شريط الاخبار
الجزائريون يطالبون الخضر بما بعد الـ»كان» الإعلان عن نتائج الماستر يوم 19 أكتوبر استثناء إحالة قانون المحروقات الجديد على اللجنة المختصة بالبرلمان كورابة يؤكد استلام خط الناحية الشرقية باتجاه مطار الجزائر نهاية 2023 حركة واسعة في سلك القضاء بداية الأسبوع المقبل «حمس» تهاجم حكومة بدوي بسبب قانون المحروقات وزيرة الصناعة تشدّد على تطوير المناولة بمصنع «رونو» صيغة الترقوي المدعم ستخفّف الضغط وتسليم المساكن آفـــــــــــــــاق 2021 محكمة سيدي امحمد تطعن بالنقض أمام المحكمة العليا في قضية «البوشي» «كناباست» تطالب بسحب مشروع قانون المحروقات «مساكن العاصمة للعاصميين فقط» مكتتبو «أل بي بي» يطالبون بقروض «حلال» لتسديد الأقساط المالية شنين يدعو للمشاركة الواسعة في رئاسيات 12 ديسمبر توقعات بنمو الاقتصاد الجزائري بـ2.6 بالمائة والبطالة عند 12.5 بالمائة شرفي يأمر بالتحقيق في بلاغات شراء التوقيعات لفائدة مترشحين للرئاسيات شرطي يبيد عائلته وشخصان يقتلان زوجتيهما بورقلة وأولاد فايت 55 مليار دولار عجز الحكومة في تمويل نشاطاتها خلال السنوات الثلاث المقبلة إفراج محتمل عن موقوفي الحراك خلال أيام توزيع أزيد من 50 ألف وحدة سكنية في صيغ مختلفة الطلبة يستعيدون حراكهم في المسيرة الـ34 بعد تعنيفهم الثلاثاء الماضي الإبراهيمي.. بن بيتور وآخرون يستعجلون السلطة لاتخاذ إجراءات تهدئة الإفراج عن مشروع البكالوريا المهنية نهاية نوفمبر الخضر في مهمة إثبات أحقية تسيد القارة السمراء تربص المحليين ينطلق وبلماضي سيكون حاضرا في المغرب نحو اعتماد آلية البيع والشراء بالبطاقة الذهبية آفاق 2020 مصرف «السلام» يوزّع أرباحا قياسية على الزبائن المودعين «انتهى عهد الوصاية وسندخل مرحلة جديدة من التاريخ» اقتناء آلة حفر عملاقة لاستكمال أشغال توسعة الخطوط يجب بناء العلاقات الجزائرية ـ التونسية وفق شراكة «رابح ـ رابح» وقفة احتجاجية لأساتذة الابتدائي في تيزي وزو الحكومة تعمّم استخدام الطاقة الشمسية في المدارس والمساجد نقابة الأطباء ترفض مشروع قانون المحروقات كورابة يؤكد استلام كل مشاريع رجال الأعمال المسجونين في آجالها عماري يؤكد تضمّن قانون المالية 2020 تحفيزات للاستثمار أحزاب السلطة سابقا تتنصل من قانون المحروقات الجديد مسيرات واحتجاجات في أسبوع «الغضب» بالعاصمة شنين يشيد بسلمية الحراك ويطمئن بضمان نزاهة الانتخابات أساتذة الابتدائي يشنّون إضرابا مفاجئا والوزارة تعتبره غير شرعي مؤشرات الضغط على سوق النفط ترهن تعافي البرنت فوق 60 دولارا 115 اتفاقيـــة بيـــــن الجزائـــــر وتونــــــــــس تنتظـــــر الإفـــــــراج

بسبب عدم فتح المستشفى الجامعي المجال للتربصات

طلبة الطب بمستغانم يواصلون حركتهم احتجاجية


  09 أكتوبر 2019 - 09:32   قرئ 199 مرة   0 تعليق   الوطني
طلبة الطب بمستغانم يواصلون حركتهم احتجاجية

دخل طلبة الطب بولاية مستغانم في حركة احتجاجية لليوم الثاني على التوالي، بعدما ضاقوا ذرعا من الوعود الكاذبة التي لم يتحقق منها سطر واحد، وكانت ضحيتها دفعة التخرج الأولى العام الماضي، وسط ظروف تطبيقية أقل ما يُقال عنها إنها إهانة في حقه وحق 7 سنوات من النظري في غياب تام للجانب التطبيقي.

شرع طلبة الطب في إضراب مفتوح، مع مُقاطعة تامة للدروس والامتحانات، وهددوا بمواصلة احتجاجهم إلى غاية الوصول إلى حل جذري للمأساة التي يعيشونها بسبب أخطاء المراكز العليا والبيداغوجية الجزائرية التي تبني كلية للطب قبل مشفاها الجامعي. وحسب مسؤولي القطاع فإن مستشفى 240 سرير يشهد وتيرة إنجاز جيدة منذ نحو سنة، بعدما كانت الأشغال به متوقفة تماما، حيث تم الشروع في إنجاز مشروع المستشفى الجامعي بمستغانم في 2007، وحددت آجال تسليمه آنذاك بـ32 شهرا على أقصى تقدير، وتم مؤخرا بأمر من والي مستغانم إثر زيارة تفقدية لمستشفى 240 سرير بخروبة، توجيه إعذارين لمقاولتين متقاعستين عن الإنجاز، على خلفية التأخر في استكمال الأشغال، على أن يتم فسخ العقد واستبدالهما بمؤسسات أخرى في حال عدم تدارك هذا التأخر في أقرب الآجال، حيث وجه الوالي تعليمات صارمة للمقاولات المنجزة بضرورة الإسراع واستكمال الاشغال المتبقية وكذا تدعيم وتعزيز الورشات بالوسائل المادية والبشرية، لربح الوقت.

للإشارة، كان المستشفى يسيّر من قبل وزارة الصحة التي أطلقت عدّة مكاتب دراسات لإتمام المشروع نفسه الذي أنجز بولايات عديدة كعين تموشنت وعين الدفلى من قبل مكتب الدراسات الأجنبي ذاته، ليستفيد منه طلبة كلية الطب خلال تخرجهم من الدراسة النظرية إلى الممارسة التطبيقية، قبل أن يجمد المشروع الذي كلف خزينة الدولة الملايير وتبخرت أحلام خدماته بالنسبة للطلبة والمواطنين، قبل أن تنقلب الأمور ليصبح هذا المستشفى من بين الأولويات التي تجب معالجتها محليا. وتم تسليم المشروع لمديرية التجهيزات العمومية بكل ما فيه من مشاكل وعراقيل، وعرف توقفا للأشغال لمدة 4 سنوات بسبب عدم التحكم في التسيير وإعادة التقييم المالي، واستؤنفت في 2014 من قبل خمس مؤسسات وطنية، بتكلفة إجمالية تقدر بـ2.24 مليار دينار جزائري.

للعلم، لا تعدّ مستغانم الولاية الوحيدة التي تعاني من هذه المشكلة، فنظيراتها من الكليات بالأغواط وبشار وورقلة تفتقر أيضا إلى مستشفيات جامعية، فإلى متى هذا الإجحاف في حق طالب الطب الذي لا يطلب إلا القليل من حقوقه المنسية التي تعينه مستقبلا.

ز. أمينة