شريط الاخبار
95 بالمائة من السلع المستوردة تدخل بدون رسوم توقف عملية الإنتاج بملبنة ذراع بن خدة بسبب بكتيريا منتدى أعمال جزائري - ليبي غدا بفندق الأوراسي وزير الاستشراف يقدّم للحكومة رؤية جديدة حول الجمارك والتجارة متحف الفلاحة لسيدي بلعباس في تظاهرة المتاحف العالمية ببريطانيا مكتتبو»عدل2» يستنجدون برئيس الجمهورية خرّيجو الجامعات يهددون بتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة العمل أحزاب في مسعى لبسط نفوذها و «تأميم» امتدادها داخل الحرم الجامعي اختفاء قارب «حراڤة» أبحر من شاطئ كاب جنات ببومرداس إحالة ملف كريم طابو على قسم الجنح لمحكمة سيدي امحمد وزارة الصحة تفعّل مخططا وطنيا مضادا لمنع عدوى فيروس «كورونا» الجمارك تحصّل 1000 مليار دينار خلال 2019 رغم تراجع الواردات سلال وأويحيى ورجال أعمال أمام القضاء مجددا يوم 12 فيفري تبون وأردوغان يرافعان للحل السياسي بليبيا والتوافق على مخرجات ندوة برلين تبون يجري حركة جزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين «ساتاف» تطالب باستحداث تخصصات في الابتدائي وخفض الحجم الساعي المدير العام للحماية المدنية يأمر بتفعيل منظومة الإنذار لمفارز الدعم خبراء لا يستبعدون لجوء الحكومة إلى قانون مالية تكميلي 6 أشهر حبسا نافذا في حق الصحفي عبد الكريم زغيلش الجزائر تحتضن اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي اليوم تقليص ميزانية المخططات البلدية للتنمية في 2020 عمال مجمّع «حداد» يجددون الاحتجاج ضد حرمانهم من أجور 7 أشهر تضاعف عدد القضايا المسجلة عبر الشريط الحدودي خلال 2019 تنفيذ 1531 طلعة جوية منذ بداية الحراك الشعبي الجيش يوقف 19 عنصر دعم ويدمر 46 مخبأ خلال جانفي الشروع في تجسيد المخطط الاستعجالي لقطاع الصحة تبون يحيل رئيسة مجلس الدولة و63 قاضيا على التقاعد ويعيّن 04 آخرين وزارة الفلاحة تأمر الفلاحين والمربين والمنتجين بتنظيم أنفسهم الخضر في مجموعة سهلة ضمن تصفيات مونديال 2022 المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تطالب بشراء فائض المنتوج الفلاحي التحاق 1500 متربص جديد بمراكز التكوين في مستغانم رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا

احتجاجات بالدار البيضاء، برج البحري، برج الكيفان وباب الزوار

ملف "الرّحلة" يُلهب أحياء العاصمة


  10 سبتمبر 2019 - 15:08   قرئ 914 مرة   0 تعليق   الوطني
ملف "الرّحلة" يُلهب أحياء العاصمة

المحتجون طالبوا والي العاصمة بمنح الأولوية للعائلات المتضررة 

خرج العديد من المواطنين غير المعنيين بعملية الترحيل وإعادة الإسكان الـ 25 عبر العديد من البلديات بالعاصمة، في احتجاجات عارمة وواسعة امتد نطاقها إلى غاية البلديات والدوائر الإدارية لبلديتهم، جاءت هاته الصرخات بعد استئناف ولاية العاصمة المرحلة الثانية من عملية الترحيل وإعادة الإسكان الـ 25، هاته العملية التي تعد من بين أكبر عمليات الترحيل في الولاية منذ خمس سنوات والتي مست 8 آلاف عائلة، وهو ما جعل مصالح والي العاصمة، عبد الخالق صيودة، أمام حتمية رفع التحدي لإنجاحها.  

هي حالة من الغليان والاحتجاجات المتعاقبة التي تعيشها آلاف العائلات بمختلف المواقع القصديرية بعدد من بلديات العاصمة، بعدما تم إقصاؤهم من كافة عمليات الترحيل وإعادة الإسكان الثانية، من المرحلة الـ25 التي استأنفتها ولاية الجزائر مؤخرا، أين نددوا بالإجحاف المنتهج ضدهم وطالبوا الوالي بمنح أولوية الترحيل للعائلات المتضررة، حيث أقدمت العائلات القاطنة على مستوى الحي القصديري بن جعيدة 5 ببلدية برج البحري، أول أمس، بالتجمع أمام مقر البلدية للمطالبة بمقابلة رئيس البلدية لأجل تقديم توضيحات حول أسباب التماطل في ترحيلهم كونهم لهم الأولوية في الترحيل بسبب السنوات الطويلة التي قضوها في أكواخ الصفيح والمعاناة التي يعيشونها في ظل غياب حل لهم ينهي واقعهم المرير، واعتبر المحتجون بأن لهم الأحقية والأولوية في السكنات الاجتماعية المنجزة على مستوى إقليم بلدية برج البحري لأنهم من السكان المتضررين القدامى ولم يستفيدوا منها بل منحت لأشخاص آخريين، مضيفين أن المسؤولين المحليين كانوا قد وعدوهم بالترحيل في المرحلة الثانية ليفاجئوا بأن ترحيلهم مدّد إلى أجل غير مسمى، مطالبين والي العاصمة صيودة إدراجهم ضمن عملية ترحيل مستعجلة وتخليصهم من المعاناة. وقد أقدمت مصالح بلدية برج البحري على غلق المقر أمام العائلات المقصية المحتجة خوفا من أية عواقب أو انعكاسات سلبية.

وهو نفس السيناريو الذي عاشه قاطنو حي بن مرابط ببرج الكيفان بالعاصمة، الذين قاموا بغلق الطريق الوطني رقم 24 وإضرام النيران في العجلات المطاطية ومطالبين بمقابلة المسؤولين في الحين لتقديم توضيحات حول تماطلهم في ترحيلهم إلى سكنات لائقة، مؤكدين بأن وعود المنتخبين وتأجيل عملية ترحيلهم دفعت بهم للنزول إلى الشارع، أين طالبوا بتدخل الوالي المنتدب للدار البيضاء لإيجاد حل سريع لهم واحتواء الوضع قبل انفجاره.

كما عاشت بلدية الدار البيضاء خلال الأسبوع الماضي، حالة غليان بسبب مواطنين قرروا الخروج عن صمتهم الذي عمر سنوات، والقيام بقطع الطريق لإسماع ندائهم للمنتخبين المحليين الذين يكتفون بتقديم الوعود لممثلي السكان بترحيلهم في أقرب الآجال، دون الخروج لتهدئة الأوضاع والتحدث معهم، في الوقت الذي عبر المحتجون عن مللهم من الوعود الكاذبة التي يطلقها المسؤولون في كل مرة خاصة توفير وبرمجة المشاريع التنموية لتحسين اطارهم المعيشي.

وصب المحتجون من قاطني الأقبية بحي "السوريكال" غضبهم على السلطات المحلية لبلدية باب الزوار، حيث قاموا بغلقها للتعبير عن غضبهم للتأجيل غير المبرر في ترحيلهم، متهمين في ذلك السلطات المحلية بعرقلة تسيير ملفاتهم التي لم تبعث إلى الجهات المسؤولة على العملية بمقر الولاية لأسباب مجهولة.  

كما انتقلت حالة الاحتقان والغليان الى غاية بلدية عين البنيان أين قام، أول أمس، العشرات من سكان حوش "الأحمرـ بلاطو" ببلدية عين البنيان غرب ولاية الجزائر بحركة احتجاجية، من خلال قطع الطريق العام للمطالبة بتسريع تهيئة وتزفيت الطرقات الفرعية ووضع ممهلات للحد من تكرار الحوادث المرورية التي تتسبب في إصابات لدى التلاميذ المتمدرسين بالمنطقة، مسببين في ذلك شل حركة المرور بسبب وضع متاريس من الحجارة والمواد الصلبة وإضرام النيران في عجلات مطاطية.

هي سلسلة من الاحتجاجات المتعاقبة والمتتالية التي أخرجت عشرات المواطنين المتضررين من أزمة السكن وغيرها من المطالب المرفوعة للمسؤولين المحليين والجهات الولائية التي تستدعي إيجاد حلول كفيلة لها.

زهرة قلاتي