شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

تشكُّل موقف سياسي رافض للمشروع

أحزاب السلطة سابقا تتنصل من قانون المحروقات الجديد


  14 أكتوبر 2019 - 18:45   قرئ 596 مرة   0 تعليق   الوطني
أحزاب السلطة سابقا تتنصل من قانون المحروقات الجديد

البرلمان أمام تحدي إسقاط قانون المحروقات محل الجدل تشكل موقف سياسي رافض لمشروع قانون المحروقات الجديد، الذي صادق عليه مجلس الوزراء أول أمس، على وقع الاحتجاجات، والذي ينتظر نزوله للمجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة، للعرض والمناقشة والمصادقة خلال الأيام المقبلة، فهل سيرفض نواب الشعب تمرير هذا القانون محل الجدل خلال الفترة الأخيرة؟ 

سارت ما كانت تسمى أحزاب الموالاة إبان فترة حكم الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، عكس تيار السلطة، فيما يتعلق بالمشروع التمهيدي لقانون المحروقات الجديد، بطلب التجمع الوطني الديمقراطي، الذي قدم عز الدين ميهوبي مرشحا له في الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها يوم 12 ديسمبر المقبل، التريث في تطبيق قانون المحروقات الجديد محل الجدل مهما كانت المبررات، باعتباره المصدر الأساسي للاقتصاد الوطني الذي يغطي احتياجات الشعب الجزائري، داعيا إلى ترك أمر تطبيق هذه الوثيقة لرئيس الجمهورية المنتخب. أما بخصوص حزب جبهة التحرير الوطني، فقال السيناتور عبد الوهاب بن زغيم، قبل مصادقة مجلس الوزراء على هذا القانون أول أمس، في صفحته على موقع التفاعل الاجتماعي «فايسبوك»، إن بعض الزملاء أعضاء مجلس الأمة يفضلون إرجاء قانون المحروقات إلى جانفي المقبل، أي بعد انتخاب رئيس الجمهورية، وحسب المتحدث فإنه لا يمكن مناقشة قانون مصيري، إلى جانب قانون المالية الذي سيأخذ حيزا كبيرا، وتابع مبرزا أن هذه الوثيقة يجب أن تناقش في هدوء وتأنّ بعيدا عن مناقشات الحملة الانتخابية، وختم برغبته في إرجائه إلى وقته المناسب، حتى لا يتم الاضطرار لإيقافه عند طلب المصادقة عليه في مجلس الأمة، على حد تعبيره، في حين لم يخض حزبا السلطة الآخران، تجمع أمل الجزائر «تاج» والحركة الشعبية الجزائرية «الأمبيا» اللذان يمران بظروف استثنائية، في هذا الملف.

وبقبة مبنى زيغود يوسف، دعت المجموعة البرلمانية للنواب الأحرار الحكومة إلى إرجاء إحالة مشروع قانون المحروقات إلى البرلمان، وتأجيله، وقالت في بيان لها إنه نظرا للتطورات السياسية والاقتصادية في البلاد، وبسبب الاحتجاجات المسجلة، فإنها تدعو لتأجيل عرض مشروع القانون على البرلمان. وشددت كتلة الأحرار على أنها تسعى دائما لتكون في خندق واحد مع الشعب. وسار رئيس حركة البناء الوطني، المرشح المحتمل لرئاسيات 12 ديسمبر، عبد القادر بن قرينة، في السياق ذاته، حيث فقال إن ما في باطن الأرض ملك للشعب ويستدعي حوارا مع الخبراء، علما أن الحركة يجمعها تحالف مع حزبي حركة النهضة وجبهة العدالة والتنمية، اللذين يمتلكان عددا من النواب داخل قبة البرلمان، على غرار «الأرندي» إلى جانب الأحرار، بما يُمكن أن يشكل قوة رفض لهذا القانون ومنع تمريره. أما بن فليس فقال في منشور له على صفحته بموقع «فايسبوك» إن موقفه من موضوع وملف المحروقات ليس ظرفيا ولا مناسباتيا بل هو ثابت، وأشار إلى أن قانون المحروقات سبب خلافه الرئيسي مع بوتفليقة في عهدته الأولى سنة 2003، وتابع مبرزا أنه لا يتصور إطلاقا أن يفتح ملف المحروقات دون حوار شامل واستشارات واسعة مع كل الفعاليات المكونة للشعب الجزائري، لأنه ملف استراتيجي ومصيري بالنسبة للشعب وللبلد.

 زين الدين زديغة