شريط الاخبار
الجزائريون يطالبون الخضر بما بعد الـ»كان» الإعلان عن نتائج الماستر يوم 19 أكتوبر استثناء إحالة قانون المحروقات الجديد على اللجنة المختصة بالبرلمان كورابة يؤكد استلام خط الناحية الشرقية باتجاه مطار الجزائر نهاية 2023 حركة واسعة في سلك القضاء بداية الأسبوع المقبل «حمس» تهاجم حكومة بدوي بسبب قانون المحروقات وزيرة الصناعة تشدّد على تطوير المناولة بمصنع «رونو» صيغة الترقوي المدعم ستخفّف الضغط وتسليم المساكن آفـــــــــــــــاق 2021 محكمة سيدي امحمد تطعن بالنقض أمام المحكمة العليا في قضية «البوشي» «كناباست» تطالب بسحب مشروع قانون المحروقات «مساكن العاصمة للعاصميين فقط» مكتتبو «أل بي بي» يطالبون بقروض «حلال» لتسديد الأقساط المالية شنين يدعو للمشاركة الواسعة في رئاسيات 12 ديسمبر توقعات بنمو الاقتصاد الجزائري بـ2.6 بالمائة والبطالة عند 12.5 بالمائة شرفي يأمر بالتحقيق في بلاغات شراء التوقيعات لفائدة مترشحين للرئاسيات شرطي يبيد عائلته وشخصان يقتلان زوجتيهما بورقلة وأولاد فايت 55 مليار دولار عجز الحكومة في تمويل نشاطاتها خلال السنوات الثلاث المقبلة إفراج محتمل عن موقوفي الحراك خلال أيام توزيع أزيد من 50 ألف وحدة سكنية في صيغ مختلفة الطلبة يستعيدون حراكهم في المسيرة الـ34 بعد تعنيفهم الثلاثاء الماضي الإبراهيمي.. بن بيتور وآخرون يستعجلون السلطة لاتخاذ إجراءات تهدئة الإفراج عن مشروع البكالوريا المهنية نهاية نوفمبر الخضر في مهمة إثبات أحقية تسيد القارة السمراء تربص المحليين ينطلق وبلماضي سيكون حاضرا في المغرب نحو اعتماد آلية البيع والشراء بالبطاقة الذهبية آفاق 2020 مصرف «السلام» يوزّع أرباحا قياسية على الزبائن المودعين «انتهى عهد الوصاية وسندخل مرحلة جديدة من التاريخ» اقتناء آلة حفر عملاقة لاستكمال أشغال توسعة الخطوط يجب بناء العلاقات الجزائرية ـ التونسية وفق شراكة «رابح ـ رابح» وقفة احتجاجية لأساتذة الابتدائي في تيزي وزو الحكومة تعمّم استخدام الطاقة الشمسية في المدارس والمساجد نقابة الأطباء ترفض مشروع قانون المحروقات كورابة يؤكد استلام كل مشاريع رجال الأعمال المسجونين في آجالها عماري يؤكد تضمّن قانون المالية 2020 تحفيزات للاستثمار أحزاب السلطة سابقا تتنصل من قانون المحروقات الجديد مسيرات واحتجاجات في أسبوع «الغضب» بالعاصمة شنين يشيد بسلمية الحراك ويطمئن بضمان نزاهة الانتخابات أساتذة الابتدائي يشنّون إضرابا مفاجئا والوزارة تعتبره غير شرعي مؤشرات الضغط على سوق النفط ترهن تعافي البرنت فوق 60 دولارا 115 اتفاقيـــة بيـــــن الجزائـــــر وتونــــــــــس تنتظـــــر الإفـــــــراج

الحزب العتيد يتجه نحو الغياب عن الاستحقاق الرئاسي لأول مرة

«الأفلان» يدخل أزمة شرعية قبل أسبوعين عن انتهاء آجال إيداع الملفات


  08 أكتوبر 2019 - 18:20   قرئ 332 مرة   0 تعليق   الوطني
«الأفلان» يدخل أزمة شرعية قبل أسبوعين عن انتهاء آجال إيداع الملفات

جبهة التحرير اكتفت بيان عام تطلب فيه من مناضليها المشاركة في الانتخابات

تتواصل حالة الغموض داخل بيت حزب جبهة التحرير الوطني، قبل أسبوعين عن انتهاء آجال إيداع ملفات الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، رغم صدور أول بيان من الأمين العام بالنيابة لـ «الأفلان»، علي صديقي، أول أمس، تطرق فيه لملف الاستحقاق المقبل الذي يقترب من دخول عده التنازلي، لكنه لم يفصل في مسألة الدفع بشخصية عن الحزب العتيد أو دعم مترشح آخر، عدا دعوة مناضليه للمشاركة في هذا الحدث.

 

يعيش حزب جبهة التحرير الوطني أزمة شرعية في التمثيل على مستوى قيادته، بسبب شغور منصب الأمين العام، وفق ما ينص عليه القانون. وقال السيناتور عن «الأفلان»، عبد الوهاب بن زغيم، في اتصال بـ «المحور اليومي» أمس، إن بيان أول أمس حول الرئاسيات عام، وصدر عن المكتب السياسي وليس اللجنة المركزية، التي يعود لها حصريا قرار المشاركة في الانتخابات الرئاسية لـ 12 ديسمبر، بمترشح أو دعم مترشح آخر، وأوضح المتحدث أنهم ينتظرون انعقاد اجتماع اللجنة المركزية لمناقشة الأمر، دون تقديم أي موعد محتمل لالتئامها، مشيرا إلى وجود شغور في منصب الأمين العام، باعتبار أن القانون الداخلي ينص على أن العضو الأكبر سنا هو من يتسلم المنصب ويستدعي اللجنة المركزية إلى اجتماع لانتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان»، ثم مناقشة كيفية المشاركة في الرئاسيات، على حد تعبيره. وحسب بن زغيم فإن المكلف بتسيير الحزب الآن، أي علي صديقي، الذي عينه محمد جميعي الموقوف، بالنيابة، ليس له أي صلاحيات حسب القانون الأساسي للحزب، حيث لا يستطيع استدعاء المكتب السياسي ولا اللجنة المركزية. ولأول مرة يعيش الحزب العتيد وضعية كهذه مع قرب بداية العد العكسي لانتخابات الرئاسة، خاصة أن الأوضاع في بيت الستة الأحرار بأعالي العاصمة لا تشير للانفراج، في ظل عدم الحديث عن عقد اجتماع للجنة المركزية لاختيار أمين عام جديد خلفا لمحمد جميعي، علما أن آجال سحب استمارات اكتتاب التوقيعات وإيداع ملفات الترشح تنتهي في 25 أكتوبر الجاري، أي بعد نحو أسبوعين فقط، فهل سيتمكن «الأفلان» من إعادة ترتيب بيته الداخلي خلال هذه المدة القصيرة، ودخول غمار الاستحقاق الرئاسي بمرشح أم دعم مترشح آخر، أو سيكتفي بحَثّ مناضليه على التوجه لصناديق الاقتراع في 12 ديسمبر المقبل للإدلاء بأصواتهم بصفة حرة، أي ترك الاختيار للقاعدة، علما أن من بين المترشحين لهذه الانتخابات شخصيات تعد من أبناء الحزب قبل انسحابها وتأسيس أحزاب أخرى، على غرار علي بن فليس وعبد العزيز بلعيد، في حين يعد الوزير الأول الأسبق، عبد المجيد تبون، من بين الملتحقين بـ»الأفلان» خلال فترة عمار سعداني، مقابل ترك رئيس الحكومة الأسبق والقيادي في الحزب العتيد عبد العزيز بلخادم الباب مفتوحا أمام دخول غمار الرئاسيات.

زين الدين زديغة