شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

3 جرائم في ظرف 48 ساعة

شرطي يبيد عائلته وشخصان يقتلان زوجتيهما بورقلة وأولاد فايت


  15 أكتوبر 2019 - 18:52   قرئ 757 مرة   0 تعليق   الوطني
شرطي يبيد عائلته وشخصان يقتلان زوجتيهما بورقلة وأولاد فايت

جرائم التعدي على الأصول في منحى تصاعدي

أخذت جرائم التعدي على الأصول منعرجا خطيرا في مؤشر غاب عن أوساط الجزائريين منذ مدة بعيدة، ففي غضون أسبوع واحد فقط عرفت مختلف مناطق الوطن 3 جرائم تعدٍّ على النسب، قتل فيها 6 أشخاص من بينهم امرأتان تسبب فيها أزواج غاضبون آخرها جريمة أولاد فايت التي ذبح فيها زوجا زوجته بدم بارد.

توالت سلسلة جرائم التعدي على الأصول في أوساط العائلات الجزائرية بشكل غير مسبوق، ففي غضون 36 ساعة شهدت كل من بلدية «سيدي لحسن» ببلعباس وبلدية «أولاد فايت» بالعاصمة جريمتي نسب، ارتكبت كلاهما في حق الزوجات وذويهن، حيث أقدم الأحد الفارط شرطي أربعيني على قتل طليقته وأبيها وأختها وإصابة أختها الكبرى وخالها بطريقة مستوحاة من أفلام الجريمة، مستعملا سلاحه الاوتوماتيكي في ذلك، وحول أسباب القتل اكد السكان المحيطين ببيت العائلة أن الخلافات المتراكمة بين القاتل وطليقته التي رفعت عليه قضية خلع منذ عامين كانت السبب المباشر، وهو ما لم يتقبله ليدخل مع أهلها في مناوشات حادة انتهت بالكشف عن مسدسه الذي يحوز عليه تحت الشرعية الوظيفية، والتصويب على كافة الموجودين بالبيت ليفرغ مشط مسدسه على كامل أفراد العائلة متسببا في مجزرة مأساوية، قبل أن يقدم على الانتحار في بيته، وفعلت الخلافات فعلتها مرة أخرى بعد 24 ساعة من جريمة سيدي بلعباس، ليهتز سكان بلدية أولاد فايت على وقع جريمة شنعاء أخرى وللمرة الثانية بالبلدية، بعد أن أقدم العام المنصرم زوج على قتل زوجته بذات المنطقة ليقوم بعدها بعملية تمثيلية ويزعم أنه عثر على زوجته جثة هامدة إلا أن الشرطة كانت بالمرصاد وكشفت اللبس في القضية، الا أن جريمة الامس أعادت إحياء ذاكرة السكان لما حدث، حيث أقدم الزوج هذه المرة على ذبح زوجته «م.د» البالغة من العمر 38 سنة بطريقة أقل ما يقال عنها أنها وحشية باستعمال سكين بطريقة مستوحاة من أفلام الرعب، ولاتزال الأسباب مجهولة، الا أن الجيران أجمعوا على أن الخلافات اليومية للزوجين كانت بمثابة الدافع غير المبرر الذي أدى بالزوج الى قتل زوجته بهذه الطريقة.

جريمة أخرى ليست أقل بشاعة من الجريمتين المذكورتين آنفا، حيث اقدم شخص وهو مؤذن بمسجد بولاية ورقلة على وضع حد لحياة زوجته الحامل البالغة من العمر 34 سنة في منزلهم العائلي قبل لحظات من اذان صلاة المغرب، وبالرجوع إلى فصول الواقعة فإن الحادثة التي هزت أرجاء حي المخادمة الشعبي بولاية ورقلة والتي اقترفها زوج يعاني من اضطرابات نفسية أقدم على إزهاق روح زوجته بكل برودة أعصاب أثناء ملاسنات كلامية دارت بينهما لتتحول إلى شجار جسدي عنيف، كل هذه الجرائم التي حصلت داخل المسكن العائلي والتي أخذت منحى تصاعديا فسرها المختصون على انها راجعة للخلافات اليومية التي تنشب بين الزوجين لتبلغ جريمة القتل، وفي اتصال لجريدة «المحور اليومي» مع المحامي المختص في الشؤون الاجتماعية «دهيمي صالح» أكد أن الوصول الى النتائج الحقيقية لإقدام زوج على قتل زوجته يتطلب الوصول أولا الى الوضعية التي تعيشها هذه العائلات، وظروفها الاجتماعية وتحليلها، ليتبين السبب المباشرة لإقدام الزوج على قتل زوجته أو أبنائه والعكس، الا أن هذه الجرائم الثلاث التي راح ضحيتها 6 أشخاص وقعت في 48 ساعة فقط مما يشير الى خطورة الوضع وسط تساؤلات حول حقيقة الأسباب التي دفعت الأزواج الى قتل زوجاتهم.

عبد الغاني بحفير