شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

لجبهة الاجتماعية تلتهب في قطاعات مختلفة

مسيرات واحتجاجات في أسبوع «الغضب» بالعاصمة


  14 أكتوبر 2019 - 18:47   قرئ 471 مرة   0 تعليق   الوطني
مسيرات واحتجاجات في أسبوع «الغضب» بالعاصمة

 تعيش عدة قطاعات على وقع صفيح ساخن، فعلى مدار أربعة أيام من الأسبوع الجاري تتواصل الاحتجاجات والمسيرات بعدة قطاعات، بداية بحراك الجمعة مرورا بمسيرة رفض قانون المحروقات، لينتفض أمس الأساتذة المستفيدون من صيغ السكن باختلافها، ويعود الطلبة اليوم إلى الشارع في مسيرتهم الـ34. 

حالة من الاحتقان تعيشها عدة قطاعات، حيث خرج المعنيون إلى الشوارع والاحتجاجات قرب مقرات الوزارات الوصية أو بالأحرى نقل غضبهم إلى الشارع لتحتضنه تلك الساحات العمومية والطرق الرئيسية، فعلى مدار أيام عاشت عدة شوارع حالة من الاحتقان، طوقت مداخلها ومخارجها من قبل مصالح الأمن بتلك الحواجز البشرية المشكلة من قوات مكافحة الشغب وتلك الشاحنات والمركبات، بداية بيوم الجمعة المصادف للمسيرة الـ 34 من الحراك الشعبي، وهي إجراءات أمنية من أجل حفظ الأمن بالمكان، فالمتتبع للوضع لاحظ أن تلك التعزيزات أو الإجراءات لم يتم التخلي عنها بنقاط الحراك المعهودة وعلى مستوى مقرات وهيئات أخرى، إلى جانب الحفاظ عليها بالأماكن ذاتها. وكان الموعد يوم الأحد بقبة البرلمان، حيث طوقت المصالح الأمنية كل مداخله والطرق المؤدية إليه فما كان من المتظاهرين الذين خرجوا رفضا لقانون المحروقات وبنود قانون المالية سوى السير في مسيرة حاشدة عبر مختلف الشوارع والساحات. وفي الوقت الذي كانت قبة البرلمان وساحة أودان والبريد المركزي تحتضن تظاهرات المواطنين باختلاف مستوياتهم وأعمارهم، وأمام تلك المناوشات وحالات التشنج التي سجلت بين أعوان الأمن والمتظاهرين، كان أعوان الأمن باتصالات الجزائر يحتجون أمام المقر مطالبين بحقوقهم المهضومة في وقفة تعد الرابعة من حراكهم.  يوم آخر تتجدد معه الوقفات الاحتجاجية عبر عدة ولايات من الوطن، وتتجدد معه أيضا انتفاضة فئات أخرى من المجتمع، ليكون يوم أمس هو الآخر يوم غضب عبر فيه الأساتذة ومستفيدون من السكن بصيغ مختلفة عن احتجاجهم بوقفة أمام الوزرات الوصية، رافعين لافتات وشعارات يطالبون فيها بحقوقهم المهضومة منذ سنوات.

أمينة صحراوي