شريط الاخبار
دعوة لإنشاء هيئة متخصصة لتسيير وتنظيم توزيع العقار الصناعي وزارة التجارة تؤكد عودة الحركية التجارية في الساحة الاقتصادية الطلبة يحيون الذكرى الأولى لحراكهم بالجامعة المركزية الجزائر تنتج أقل من 10 بالمائة من حاجاتها من الأحذية الأمن والحماية المدنية يكثّفان عمليات التوعية الوقائية من «كورونا» أزيد من 8500 محبوس مترشح للامتحانات النهائية 25 ألف مليار سنتيم من ميزانية ولاية تيزي وزو غير مستهلكة أساتذة الابتدائي يحتجون أمام مقر ملحقة الوزارة بالرويسو تهكّم وسخرية على فايسبوك بعد تسجيل أول إصابة بـ»كورونا» في الجزائر وزارة الصحة تطمئن وتشدّد الإجراءات عبر المطارات والموانئ تأجيل محاكمة وزراء ورجال أعمال في ملف تركيب السيارات إلى الفاتح مارس ملامح وساطة جزائرية لرأب الصدع الخليجي التطبيع مع الكيان يسقط إمبراطورية بيراف 1200 عامل بمصنع «رونو» مهدد بالبطالة بعد توقّف سلاسل التركيب 5 أعضاء من جمعية «راج» أمام قاضي محكمة سيدي امحمد اليوم توزيع سبعة آلاف مسكن اجتماعي بالعاصمة خلال 2020 إجراءات احترازية بقواعد الحياة في الجنوب وارتداء الأقنعة إجباري لتفادي انتقال العدوى «أنباف» تشلّ المؤسسات التربوية بإضراب وطني أساطير أرسنال تطالب بالتعاقد مع بن رحمة صناعة النسيج والجلود تغطي 12 بالمائة فقط من حاجيات السوق الوطنية «أوريدو» تؤكد استعدادها لاستحداث مناصب شغل واجعوط يدعو النقابات لانتهاج أسلوب الحوار والابتعاد عن الإضرابات إضراب عمال «تونيك» يتواصل والإدارة تعد بالتسوية بيع قسيمة السيارات من 1 إلى 31 مارس تكتل اقتصادي جديد ولجنة وطنية للإنشاء والمتابعة والتطوير رزيق يهدد بشطب التجار غير المسجلين في السجل التجاري الإلكتروني الحكومة تؤكد عزمها على حماية القدرة الشرائية للمواطنين النطق بالحكم في حكم رياض بمحكمة المدية اليوم أطراف معادية لا يعجبها شروع الجزائر في مسار بناء الجمهورية استئناف عملية الترحيل في مرحلتها الـ25 قبل شهر رمضان صيغة سكنية جديدة بمليون وحدة لسكان الهضاب والجنوب حرب بيانات في «الأرندي» وصديق شهاب يتهم ميهوبي بـ»جمع شتات العصابة» إعادة محاكمة سلال وأويحيى في ملف تركيب السيارات اليوم الملف الثاني لـ»البوشي» أمام القضاء اليوم لويزة حنون تترأس اجتماعا لمكتب حزب العمال النخبة تسترجع مكانتها بعد 20 سنة من تغييب الجامعيين وزير المؤسسات الناشئة يجتمع بمديري تطبيقات النقل تبون يؤكد التوافق الجزائري - القطري حول مختلف القضايا بلحيمر يكشف عن إعادة تمويل صندوق دعم تكوين الصحافيين شنڤريحة يبحث مع مسؤولين إماراتيين تطوير العلاقات البينية

بسبب عدم فتح المستشفى الجامعي المجال للتربصات

طلبة الطب بمستغانم يواصلون حركتهم احتجاجية


  09 أكتوبر 2019 - 09:32   قرئ 278 مرة   0 تعليق   الوطني
طلبة الطب بمستغانم يواصلون حركتهم احتجاجية

دخل طلبة الطب بولاية مستغانم في حركة احتجاجية لليوم الثاني على التوالي، بعدما ضاقوا ذرعا من الوعود الكاذبة التي لم يتحقق منها سطر واحد، وكانت ضحيتها دفعة التخرج الأولى العام الماضي، وسط ظروف تطبيقية أقل ما يُقال عنها إنها إهانة في حقه وحق 7 سنوات من النظري في غياب تام للجانب التطبيقي.

شرع طلبة الطب في إضراب مفتوح، مع مُقاطعة تامة للدروس والامتحانات، وهددوا بمواصلة احتجاجهم إلى غاية الوصول إلى حل جذري للمأساة التي يعيشونها بسبب أخطاء المراكز العليا والبيداغوجية الجزائرية التي تبني كلية للطب قبل مشفاها الجامعي. وحسب مسؤولي القطاع فإن مستشفى 240 سرير يشهد وتيرة إنجاز جيدة منذ نحو سنة، بعدما كانت الأشغال به متوقفة تماما، حيث تم الشروع في إنجاز مشروع المستشفى الجامعي بمستغانم في 2007، وحددت آجال تسليمه آنذاك بـ32 شهرا على أقصى تقدير، وتم مؤخرا بأمر من والي مستغانم إثر زيارة تفقدية لمستشفى 240 سرير بخروبة، توجيه إعذارين لمقاولتين متقاعستين عن الإنجاز، على خلفية التأخر في استكمال الأشغال، على أن يتم فسخ العقد واستبدالهما بمؤسسات أخرى في حال عدم تدارك هذا التأخر في أقرب الآجال، حيث وجه الوالي تعليمات صارمة للمقاولات المنجزة بضرورة الإسراع واستكمال الاشغال المتبقية وكذا تدعيم وتعزيز الورشات بالوسائل المادية والبشرية، لربح الوقت.

للإشارة، كان المستشفى يسيّر من قبل وزارة الصحة التي أطلقت عدّة مكاتب دراسات لإتمام المشروع نفسه الذي أنجز بولايات عديدة كعين تموشنت وعين الدفلى من قبل مكتب الدراسات الأجنبي ذاته، ليستفيد منه طلبة كلية الطب خلال تخرجهم من الدراسة النظرية إلى الممارسة التطبيقية، قبل أن يجمد المشروع الذي كلف خزينة الدولة الملايير وتبخرت أحلام خدماته بالنسبة للطلبة والمواطنين، قبل أن تنقلب الأمور ليصبح هذا المستشفى من بين الأولويات التي تجب معالجتها محليا. وتم تسليم المشروع لمديرية التجهيزات العمومية بكل ما فيه من مشاكل وعراقيل، وعرف توقفا للأشغال لمدة 4 سنوات بسبب عدم التحكم في التسيير وإعادة التقييم المالي، واستؤنفت في 2014 من قبل خمس مؤسسات وطنية، بتكلفة إجمالية تقدر بـ2.24 مليار دينار جزائري.

للعلم، لا تعدّ مستغانم الولاية الوحيدة التي تعاني من هذه المشكلة، فنظيراتها من الكليات بالأغواط وبشار وورقلة تفتقر أيضا إلى مستشفيات جامعية، فإلى متى هذا الإجحاف في حق طالب الطب الذي لا يطلب إلا القليل من حقوقه المنسية التي تعينه مستقبلا.

ز. أمينة