شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

احتجاجات بالدار البيضاء، برج البحري، برج الكيفان وباب الزوار

ملف "الرّحلة" يُلهب أحياء العاصمة


  10 سبتمبر 2019 - 15:08   قرئ 468 مرة   0 تعليق   الوطني
ملف "الرّحلة" يُلهب أحياء العاصمة

المحتجون طالبوا والي العاصمة بمنح الأولوية للعائلات المتضررة 

خرج العديد من المواطنين غير المعنيين بعملية الترحيل وإعادة الإسكان الـ 25 عبر العديد من البلديات بالعاصمة، في احتجاجات عارمة وواسعة امتد نطاقها إلى غاية البلديات والدوائر الإدارية لبلديتهم، جاءت هاته الصرخات بعد استئناف ولاية العاصمة المرحلة الثانية من عملية الترحيل وإعادة الإسكان الـ 25، هاته العملية التي تعد من بين أكبر عمليات الترحيل في الولاية منذ خمس سنوات والتي مست 8 آلاف عائلة، وهو ما جعل مصالح والي العاصمة، عبد الخالق صيودة، أمام حتمية رفع التحدي لإنجاحها.  

هي حالة من الغليان والاحتجاجات المتعاقبة التي تعيشها آلاف العائلات بمختلف المواقع القصديرية بعدد من بلديات العاصمة، بعدما تم إقصاؤهم من كافة عمليات الترحيل وإعادة الإسكان الثانية، من المرحلة الـ25 التي استأنفتها ولاية الجزائر مؤخرا، أين نددوا بالإجحاف المنتهج ضدهم وطالبوا الوالي بمنح أولوية الترحيل للعائلات المتضررة، حيث أقدمت العائلات القاطنة على مستوى الحي القصديري بن جعيدة 5 ببلدية برج البحري، أول أمس، بالتجمع أمام مقر البلدية للمطالبة بمقابلة رئيس البلدية لأجل تقديم توضيحات حول أسباب التماطل في ترحيلهم كونهم لهم الأولوية في الترحيل بسبب السنوات الطويلة التي قضوها في أكواخ الصفيح والمعاناة التي يعيشونها في ظل غياب حل لهم ينهي واقعهم المرير، واعتبر المحتجون بأن لهم الأحقية والأولوية في السكنات الاجتماعية المنجزة على مستوى إقليم بلدية برج البحري لأنهم من السكان المتضررين القدامى ولم يستفيدوا منها بل منحت لأشخاص آخريين، مضيفين أن المسؤولين المحليين كانوا قد وعدوهم بالترحيل في المرحلة الثانية ليفاجئوا بأن ترحيلهم مدّد إلى أجل غير مسمى، مطالبين والي العاصمة صيودة إدراجهم ضمن عملية ترحيل مستعجلة وتخليصهم من المعاناة. وقد أقدمت مصالح بلدية برج البحري على غلق المقر أمام العائلات المقصية المحتجة خوفا من أية عواقب أو انعكاسات سلبية.

وهو نفس السيناريو الذي عاشه قاطنو حي بن مرابط ببرج الكيفان بالعاصمة، الذين قاموا بغلق الطريق الوطني رقم 24 وإضرام النيران في العجلات المطاطية ومطالبين بمقابلة المسؤولين في الحين لتقديم توضيحات حول تماطلهم في ترحيلهم إلى سكنات لائقة، مؤكدين بأن وعود المنتخبين وتأجيل عملية ترحيلهم دفعت بهم للنزول إلى الشارع، أين طالبوا بتدخل الوالي المنتدب للدار البيضاء لإيجاد حل سريع لهم واحتواء الوضع قبل انفجاره.

كما عاشت بلدية الدار البيضاء خلال الأسبوع الماضي، حالة غليان بسبب مواطنين قرروا الخروج عن صمتهم الذي عمر سنوات، والقيام بقطع الطريق لإسماع ندائهم للمنتخبين المحليين الذين يكتفون بتقديم الوعود لممثلي السكان بترحيلهم في أقرب الآجال، دون الخروج لتهدئة الأوضاع والتحدث معهم، في الوقت الذي عبر المحتجون عن مللهم من الوعود الكاذبة التي يطلقها المسؤولون في كل مرة خاصة توفير وبرمجة المشاريع التنموية لتحسين اطارهم المعيشي.

وصب المحتجون من قاطني الأقبية بحي "السوريكال" غضبهم على السلطات المحلية لبلدية باب الزوار، حيث قاموا بغلقها للتعبير عن غضبهم للتأجيل غير المبرر في ترحيلهم، متهمين في ذلك السلطات المحلية بعرقلة تسيير ملفاتهم التي لم تبعث إلى الجهات المسؤولة على العملية بمقر الولاية لأسباب مجهولة.  

كما انتقلت حالة الاحتقان والغليان الى غاية بلدية عين البنيان أين قام، أول أمس، العشرات من سكان حوش "الأحمرـ بلاطو" ببلدية عين البنيان غرب ولاية الجزائر بحركة احتجاجية، من خلال قطع الطريق العام للمطالبة بتسريع تهيئة وتزفيت الطرقات الفرعية ووضع ممهلات للحد من تكرار الحوادث المرورية التي تتسبب في إصابات لدى التلاميذ المتمدرسين بالمنطقة، مسببين في ذلك شل حركة المرور بسبب وضع متاريس من الحجارة والمواد الصلبة وإضرام النيران في عجلات مطاطية.

هي سلسلة من الاحتجاجات المتعاقبة والمتتالية التي أخرجت عشرات المواطنين المتضررين من أزمة السكن وغيرها من المطالب المرفوعة للمسؤولين المحليين والجهات الولائية التي تستدعي إيجاد حلول كفيلة لها.

زهرة قلاتي