط من أجل إشراكها في مسار الحوار لإيجاد حل للازمة التي تمر بها البلاد، سعيا منها لإعادة التموقع والعودة للساحة برداء آخر وتبييض صورة الحزبين، في الوقت الذي لم يسمع لأحزاب الحركة الشعبية الجزائرية «الأمبيا» وتجمع أمل الجزائر «تاج» أي صوت في هذا السياق خلال الفترة الأخيرة.

وجمعت هيئة الوساطة خلال لقائها بقادة أحزاب سياسية منذ الأسبوع الماضي، عدة تصورات واقتراحات للخروج من المأزق الذي تمر به البلاد منذ بداية العام الجاري، ولوحظ أن عددا من قادة التشكيلات السياسية، رفضت إشراك أحزاب التحالف الرئاسي السابق في مسار الحوار، على غرار رئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس، ورئس حزب جيل جديد، سفيان جيلالي الذي قال خلال لقائه بأعضاء فريق الحوار، بأن جبهة التحرير الوطني، ملك للجميع ولا بد من تغيير اسم هذا الحزب، باعتبار أنه رمز من رموز الثورة، وكذلك الامر بالنسبة لنور الدبن بحبوح، رئيس حزب اتحاد القوى الديمقراطية  الاجتماعية، الذي رفض بدوره إشراك أحزاب المولاة في هذا المسار، دون أن ننسى أن كل المبادرات التي أطلقتها الأحزاب السياسية والتنظيمات، على غرار مبادرة عين البنيان وفعاليات المجتمع المدني والبديل الديمقراطي، رفضت اشراك أحزاب الموالاة فيها، كما كانت المنظمة الوطنية للمجاهدين دعت قبل أيام قليلة لحل حزب جبهة التحرير الوطني.

زين الدين زديغة