شريط الاخبار
تبون في أدرار.. بن فليس يرفع وتيرة الحملة من الشرق وميهوبي في راحة منطقة القبائل خارج اهتمامات مترشحي رئاسيات 12 ديسمبر! تحقيق اجتماعي للاستفادة من «قفة رمضان» العام المقبل بن فليس يغازل «الأفلان» ويشيد بمرافقة الجيش للحراك ومنع التدخل الأجنبي فوضى عارمة بمحكمة سيدي امحمد وأزيد من 100 محامٍ يقاطعون الجلسة بوزيد ينفي خبر إقالة صديقي ويسمح ببرمجة النشاطات العلمية بالحرم عام حبسا نافذا لمدير مستشفى الوادي ونائبه العام في قضية وفاة 8 رضع لوكال يفنّد إشاعة تخفيض الحكومة قيمة الدينار مترشحون يبدؤون حملاتهم من الزوايا لطلب التبرّك! أجواء مشحونة في أول يوم من انطلاق الحملة الانتخابية مراسيم جديدة للتنقيب عن المحروقات واستغلالها بخمس مناطق جنوبية وزارة الدفاع تعلن عن اتخاذ إجراءات خاصة لتأمين العملية الانتخابية أمناء الضبط وعمال الأسلاك المشتركة ينظمون وقفة احتجاجية بمجلس قضاء العاصمة مرموري يطلق حملة تبون من فندق الرياض بالعاصمة شرطي ضمن عصابة حوّلت قسمة «الأفلان» ببلوزداد إلى وكر للمتاجرة بالمهلوسات بن فليس يؤكد أهمية الاستحقاق الانتخابي للقطيعة مع النظام السابق بن صالح يجري تغييرات على رأس العديد من المؤسسات العمومية مخزون الأدوية في الصيدليات والمستشفيات يكفي لـ06 أشهر 200 فلاح فقط أمّنوا أراضيهم في العاصمة بـ1000 دج للهكتار الواحد! أسعار النفط ترتفع مجددا وتلامس 62 دولارا للبرميل أصحاب المطاحن يطالبون بحصة 40 بالمائة من القمح اللين الجيش يتدخل لتسهيل حركة المرور بالطرق عبر الولايات الجزائر الأولى إفريقيا في البحوث الأكاديمية الخاصة بالطاقة عمال سوناطراك بناحية «تي ف تي» يضربون عن الطعام علي ذراع يؤكد أن مضامين خطابات المترشحين للرئاسيات لن تخضع للرقابة 15 التزاما و200 إجراء في البرنامج الانتخابي لميهوبي المترشحون للرئاسيات يفضلون تدشين حملاتهم الانتخابية من الجنوب رفع حالة التأهب وتعزيزات أمنية في محيط أماكن التجمعات الشعبية عام حبسا نافذا منها 6 أشهر «سورسي» ضد 21 شابا حملوا الراية الأمازيغية في مسيرات الجمعة العميد في كلاسيكو ناري أمام الكناري للانفراد بالصدارة عرقاب: «الجزائر تضيّع استثمارات في كل المجالات لصالح دول الجوار» إشاعة تقديم العطلة تستنفر الطلبة في مسيرتهم الـ38 وفاة 5 أشخاص في حوادث مرور وإنقاذ 4 آخرين جُرفت سيارتهم بتيزي وزو 6 أشهر حبسا نافذا ضد 6 شبان حملوا الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة منح أولوية إنجاز المشاريع السكنية الجديدة للمقاولات الوطنية «حينما تكون بطلا لإفريقيا سيبحث الجميع عن الإطاحة بك» ملف الحليب وتعويض المربّين على طاولة وزير الفلاحة قريبا الحكومة تسعى لاستغلال المؤهلات والمعالم السياحية لتطوير القطاع السياحي «كناص» ينظم يوما إعلاميا لتحسيس العمال بالأخطار المهنية خبراء يؤكدون ضرورة طباعة النقود وإصلاح ميزانيتي التجهيز والتسيير

ستتيح للناجحين مواصلة مسارهم وفق نظام «أل أم دي»

الإفراج عن مشروع البكالوريا المهنية نهاية نوفمبر


  15 أكتوبر 2019 - 18:52   قرئ 370 مرة   0 تعليق   الوطني
الإفراج عن مشروع البكالوريا المهنية نهاية نوفمبر

ستفرج اللجنة المختصة في إعداد مشروع البكالوريا المهنية، عن النتائج الأوّلية لعملها قبل نهاية شهر نوفمبر القادم، فيما سيتم إطلاقها خلال الدخول الاجتماعي المقبل، وتخص هذه البكالوريا تلاميذ السنة الرابعة متوسط أوالأولى ثانوي، كما ستتيح للناجحين استكمال مسارهم التعليمي في الجامعة بنظام الـ»أل أم دي».

أكد وزير التكوين والتعليم المهنيين، دادة موسى بلخير أن هذه اللجنة ستتكفل بـ»إعادة تنظيم مسار التعليم المهني من خلال إطلاق البكالوريا المهنية باعتبارها شهادة تتويج لهذا المسار، وذلك تطبيقا لتعليمات الوزير الأول نور الدين بدوي التي أسداها خلال اجتماع الحكومة بتاريخ 24 جويلية الماضي، مؤكدا أن قطاع التكوين المهني يسعى إلى إطلاق البكالوريا المهنية خلال الدخول الاجتماعي المقبل، وذلك سيكون عقب حصول هذا  المشروع على موافقة الحكومة بعد عرضه في أقرب الآجال، داعيا أعضاء اللجنة المتمثلين في إطارات من القطاعات الثلاثة ومديرية الوظيفة العمومية، إلى أخذ الوقت الكافي من أجل دراسة مختلف المخططات المعروضة لتجسيد هذا المشروع، واختيار مخطط واحد يكون عبارة عن أرضية وطنية هي حاليا جاهزة بنسبة 70 بالمائة.

وقال دادة موسى بلخير، إن البكالوريا المهنية سيكون لها نفس مستوى البكالوريا العادية وتخص التلاميذ الناجحين وليس الراسبين الذين سيواصلون مسار التكوين المهني المتبع حاليا»، موضحا أن هذه البكالوريا «تخص التلاميذ في السنة الرابعة متوسط أو الأولى ثانوي» وهي تتيح للناجحين استكمال المسار التعليمي في التعليم العالي المهني بنظام «أل أم دي.» من جانبه، قال وزير التربية الوطنية عبد الحكيم بلعابد، أن استحداث شهادة البكالوريا المهنية يعتبر وسيلة حقيقية لتحفيز المتعلمين مع أوليائهم ولتخفيف الضغوط الحالية الممارسة على التعليم الثانوي العام والتكنولوجي ويضمن تكافؤ فرص التوجيه للتلاميذ، مضيفا أن المتخرجين من التعليم المهني سيشكلون «خزانا حقيقيا لتوفير حاملي الليسانس المهنية لنظام أل أم دي من أجل تدارك أعداده التي تميل إلى التناقص بالنسبة لاحتياجات الاقتصاد لليد العاملة والمؤهلة.» وبدوره أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الطيب بوزيد أن القطاع سيساهم في إعداد الملف الخاص بإطلاق البكالوريا المهنية ودراسة سبل تهيئة الظروف المواتية لمنح هذه الشهادة»، معتبرا أن تجسيد هذا المسعى «مرهون بتعديل كل النصوص التي تسير المنظومة التربوية المدعوة للتكيف مع المستجدات التي طرأت عليها.

 نبيل شعبان